ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تصبب عرقا حتى سالت صبغته.. تعرف على ما حدث لمحامي ترامب

السبت 21/نوفمبر/2020 - 01:36 م
 رودي جولياني، المحامي
رودي جولياني، المحامي الشخصي لترامب
Advertisements
فرح علاء الخولي
عرضت قناة "يورو نيوز"، فيديو عن المحامي الشخصي لترامب يتصبب عرقًا فتسيل صبغة شعره.


وعقد المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته ترامب، وهو المحامي المعروف رودي جولياني، مؤتمرًا صحافيًا في المقر الرئاسي للحزب الجمهوري في واشنطن منذ يومين، تحدث فيه عن خروقات كبيرة شابت الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الديمقراطي جو بايدن.


وقال جولياني إن المراقبين الجمهوريين أجبروا على الوقوف بعيدًا من صناديق الاقتراع في فيلاديفليا، التي يمكن القول إنها أسهمت إلى حد كبير بانقلاب ولاية بنسلفانيا على الجمهوريين وظفر بايدن بها (20 ناخبًا كبيرًا في المجمع) وبالتالي وصول السياسي الديمقراطي إلى البيت الأبيض.


وزعمُ جولياني لم يكن الأول بطبيعة الحال، ولكنه كان مختلفًا هذه المرة، لدرجة تحول إلى "كوميديًا" ومادة للسخرية في الإعلام والإنترنت، لا في الولايات المتحدة وحدها إنما حول العالم.


وكان جولياني قال في مؤتمر صحافي عقده يوم الإعلان عن فوز بايدن (عقد المؤتمر أمام شركة لتنسيق الحدائق بالقرب من محرقة جثثالموتى ومتجر للبضائع الجنسية في فيلاديلفيا)، إن عملية تزوير كبيرة ومنهجية حصلت ولكن محكمة في بنسلفانيا رفضت مزاعمه.


"المتعرق"
في مؤتمر الأول من أمس، جولياني قام إعادة تمثيل مشهد من فيلم "ماي كازن فيني" الكوميدي (1992)، وهو أحد الأفلام الفائزة بجائزة أوسكار، وفيه قصة شاهد "لمَ يرَ حقًا ما حصل ولكنه يمثل أمام المحكمة كشاهد رئيسي".


وذكرت صحيفة "الجارديان" في لهجة ساخرة أن رودي جولياني، محامي الرئيس دونالد ترامب حاول في مؤتمر صحفي، إثارة الاهتمام بقصص تزوير الانتخابات، إلا أن الحاضرين شدتهم "دراما على رأسه".


وقالت الصحيفة البريطانية إن جولياني ما إن بدأ يتصبب عرقا أمام الصحفيين، حتى بدأت خطوط من صبغة شعر داكنة في السقوط على وجهه، الأمر الذي رصد في الإنترنت، وأثار موجة من التندر والسخرية.


وذكر أن الأسوأ بالنسبة لحملة ترامب، أن البث الصوتي في المؤتمر الصحفي تواصل فجأة وظهر أشخاص مجهولون يسألون: "هل يمكنكم سماعنا في البث؟" ولغط دائر حول "صبغة شعر رودي تتساقط على وجهه".


وأفادت "الجارديان" في سياق سخريتها بأن رودي جولياني، حاكم نيويورك السابق الذي أصبح محاميا لترامب، كان ألقى يوم أعلنت الانتخابات لصالح بايدن في 7 نوفمبر، خطابا في وسائل الإعلام "في شركة تنسيق حدائق بين متجر للجنس ومحرقة جثث على حافة المنطقة الصناعية لفيلادلفيا".

Advertisements
Advertisements
Advertisements