ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

رأسه بقيمة 1.4 مليار دولار .. حكاية روبرت ليفنسون الجاسوس الأمريكي الذي أخفته إيران

الإثنين 14/ديسمبر/2020 - 09:24 م
روبرت ليفنسون في
روبرت ليفنسون في آخر ظهور له
Advertisements
حسام رضوان
أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الإثنين عقوبات على اثنين من مسؤولي المخابرات الإيرانية لتورطهما في اختطاف وقتل روبرت ليفنسون، عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي"، المختفي منذ عام 2007.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان، إنها فرضت عقوبات على وزير الداخلية الإيراني، محمد بصيري، وأحمد غازي، المتورط في اختطاف واعتقال السيد ليفنسون.

لكن ما هي حكاية ليفنسون، ولماذا اختطفته وقتلته إيران؟

روبرت آلان ليفنسون، ولد عام 1948، وكان عميلا لإدارة مكافحة المخدرات "دي إي ايه" ثم مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي"، قبل أن يختفي في ظروف غامضة في إيران.

في 9 مارس 2007، اختفى روبرت ليفنسون بينما كان في جزيرة كيش الإيرانية، حيث كان في مهمة لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي ايه"، وهو الأمر الذي دعا الولايات المتحدة لاتهام السلطات الإيرانية على الفور، وبالتوزاي، منحت "CIA" عائلة ليفنسون دخلًا سنويًا بمقدار 2.5 مليون دولار، في مقابل وقف دعوى قضائية قدمتها العائلة تكشف عن تفاصيل مهمته في إيران، وكذلك منع الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بالتنسيق بين ليفنسون والوكالة.

في المقابل، لم تعترف إيران باختطاف أو احتجاز أو اعتقال روبرت ليفنسون، الذي أصبح في عام 2017، الرهينة الأمريكية الاطول احتجازًا في التاريخ، متجاوزا الكولونيل جيمس طومسون، الذي أمضى 9 سنوات كأسير في معسكرات الأدغال والجبال في جنوب فيتنام ولاوس، خلال حرب فيتنام بين 1955 و1975.

وتقول أسرة ليفنسون إنه كان يعاني من مرض السكري من النوع الأول والنقرس وارتفاع ضغط الدم.

ومنذ اختفائه في عام 2007، لم يظهر جواز سفر ليفنسون في أي دولة في العالم، ما يؤكد على عدم خروجه من إيران قبل وفاته، التي أعلنت عنها أسرته في 25 مارس 2020، وقالت إنه من المفترض أنه توفي أثناء احتجازه في إيران، لكن التاريخ لا يزال غير معروف.

يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن ليفنسون اعتقل من قبل مسؤولي المخابرات الإيراني لاستجوابه واستخدامه كورقة ضغط أو مساومة في المفاوضات مع واشنطن، لكن إيران طوال تلك السنوات التزمت نفي تورطها في اختفائه، ما دعا المسؤولين الأمريكيين إلى الاعتقاد بأن ليفنسون قد قتل بالفعل.

آخر ظهور لليفنسون كان في أبريل 2011، في صور ظهر بها مرتديًا بذلة برتقالية ويحمل لافتات كتبها خاطفوه على ما يبدو، ويطلب المساعدة مستخدمين لغة إنجليزية ركيكة، وكان مكتوب على اللافتة "هذه حصيلة 30 عامًا من خدمة الولايات المتحدة الأمريكية".

في 12 ديسمبر 2013 ، أفادت وكالة أسوشيتيد برس الأمريكية، بأن  تحقيقاتها كشفت أن ليفنسون كان يعمل بالفعل لصالح وكالة المخابرات المركزية، ما يتناقض مع تصريحات الحكومة الأمريكية بانه لم يكن موظفًا في الحكومة في هذا الوقت.

وأثناء القبض على ليفنسون، أصر المسؤولون الأمريكيون على أن على أن ليفنسون ذهب إلى إيران كمحقق خاص ، للعمل في قضية تهريب السجائر.

وأكدت "أسوشيتد برس" لأول مرة علاقة ليفنسون بوكالة المخابرات المركزية في عام 2010، وقالت إنه كان في مهمة غير مصرح بها لجمع معلومات استخباراتية عن الحكومة الإيرانية لصالح واشنطن. وبعد الكشف عن تلك التفاصيل داخل الحكومة الأمريكية، كان الأمر بمثابة فضيحة خطيرة.

وقالت الوكالة إنه تم التخطيط لسفر ليفنسون من قبل 3 من مسؤولي وكالة المخابرات المركزية الذين لم يتبعوا عملية التدقيق المناسبة أو يسعون للحصول على الموافقة اللازمة للمهمة من المشرفين عليهم.

جزيرة كيش هي جزيرة إيرانية تطل على الخليج العربي، وهي وجهة سياحية إيرانية ومعقل دولي للجريمة المنظمة، وهي منطقة تجارة حرى أيضا، ما يعني أن الأمريكيين ليسوا بحاجة إلى تأشيرة دخول.

في عام 2008، أجبرت وكالة المخابرات المركزية مسؤولين لديها على تقديم استقالات مبكرة وعاقبت 7 آخرين بعد أن قر تحقيق داخلي أنهم مسؤولون عن إرسال ليفنسون في مهمة إلى إيران. 

كان مصدر معلومات ليفنسون في كيش الإيرانية هو داود صلاح الدين، الامريكي الهارب والمتهم بقتل الدبلوماسي الإيراني البارز، علي أكبر طباطبائي في عام 1980، حيث كان الطباطبائي المنفي يعقد اجتماعات مع مجموعة معادية لثورة الخميني في منزله في الولايات المتحدة.

لكن لا يزال الهدف من مهمة ليفنسون غير واضح تمامًا. تقاعد ليفينسون من مكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 1998 وأصبح يعمل لحسابه كمحقق خاص.

كان تخصصه هو عصابات الجريمة المنظمة الروسية، وظهر عدة مرات في أفلام وثائقية تلفزيونية كضيف لمناقشة الموضوع. كان كل من ليفنسون ومحللة "سي آي ايه" التي عينته، آن جابلونسكي، متخصصان في الجريمة المنظمة الروسية وليس القضايا الإيرانية.

تحدث الرئيس الإيراني حسن روحاني في مقابلة ذات مرة عن التعاون فيما يتعلق بقضية ليفنسون:"نحن على استعداد للمساعدة، ويمكن لجميع أجهزة المخابرات في المنطقة أن تجتمع معًا لجمع معلومات عنه للعثور على مكان وجوده".

في 4 أبريل 2007، بعد أكثر من ثلاثة أسابيع بقليل من اعتقال ليفنسون، ذكر مقال نشرته قناة "برس تي في" الإيرانية الحكومية أنه "كان في أيدي قوات الأمن الإيرانية منذ الساعات الأولى من يوم 9 مارس" وأن "السلطات في طريقها للانتهاء من الترتيبات الإجرائية التي قد تؤدي إلى إطلاق سراحه في غضون أيام". أوضح المقال نفسه أنه تم إثبات أن رحلة ليفنسون إلى كيش كانت لصالح رجل أعمال خاص يتطلع إلى الاتصال بأشخاص يمكن أن يساعدوه في تقديم بيانات إلى الهيئات الإيرانية الرسمية المسؤولة عن قمع التجارة في المنتجات المقرصنة والتي تشكل مصدر قلق كبير لـ"شركته".

في 8 يناير 2013، ذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" أن "الإجماع الآن بين بعض المسؤولين الأمريكيين المتورطين في القضية هو أنه على الرغم من سنوات النفي، كان من شبه المؤكد أن المخابرات الإيرانية كانت وراء الفيديو الذي مدته 54 ثانية وخمس صور لفينسون تم إرسالها عبر عنوان بريد إلكتروني مجهول لعائلته. قال المسؤولون: "كانت الحرفية المستخدمة في إرسال تلك العناصر جيدة جدًا، مما يشير إلى وجود جواسيس محترفين وراءها". في حين أن كل شيء في التعامل مع إيران غامض، فإن استنتاجهم يستند إلى أفضل تحليل استخباراتي للحكومة الأمريكية.

ذكرت وسائل الإعلام في أغسطس 2007 أن كريستين ليفنسون ، زوجة روبرت ، كانت تخطط لرحلة إلى إيران مع ابنهما الأكبر دان. أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن هناك تحذيرًا من السفر إلى ذلك البلد وأنهم سيقومون بذلك على مسؤوليتهم الخاصة. فيما أعلنت إيران في 23 سبتمبر 2007 أنها ستسمح لها بزيارة إيران.

في ديسمبر 2007، سافرت كريستين ودان إلى إيران لمحاولة معرفة المزيد عن اختفاء ليفينسون. التقيا بمسؤولين إيرانيين في طهران وسافروا إلى فندق روبرت في كيش، فندق "مريم".سمح مسؤولو المطار لكريستين ودان بمشاهدة قوائم الرحلات الجوية لجميع الرحلات المغادرة من كيش خلال الوقت الذي كان من المقرر أن يغادر فيه روبرت، لكن لم يظهر اسمه في أي من القوائم المقدمة. 

كما تمكنوا من الاطلاع على توقيع روبرت على فاتورة مغادرة الفندق في 9 مارس. ووعد المسؤولون الإيرانيون بتقديم تقرير بالتحقيق إلى الأسرة، لكنهم لم يفعلوا ذلك. في يوليو 2008 والمقابلات اللاحقة، قالت كريستين ودان إنهما يريدان السفر إلى إيران مرة أخرى قريبًا.

وخلال مقابلة مع شبكة "سي بي إس" الامريكية، سبتمبر 2012، لم ينكر الرئيس الإيراني آنذاك، محمود أحمدي نجاد ان "إيران لا تزال تحتجز ليفنسون، وألمح إلى وجود محادثات بشأن تبادل الأسرى". وسأله المحاور:"هل هناك أي شئ يمكن أن يحدث، مبادلة او شئ ما، يمكن أن يسمح له بالعودة إلى الولايات المتحدة؟".

وأجاب نجاد:"أتذكر أنه في العام الماضي عقدت مجموعات استخبارات إيرانية وأمريكية اجتماعًا، لكني لم أتابع ذلك. اعتقدت أنهم توصلوا إلى نوع من الاتفاق". وكان نجاد قد أنكر وجود أي معلومات لديه بشأن احتجاز ليفنسون من عدمه في مقابلة مع "إن بي سي" الأمريكية عام 2008. 

وقال جون ميلر من "سي بي إس" إن الاعتراف الضمني الذي قدمه نجاد بأن ليفنسون محتجز لديهم وأن هناك محادثات يعتبر في حد ذاته "خطوة كبيرة".

في يونيو 2007، أصدر الرئيس الأمريكي آنذاك، جورج دبليو بوش بيانًا حول قضية ليفنسون، قائلًا: "أنا منزعج من رفض النظام الإيراني حتى الآن تقديم أي معلومات عن روبرت ليفينسون، على الرغم من الطلبات الأمريكية المتكررة. أناشد قادة إيران لإخبارنا بما يعرفونه عن مكان وجوده".

في 13 يناير 2009، كشف السناتور الأمريكي بيل نيلسون أنه يعتقد أن روبرت ليفينسون محتجز في سجن سري في إيران. وقال نيلسون خلال جلسة تأكيد تعيين هيلاري كلينتون "الباب مغلق عند كل منعطف. نعتقد أنه محتجز من قبل الحكومة الإيرانية في سجن سري".

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، كان ليفنسون قد اجتمع مع داود صلاح الدين، (مطلوب أمريكي اعتنق الإسلام ومطلوب بتهمة قتل معارض إيراني في الولايات المتحدة عام 1980) "قبل اختفائه مباشرة". 

في 8 مارس 2013، أصدرت إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما بيانًا بمناسبة الذكرى السادسة لاختفاء ليفينسون. قال السكرتير الصحفي جاي كارني:"يظل العثور عليه أولوية قصوى للولايات المتحدة، وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لإعادته إلى المنزل بأمان لأصدقائه وعائلته، حتى يبدأوا في التعافي بعد سنوات عديدة من الحزن غير العادي وعدم اليقين. عرضت الحكومة الإيرانية سابقًا المساعدة في تحديد مكان السيد ليفنسون ونتطلع إلى تلقي هذه المساعدة، حتى عندما نختلف بشأن القضايا الرئيسية الأخرى".

في 6 مارس 2012، مع اقتراب الذكرى الخامسة لاعتقال روبرت ليفينسون، عرض مكتب التحقيقات الفيدرالي مكافأة قدرها مليون دولار مقابل معلومات تؤدي إلى شفائه الآمن وإعادته. بالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق حملة باستخدام اللوحات الإعلانية والرسائل الإذاعية والنشرات وخط هاتفي ساخن للإعلان عن هذه المكافأة والحصول على معلومات عن مكان وجوده. 

في 6 مارس 2012، مع اقتراب الذكرى الخامسة لاعتقال روبرت ليفينسون، عرض مكتب التحقيقات الفيدرالي مكافأة قدرها مليون دولار مقابل معلومات تؤدي إلى شفائه الآمن وإعادته. بالإضافة إلى ذلك ، تم إطلاق حملة باستخدام اللوحات الإعلانية والرسائل الإذاعية والنشرات وخط هاتفي ساخن للإعلان عن هذه المكافأة والحصول على معلومات عن مكان وجوده. 

بالتزامن مع هذه المكافأة ، أعلنت جمعية الوكلاء الخاصين السابقين لمكتب التحقيقات الفيدرالي أنها ستمنح طفلي ليفينسون الأصغر 5000 دولار لكل منهما للمساعدة في تكاليف دراستهما الجامعية.

في 9 مارس 2015، زاد مكتب التحقيقات الفيدرالي المكافأة إلى 5 ملايين دولار للمعلومات المتعلقة بمكان تواجد ليفنسون.

في 4 نوفمبر 2019، عرضت وزارة الخارجية الأمريكية برنامج مكافآت من أجل العدالة مكافأة قدرها 20 مليون دولار مقابل معلومات تؤدي إلى مكان تواجد ليفينسون.

وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس، تلقت عائلة ليفنسون "دليلًا دامغًا" على بقائه على قيد الحياة في أواخر عام 2010. في 9 ديسمبر 2011، أصدرت الأسرة مقطع فيديو ظهر فيه كرهينة تلقته في نوفمبر 2010. في الفيديو، يبدو أن روبرت فقد الكثير من وزنه، وطلب مرارًا المساعدة في العودة إلى المنزل. 

في 8 يناير 2013، نشرت عائلة ليفينسون صورًا لوسائل الإعلام تظهر العميل السابق في بذلة برتقالية وشعر متضخم وغير مهذب. وقال متحدث باسم العائلة لشبكة "سي إن إن"، إن الصور تم استلامها في أبريل 2011. وذكرت أنه "عندما سألت عن سبب نشر الأسرة الصور الآن، بعد أكثر من 18 شهرًا، قال المتحدث: الأسرة قلقة من عدم القيام بما يكفي. هناك هو الإحباط بسبب عدم إحراز تقدم في القضية".

خلال المكالمة الهاتفية بين أوباما وروحاني في 27 سبتمبر 2013، وهي أول اتصال بين رئيسي البلدين منذ 34 عامًا، أعرب الرئيس أوباما عن قلقه بشأن اختفاء ليفنسون لروحاني ، وأعرب عن اهتمامه برؤيته يجتمع مع عائلته.
 
في 11 مايو 2015، صوت مجلس الشيوخ الأمريكي على القرار رقم 16 المتزامن للإفراج عن روبرت ليفينسون، والذي تم تمريره بالإجماع دون تعديل. وينص هذا القرار على أن" سياسة الولايات المتحدة هي: (1) ينبغي على حكومة جمهورية إيران الإسلامية الإفراج الفوري عن سعيد عابديني وأمير حكمتي وجيسون رضائيان والتعاون مع الحكومة الأمريكية لتحديد مكان روبرت ليفينسون وإعادته ؛ و (2) يجب على حكومة الولايات المتحدة بذل كل جهد ممكن باستخدام كل أداة دبلوماسية تحت تصرفها لتأمين إطلاق سراحهم".

في مارس 2020، أعلن أن عائلة ليفنسون وحكومة الولايات المتحدة استنتجوا أنه من المحتمل أن ليفنسون توفي في الحجز الإيراني قبل عام 2020. 

في 5 أكتوبر 2020 ، أمرت محكمة أمريكية الحكومة الإيرانية بدفع أكثر من 1.4 مليار دولار كتعويضات عقابية وتعويضية لعائلة ليفينسون.
رأسه بقيمة 1.4 مليار دولار .. حكاية روبرت ليفنسون الجاسوس الأمريكي الذي أخفته إيران
رأسه بقيمة 1.4 مليار دولار .. حكاية روبرت ليفنسون الجاسوس الأمريكي الذي أخفته إيران
رأسه بقيمة 1.4 مليار دولار .. حكاية روبرت ليفنسون الجاسوس الأمريكي الذي أخفته إيران
رأسه بقيمة 1.4 مليار دولار .. حكاية روبرت ليفنسون الجاسوس الأمريكي الذي أخفته إيران
رأسه بقيمة 1.4 مليار دولار .. حكاية روبرت ليفنسون الجاسوس الأمريكي الذي أخفته إيران
Advertisements
Advertisements
Advertisements