ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هيئة كبار العلماء بالأزهر تهنئ علي جمعة برئاسة اللجنة الدينية بالبرلمان

الخميس 14/يناير/2021 - 10:23 م
شيخ الأزهر
شيخ الأزهر
Advertisements
عبد الرحمن محمد
تتقدم هيئة كبار العلماء بالأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص التهنئة إلى فضيلة العالم الجليل الدكتورعلي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، مفتي الجمهورية السابق، بمناسبة اختيار فضيلته رئيسًا للجنة الدينية بمجلس النواب، متمنين لفضيلته دوام التوفيق والنجاح والسداد.

وكانت  الأحزاب والقوى السياسية بمجلس النواب وافقت على رئاسة الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف لجنة الشؤون الدينية في برلمان 2021.

وجاء التشكيل على النحو التالي: الدكتور أسامة العبد وكيلًا للجنة الشؤون الدينية في برلمان 2021 منصف نجيب سليمان وكيلا لجنة الشؤون الدينية وأ.د محمد هاشم أمين سر لجنة الشؤون الدينية في برلمان 2021.


قال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق وعضو مجلس النواب، إنه يتمنى أن يعينه الله على أداء هذا التكليف، مؤكدًا أنه سيولي الأسرة المصرية اهتمامًا فائقًا خلال تواجده تحت قبة البرلمان الجديد.


وأضاف «جمعة» خلال تصريح له مع فضائية «إكسترا نيوز»، على هامش تواجده اليوم في المجلس، لاستخراج كارنيهات العضوية: «سأركز على الأسرة لأنها تحتاج شغلًا كثيرًا وهي أولى وحدات، وسأركز على ملفات الجرائم الإلكترونية التي تسير بلا ضابط ولا رابط ولا نظام أخلاقي يضبطها ويجعلها أقل أثارًا سلبية على المجتمع، وهناك ملفات أخرى متعلقة بمعيشة الإنسان ويومه ورفاهة البلاد والعباد، الملفات كثيرة وتحتاج إلى عمل متواصل .. ربنا يعيننا».

وتابع الدكتور علي جمعة: «سأشارك في وضع التشريعات التي تتعلق بهموم الناس ومشكلاتهم، وهذا هو ما تستهدفه الدولة المصرية»، مشددًا على أنه يجب التصدي للجرائم الإلكترونية، التي تسير بلا ضابط ولا نظام أخلاقى يضبطها"، مشيرًا إلى أن هناك ملفات تتعلق بمعيشة الإنسان ويومه ورفاهية العباد والبلاد تحتاج إلى جهد متواصل.

وأكمل: «فوضى الفتاوى الدينية لن تنضبط بقانون في ظل السماوات والفضائيات المفتوحة، إنما سوف تنضبط بالثقافة العامة ومناهج التعليم وتعزيز الأخلاقيات الحميدة، لأنه بالتعليم وليس القوانين نستطيع السيطرة على الأزمات من هذا النوع».

ونوه الدكتور علي جمعة، في تصريحات سابقة، بأنه تلقى خبر تعيينه في البرلمان بمشاعر لا توصف، لافتًا إلى أن ما يمنحنا الله تعالى من عطايا يكون فيه جزء من المسئولية، مضيفًا: أنه شعر بمسئولية كبيرة ودخل السرور على قلبه، بعد ثقة القيادة السياسية فيه ومنحته هذا النوع من التكريم خاصة "أنه هدية وتكريم من الرئيس عبد الفتاح السيسى"، على حد وصفه.

ولفت إلى أن هناك 40 قانونا تأخذ أحكامها مباشرة من الشريعة، منها قانون الأوقاف والميراث والأسرة وغيرها، مضيفًا أن الأربعين قانونًا يجب أن تكون أيدينا فيها من أجل تطويرها تحت مبادئ الشريعة الإسلامية بدون تغيير في الثوابت.

وأشار إلى أن المصريين دائًما في تطوير لقوانينهم طبقا للشريعة والواقع، ففي 1946 أضفنا قانون الوصية، وألغينا قانون الحكر، منوهًا بأن القانون المدني المصري هو الذي يحكم أفغانستان، وطلبوا منا ما تم تطويره بعد ذلك، لافتًا إلى أن اللجنة الدينية في البرلمان هي المكان الأنسب له والقريب إلى خبرته في المجال الذي قضى فيه حياته.
Advertisements
Advertisements
Advertisements