ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

انخفاض حالات كورونا بنسبة 80%.. بريطانيا: عودة الأطفال إلى المدارس في 8 مارس المقبل

الأحد 14/فبراير/2021 - 11:04 م
صدى البلد
Advertisements
أ ش أ
ذكرت صحيفة "إيفيننج ستاندارد" البريطانية على موقعها الالكتروني أنه من المقرر أن يعود جميع الأطفال إلى الفصول الدراسية في 8 مارس المقبل بعد شهرين من التعلم المنزلي بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون هذا الإجراء خلال الأسبوع الجاري إلى جانب تخفيف طفيف جدا للقواعد البالغين، كما يمكن أن يجلس شخصان من أسر مختلفة في الخارج على مقعد في الحديقة أو التنزه قليلا الشهر المقبل.

ويتعارض إعلان جونسون المتوقع مع نصيحة بعض العلماء الذين حثوا على اتباع نهج أكثر حذرا.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه عالم الأوبئة البروفيسور تيم سبيكتور، أن حالات كورونا انخفضت بنسبة 80 % منذ بداية يناير الماضي.

وقال "سبيكتور"، "عندما أصبحت مارجريت كينان أول شخص في العالم يتلقى لقاح فايزر-بيونتيك خارج التجارب السريرية في 8 ديسمبر الماضي، لم يكن أحد يتوقع أنه في غضون 10 أسابيع، كانت المملكة المتحدة قد قطعت خطوات هائلة في حماية الأكثر ضعفا بين السكان".

وأضاف "مدينون بالكثير من هذا النجاح للدور الذي تلعبه الثقة، والعمل مع الزملاء في الرعاية الأولية، وبدعم رائع من المتطوعين، في تحصين الكثير من الأشخاص بكفاءة عالية".

وتابع "لكن في حين أن أخبار اليوم هي تطور إيجابي للغاية، يجب ألا نتخلى عن حذرنا في معركتنا ضد الفيروس. لا يزال هناك الكثير لفهمه قبل أن نكون متأكدين تماما من تأثير برنامج التطعيم".

وأردف "وقد أودى الوباء بالفعل بحياة أكثر من 100000 شخص في المملكة المتحدة ولديه القدرة على قتل المزيد من الناس. وعلينا أن نكون متيقظين للمخاطر من الطفرات الجديدة الأخرى المنتشرة الآن".

وقال سبيكتور "يجب علينا جميعا أن نظل يقظين وأن نتبع قواعد الإغلاق التي تقيد الاتصال الاجتماعي. يجب علينا أيضا أن نكون حذرين للغاية بشأن تخفيف هذه القواعد قبل الأوان. سيمنع هذا الوفيات غير الضرورية، ويقلل من ضرر المرضى، ويساعد على ضمان قدرة هيئة الصحة الوطنية على رعاية جميع المرضى، مرضى كوفيد وغير كوفيد على حد سواء".

في الوقت نفسه، قال البروفيسور مارتن مارشال "الأطباء العامون وفرقنا - جنبا إلى جنب مع الزملاء في هيئة الصحة الوطنية - يعملون بجد بشكل لا يصدق، لتطعيم المرضى الأكثر ضعفا لحمايتهم من كوفيد-19، ونحن ممتنون للغاية لجهودهم".

وأضاف "أن ضمان حصول 15 مليون شخص الآن على جرعتهم الأولى من لقاح كوفيد-19 يعد إنجازا رائعا، لا سيما في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة، وفي مواجهة العديد من التحديات اللوجستية وضغوط أعباء العمل الشديدة".

وتابع "هذا الإنجاز هو سبب للاحتفال - لكن التحدي مستمر وفرق الأطباء من فئة الممارس العام تستعد بالفعل للمرحلة التالية من برنامج التطعيم، وستبدأ في دعوة المرضى في المجموعة ذات الأولوية التالية اعتبارا من الغد".

وأردف "نشجع كل مريض يتلقى دعوة للتقدم والتلقيح - سيكون هذا أمرا حيويا في حماية السكان من مرض كوفيد-19 والمساعدة في إعادة الحياة إلى طبيعتها".

وذكرت هيئة الصحة العامة في ويلز أنه تم أيضا إعطاء 4573 جرعة ثانية، بزيادة قدرها 349.

في المجموع، تلقى 89.3٪ ممن تزيد أعمارهم على 80 عاما في ويلز جرعتهم الأولى، جنبا إلى جنب مع 89.9٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 75-79 و 88.3٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 70 و 74 عاما.

وبالنسبة لدور الرعاية، تلقى 81.4٪ من السكان و 84.3٪ من الموظفين جرعتهم الأولى من لقاح كوفيد-19.

Advertisements
Advertisements