ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ندين الجميل: السلام لأرواح شهداء 14 شباط 2005

الأحد 14/فبراير/2021 - 09:10 م
نديم الجميل
نديم الجميل
Advertisements
أمينة الدسوقي
وجه النائب اللبناني المُستقيل نديم الجميل، كلمة في ذكري 14  فبراير، قال فيها "ما بين 14 شباط 2005... 2021، المجرم واحد، المهيمن على الدولة والمؤسسات واحد، قاتل السياديين واحد!".

وتابع "الجميل"، في تغريدة عبر "تويتر"، "السلام لأرواح شهداء 14 شباط وثورة الأرز الذين سقطوا في سبيل قضية لم يصنها المؤتمنون عليها!"، وذلك وفقًا لما نشرته "ليبانون ديبايت".

وتابع، "تنظيم الجميل عندما يتناسون المجرم المحكوم.. يقتلون الشهداء مرة ثانية!".

وسرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، جانبا من التفاصيل التي أحاطت باغتيال رفيق الحريري بمناسبة الذكرى الـ16 لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، قائلا "أعود 16 عاما إلى الوراء إلى النهار المشؤوم الذي حدث فيه الاغتيال وكانت شرارة الثورة العربية في ساحة 14 آذار واستمرت لكن يجب ألا نفقد الأمل بالرغم من الإجرام وعلى الشباب العربي أن يستمر".

وأضاف جنبلاط وفقا لصحيفة "المستقبل"، "بالرغم من قساوة الظرف علينا أن نستمد من المناسبة قوة ونحن استمررنا إلى حد ما وعلى الغير أن يستمر في بلد الجامعات والتنوع والعيش المشترك الحضاري ولا بد من صيغة سياسية جديدة إذ لا نستطيع أن نستمر في الصيغة القديمة".

وكشف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي تفاصيل الاتصال الأخير  الذي جمعه مع سعد الحريري المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، لافتا إلى أنه:" لم يكن هناك حديث سياسي وسأتصل فيه بمناسبة 14 شباط وهناك واحد عبثي في بعبدا ميشال عون يريد الانتحار فلينتحر وحده هو والغرف السوداء والصهر الكريم ويا ليته "كريم".

وتابع: "هناك اليوم حاكم مدمر وحكم عبثي وأنا لا أنصح الحريري، هو لديه القدرة والحكمة لتقدير الظرف وأنا إلى جانبه".

وأكد جنبلاط  "انه لا بد من وجود طريقة سياسية دستورية للخروج من هذا المأزق والرئيس الفرنسي قال مع وزير خارجيته قوموا بالإصلاح الداخلي ونحن جاهزون ولكن أضعنا الفرصة وهل يعقل بلد الإشعاع والنور وفيروز لا يستطيع إصلاح الكهرباء".

ولفت جنبلاط إلى أن سعد الحريري وضع صيغة حكومية مناسبة للجميع لا "ثلث معطل" فيها ولننتهِ من الثلث المعطل.

وقال "لا بد من انتفاضة في القضاء ولا بد من كسر حاجز الخوف وجريمة لقمان سليم استمرار للجرائم السابقة وأنا وضعت الجريمة في خانة جريمة تحقيقات المرفأ وكلام لقمان سليم عن انفجار المرفأ دقيق".
Advertisements
Advertisements