ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إسلام جمال الدين يكتب: نهائي دوري أبطال أفريقيا.. هذه ليلـتي

السبت 21/نوفمبر/2020 - 05:18 م
صدى البلد
Advertisements
هذا العنوان يحيل الذكرى لكوكب الشرق أم كلثوم ولكن في هذه الساعات هو عنوان أتساءل من خلاله من يكون كوكب الغرب هل هو الأحمر الأهلاوي أم الأبيض الزملكاوي من سيغني على ليلاه أهلي الجزيرة أم زمالك ميت عقبة، سؤال صعب ولكن لكل سؤال في الحياة لابـد له من إجابة هي مسألة وقـت وساعة وتأتيك الأخبار بما لـم تعـلم. على ملعب القاهرة الدولي سنعرف الفائز بعد 90 دقيقة وربما تصل إلى 120، ستزف القاهرة الأفريقية بطلها الجديد بأكاليل المجد وملايين الدولارات والكأس الفضية الغالية.

وتعد هذه المرة الأولى الذي يتقابل فريقان من نفس الدولة في نهائي دوري أبطال إفريقيا الذي يمتد تاريخه منذ عام 1964. في تاريخ بطولات أبطال الدوري في كل القارات عبر التاريخ، لم يجمع النهائي بين فريقين من نفس الدولة سوى 25 مرة، وبين فرق من 10 دول فقط.

وهذا السبب يجعل من ديربي الأهلي والزمالك نهائي الحلم بعد مجهودات وصعوبات كبيرة ومشاوير طويلة وصلنا لمحطة الختام وكلمة النهاية، للأمانة وصل الافضل للنهائي فمن جانب الأهلي تجاوز صن داونز الجنوب أفريقي بطل نسخة 2016 وأزاح الوداد المغربي بطل نسخة 2018، الأهلي هو فريق الامجاد وصاحب الريادة على المستوى القاري بـ ثمانية بطولات في الشامبيونزليج هـو نزيل دائم لدى فندق الشامبيونز وهو زبون مستمر لصناع الـكأس الفضية، الاحمر له الخبرة وله الفريق المتوازن والمتكامل علاوة على وجود الربان الجنوب أفريقي ميتسو موسيماني كمصدر إضافي لقوة الشياطين الحمر وإمكانياته لتحقيق أحلام الأهلاوية. وجود محمد الشناوي وعلي معلول وأليو ديانج ومحمد مجدي أفشة تجعل من فرصة الأهلي كبيرة في هذا النهائي إضافة للعامل النفسي، ولكن ضرورة ان يلعب أفشة في منطقة العمق وليس على الاطراف مثلما كان يفعل المدرب السويسري السابق رينيه فايلر، هي تسعين دقيقة فقط ومية وعشرين كأقصى حد وركلات ترجيح كأخر حل تجعل من نهائي ملعب القاهرة فرصة العُمر للشياطين الحمر.

على الجانب الآخر يأتي الحديث عن الزمالك الذي يسعى بكل قوة ورغبة في استعادة اللقب الغاب عن خزائن النادي منذ عام 2001 عندما حقق الفوز على الرجاء المغربي في المباراة النهائية بفضل تصويبة نجمه السابق تامر عبد الحميد، صاحب الخامسة كؤوس في دوري الابطال له مكونات البطل ومقومات الفائز فهو أصعب فريق سيواجه الأهلي هذا العام، خاصة في ظل التفوق المعنوي الذي ينصب لمصلحة الأبيض بعد فوزه في آخر مباراتين أمام الأهلي ... الدفاع المؤمن بوجود محمود الونش والوسط الحديدي في وجود فرجاني ساسي وطارق حامد الهجوم حدث ولا حرج بوجود أحمد سيد زيزو وأشرف بنشرقي على الأطراف وصاحب الرأس القاتلة مصطفى محمد كل هذه الاسماء وهذه العوامل تجعل من المدرب البرتغالي جايمي باتشيكو له مفاتيح الفوز في نهائي القاهرة.

قد يكون اللقاء صعب ولكن التكهن أصعب مباريات الكؤوس تلعب على جزئية، على كرة ردت من العارضة أو كرة دخلت لمساعدة القائم هي مباراة كل الاحتمالات المُمكنة وأعتقد ان روح الاصرار والانضباط وعدم الغفلة حتى للحظة واستغلال انصاف الفرص هي الحلول والشروط لنيل الرضـا من الأميرة الأفريقية تائهة ومحتارة بين الشياطين الحمر ومدرسة الفن والهندسة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements