ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هجوم مميت.. أب يقتل ابنته الرضيعة بسبب إيقاظه من النوم

الأربعاء 25/نوفمبر/2020 - 04:49 م
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
لم  يستطع الأب أن يسمع صوت بكاء طفلته في سكون الليل، فقرر  أن يضع حد لهذا البكاء المستمر الذي أيقظه من النوم،  ولكن كانت النتيجة هي نهاية حياة ابنته البالغة من العمر شهرين من خلال هزها  بعنف.


نفذ "جوزيف راي" البالغ من العمر 32 عامًا ، هجومًا مميتًا على طفلته التي تدعى "أفا راي" الصغيرة في شقتهم، وذلك بعد أن أيقظه بكاؤها وغضبها، فقام بهزها حتى الموت، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

تم اتهام راي في الأصل بالقتل بعد تحقيق استمر سبع سنوات في الوفاة ، لكنه أقر بالذنب بتهمة مخففة بالقتل العمد،  فيما قيل للمحكمة إنه ارتكب الجريمة بعد حدث له"فقدان مؤقت للسيطرة".


قالت القاضية الليدي ستايسي ، التي سجنته في المحكمة العليا في غلاسكو ، للأب القاتل: "كما تعلم ، أن طفلتك لأفا كانت تنظر إليك بحثًا عن الحب والمودة والدعم، أوافق على أن سبب ذلك هو فقدان السيطرة المؤقت. لقد كانت طفلة صغيرة وكان يجب أن تعاملها بعناية واهتمام".

وأضافت:" انتهت حياة آفا تمامًا كما كان ينبغي لها أن تتطلع إليك للحصول على الدعم، لقد كانت طفلة محبوبة للغاية وما فعلته أودى بحياة تلك الطفلة، فيما قال دفاع "رأي" : "تفسير السيد راي لما حدث هو أنه كان لديه يوم عمل طويل ، وشريكته لورين سكوت خرجت وتركته مع أفا لرعايتها ".


كان "رأي" قد أطعمها ووضعها على الأرض كالمعتاد وأيقظه بكاؤها. بعد قليل من النوم والشعور بالإرهاق والغضب هزها مرتين، وما زال يكافح لفهم أن ما فعله كان له مثل هذه النتيجة الكارثية."

وقالت السيدة ماكول إن القضية استغرقت وقتًا طويلًا قبل أن تصل إلى المحكمة بسبب "الآراء الطبية المتناقضة" وأضافت أنه في وقت من الأوقات كان يُعتقد أن آفا ربما كانت تعاني من مشكلة تجلط الدم مما قد يفسر إصاباتها.

بيبي "آفا " كانت الطفلة الأولى لراي وشريكته لورين سكوت، وكانت القابلات سعداء بطريقة تعاملهن مع حديثي الولادة، ولكن المدعية "أشلي إدواردز" قالت إن الزوجين تباعا بعد الولادة بشكل رئيسي حول من سيقدم الرضاعة ليلًا.

في يوم الوفاة ، تُركت آفا في رعاية راي ، حيث كانت لورين قد ذهبت للعمل، وفي حوالي الساعة 10.50 مساءً ، هرع راي إلى منزل مجاور وقال إن ابنته كانت "باردة الملمس".

قالت الآنسة إدواردز: "لقد وُصف أنها أصيبت بالضيق والبكاء"، فقام بمهاتفة المسعفون الذين وجدوا الطفلة"بيضاء اللون، وغير مستجيبة."

تم نقل آفا إلى المستشفى الملكي للأطفال المرضى في إدنبرة حيث توفيت في صباح اليوم التالي، وكشفت الاختبارات أن دماغها كان يعاني من نقص الأكسجين وأن وفاتها تم التعامل معها في البداية على أنها "غير مؤكدة"

واستنتج الأطباء أن آفا ماتت بسبب "إصابة في الرأس"، نتيجة تعرضها لصدمة،وقد ألقي القبض على الأب ومحاكمته بـ 7 سنين سجن.

Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements