ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شبهات وعلامات استفهام.. لماذا لم يحسم بايدن اختياره لشاغلي منصب وزير الدفاع ومدير الـ CIA؟.. المرأة الحديدية للبنتاجون الأوفر حظًا.. ومُدافع عن التعذيب بين المرشحين لإدارة وكالة المخابرات

الجمعة 27/نوفمبر/2020 - 06:07 ص
جو بايدن
جو بايدن
Advertisements
أحمد محرم
احتمالات أن تكون ميشيل فلورنوي  أول امرأة تتولى وزارة الدفاع في التاريخ الأمريكي
وزير أمن داخلي سابق وسيناتور بين المرشحين لتولي منصب وزير الدفاع
نائب ديمقراطي يعترض على طرح اسم مايكل موريل لمنصب مدير السي آي إيه بسبب دفاعه عن التعذيب
توم دونيلون مرشح لإدارة وكالة المخابرات المركزية بالرغم من ضلوعه في وقائع فساد

عندما طرح الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن تشكيلة فريقه للسياسة الخارجية والأمن القومي، لوحظ غياب مرشحين لأهم منصبين بالنسبة للأمن القومي على الإطلاق: وزير الدفاع ومدير وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه).

وبحسب قناة "سي إن إن" الأمريكية، يعكف بايدن على دراسة سجلات الشخصيات المرشحة لتولي المنصبين، لكن بعض الأسماء المطروحة تلقى معارضة من قطاع مهم في الحزب الديمقراطي، الأمر الذي يجعل اختيار شاغلي المنصبين أكثر تعقيدًا بالنسبة لبايدن، وربما كان ذلك ما دفعه إلى تأجيل إعلان مرشحيه للمنصبين حتى الآن.

ويتكهن مراقبون بشأن احتمالات اختيار بايدن لميشيل فلورنوي، وكيلة وزارة الدفاع الأمريكية السابقة لشئون السياسة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، لتولي منصب وزير الدفاع، وتُعد الاسم الأكثر خبرة في العمل بوزارة الدفاع بين الأسماء المطروحة لشغل المنصب، لكن ترشيحها يلقى معارضة من الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي.

وليس من الواضح بشكل قطعي حتى الآن لماذا لم يعلن بايدن اسم فلورنوي وزيرة قادمة للدفاع، بالرغم من كونها شخصية معروفة ورائدة في مجال الدفاع لسنوات، وكان يُنظر إليها على نطاق واسع باعتبارها مرشحة رئيسية لقيادة البنتاجون في بايدن.

وبعد أن أعلن بايدن اسم أفريل هاينز لتكون مرشحته لمنصب مدير المخابرات الوطنية، شرع المراقبون في التساؤل عمن سيرشحه لتولي منصب مدير وكالة المخابرات المركزية، في ظل توقعات بإقالة مديرتها الحالية جينا هاسبل إثر توتر متصاعد في علاقتها مع الرئيس دونالد ترامب، أو استقالتها يوم تنصيب بايدن في 20 يناير المقبل على أقصى تقدير.

وأوضحت القناة أن من المتوقع أن يعلن بايدن عن مرشحه لتولي منصب وزير الدفاع بحلول الأسبوع الأول من ديسمبر المقبل، مع وجود اسمين آخرين بخلاف فلورنوي مطروحين لشغل المنصب.

ومن بين الأسماء المطروحة لتولي وزارة الدفاع جيه جونسون، وزير الأمن الداخلي السابق في عهد إدارة أوباما، والذي يتوقع مسئولون سابقون قريبون من عملية تشكيل فريق بايدن الوزاري أنه سيكون مرشحًا أيضًا لمنصب وزير العدل.

أما الاسم الآخر المطروح لمنصب وزير الدفاع فهو عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي عن ولاية إلينوي السيناتور تامي دوكوورثي، وهو محارب قديم أصيب في أحد المعارك ويحمل وسامًا.

ونقلت القناة عن أحد مستشاري بايدن خلال الفترة الانتقالية أن أعضاء الفريق الوزاري بشكل عام يجب أن يُنظر إليهم باعتبارهم أجزاء من صورة كاملة، لا أفراد متفرقون، وفي الوقت الحالي يعكف بايدن وفريق معاونيه على دراسة سجلات المرشحين بعناية قبل اختيار أحدهم لتولي وزارة الدفاع.

وأضاف المستشار أن الخلاف القديم بين بايدن وفلورنوي حول السياسة الأمريكية تجاه العراق وأفغانستان لن يؤثر على حظوظ الأخيرة في اختيارها لقيادة وزارة الدفاع، وفي هذا الصدد قال بايدن في خطابه الذي أعلن فيه أسماء فريقه للسياسة الخارجية والأمن القومي الثلاثاء الماضي إن هؤلاء سيخبرونه "بما أحتاج إلى معرفته وليس بما أريد سماعه".

وتابعت القناة أنه إذا ما حسم بايدن اختياره لمنصب وزير الدفاع لصالح فلورنوي، فمن المتوقع أن تولي الأولوية للإنفاق على التكنولوجيا المستقبلية، وإعادة التوازن الدقيق بين العسكريين والمدنيين في البنتاجون، بحيث تضمن هيمنة المسئولين المدنيين بالوزارة على صناعة القرارات الحساسة وصياغة سياسة الوزارة.

ونقلت القناة عن مصادر قريبة من عملية اختيار فريق بايدن الوزاري أن هناك اسمين مرشحين أيضًا لتولي منصب مدير وكالة المخابرات المركزية خلفًا لجينا هاسبل، هما مدير وكالة المخابرات المركزية السابق بالنيابة مايكل موريل ومستشار الأمن القومي السابق توم دونيلون.

ولا يشتهر موريل بعلاقة وثيقة تجمعه مع بايدن، ولكنه خدم في وكالة المخابرات المركزية لمدة 30 عامًا، ويحظى باحترام كبير في صفوف العاملين بها، أما دونيلون فقد عمل عن قرب مع بايدن عندما كان يرأس مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في عهد إدارة أوباما.

وأضافت القناة أن بايدن لا يجري اتصالات مكثفة مع مرشحين لتولي منصب مدير وكالة المخابرات المركزية، ما يجعل من الصعب التكهن بهوية شاغل المنصب القادم، لكن فريق بايدن للمرحلة الانتقالية يجري مشاورات مع نواب ديمقراطيين كبار في الكونجرس بهذا الصدد، ويناقش معهم الأسماء المطروحة للمنصب.

وفي خضم المناقشات، أبدى العضو الديمقراطي في لجنة المخابرات بمجلس النواب رون وايدن اعتراضه على ترشيح موريل لإدارة وكالة المخابرات المركزية باعتباره "مدافعًا عن التعذيب" ويعتبره ممارسة فعالة ومبررة أخلاقيًا، في إشارة إلى ممارسات التعذيب المسماة "أساليب الاستجواب المعززة" التي طبقتها الوكالة في عمليات الاستجواب خلال إدارة موريل لها بالنيابة.

وكان موريل قد انتقد أساليب الاستجواب المعززة خلال لقاء أجرته معه قناة "سي بي إس" عام 2013، ولكنه كتب في كتابه "حرب عصرنا الكبرى" الصادر عام 2015 أنه كان "منزعجًا" إزاء استخدام أساليب الاستجواب المعززة مع معتقلي تنظيم القاعدة، ومع ذلك قال "أعتقد أن الإيهام بالغرق كان واحدًا من أكثر أساليب الاستجواب فعالية".

ولا يخلو ترشيح دونيلون بدوره من علامات استفهام واعتراضات، فقبل عمله في إدارة أوباما مستشارًا للأمن القومي، كان المدير التنفيذي لشركة الرابطة الوطنية الفيدرالية للرهن العقاري المعروفة بالاسم التجاري "فاني ماي" لمدة 6 سنوات، قبل أن تُجبر الشركة على حل نفسها ودفع غرامة بقيمة 400 مليون دولار عن مكاسب غير مشروعة حققتها تحت إدارة دونيلون.

Advertisements
Advertisements
Advertisements