ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تحرك عاجل من النواب لإقامة مدينة للحرفيين بمنطقة البساتين.. وبرلمانيون: تسهم في تطوير القطاع الصناعي وإخراج جيل مؤهل صناعيًا للعمل بشتى المجالات

الثلاثاء 23/فبراير/2021 - 09:59 ص
مجلس النواب
مجلس النواب
Advertisements
أميرة خلف
  • برلمانية: إقامة مدينة للحرفيين يسهم في تعزيز كفاءة العمالة غير المدربة 
  • نائبة بالشيوخ: وجود مدن للحرفيين تستوعب طاقات الشباب المهدرة  ستسهم في التخفيف من أعبائهم المعيشية 
  • نائب: القطاع الصناعي يحظى بأهمية كبيرة من جانب الدولة 

تقدم النائب حشمت أبو حجر، عضو مجلس النواب، باقتراح برغبة للمستشار حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، موجه إلى رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بشأن إنشاء مدينة حرفية لدائرة البساتين ودار السلام لمواجهة مشكلة البطالة لدى الشباب، على أن تكون هذه المدينة الحرفية خارج الكتلة السكنية للحفاظ على الحرفيين المهرة أصحاب الحرف داخل منطقة البساتين ودار السلام، مؤكدًا أن هذه المنطقة لديها عمالة على مستوى كبير من المهنية في مختلف المنتجات والصناعات الحرفية.


وحول هذا الأمر، عبر عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن ترحيبهم الكامل بشأن هذا الاقتراح، مشيرين إلى أهميته في دعم القطاع الصناعي، فضلًا عن استغلال طاقات الشباب من الأيدي العاملة والماهرة ، بما يسهم في توفير فرص عمل والقضاء على مشكلة البطالة من جهة، وتبني الأفكار الجديدة في تصنيع المنتجات بشكل يسهم في تحقيق القدرة على المنافسة ودفع عجلة الاقتصاد القومي.


بداية، عبرت النائبة إيفلين متى، عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، عن استحسانها لما تقدم به النائب حشمت أبو حجر، عضو مجلس النواب، باقتراح برغبة لإقامة مدينة للحرفيين، قائلة: "مقترح جيد من شأنه الإسهام في تعزيز موقف مصر الكبير، وذلك من خلال  تشغيل العديد من المصانع، وتوفير العمالة أيضًا". 


وأضافت "متى"، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أن هناك الكثير من العمالة المصرية غير المدربة، وهذه الفكرة ستعمل على تعزيز كفاءتهم وتدريبهم على مستوى عال من المهنية والحرفية، بشكل يسهم في الاستغناء عن استيراد العمالة من الخارج، مشيرة إلى أنه إذا تم عمل استثمار  صناعيا كان أم تجاريا وكان المستثمر مصريا،  سيسهم ذلك في توفير فرص عمل جديدة للشباب، إضافة إلى توفير البنية التحتية بهذه الأماكن وتشجيع الناس علي العمل بأماكن كانت مغلقة في السابق.


وتابعت: "إننا دوما حريصون على إنشاء مدارس صناعية بجانب المصانع لكي تكون قادرة على إخراج جيل مؤهل صناعيًا للعمل بشتى المجالات"، مؤكدة أنه ليس هناك دولة يرتفع اقتصادها بدون صناعة أو زراعة، ولا بد من معرفة ما يتوجب علينا صناعته ومن أيادٍ مصرية أصيلة، معقبة: "من باب أولى بذل الجهود لجعل المواطن المصري يقوم بصناعة كل احتياجاته، ونستورد فقط المنتجات التي لا نقدر على تصنيعها بأرض مصر، وسيكون مردود ذلك إيجابيا لتفادي مواجهة أي أزمات محتملة، وخير دليل على ذلك أزمة كورونا والتي بسببها أغلقت أبواب الاستيراد أمام جميع الدول خوفًا من احتمالية حملها للفيروس". 


من جانبها، ثمنت النائبة فريدة النقاش، عضو مجلس الشيوخ، ما تقدم به النائب حشمت أبو حجر، عضو مجلس النواب، باقتراح برغبة للمستشار حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، موجه إلى رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بشأن إنشاء مدينة حرفية لدائرة البساتين ودار السلام لمواجهة مشكلة البطالة لدى الشباب داخل المنطقة، مؤكدة أن هذه فكرة طموحة تعد بمثابة نقلة نوعية لتعزيز وتطوير النشاط الصناعي.


وأكدت "النقاش"، فى تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أن احتضان الأيدي العاملة من الشباب، لا سيما أصحاب الحرف والذين هم على مستوى عال من المهنية، سيكون له مردود إيجابي في دفع عجلة التنمية الإقتصادية، مشيرة إلى أن الدولة المصرية لديها من الأيدي العاملة الماهرة ما يؤهلها لتكون في صدر دول العالم المتقدم، معقبة: "الأفكار التي يطرحها أعضاء  مجلس النواب، أفكار طموحة تنم عن فكر عملي وهادف وتستحق كل الدعم والتشجيع".


وعن تفاقم مشكلة القمامة والمخلفات، قالت: "على الرغم من الجهود الحكومية المبذولة للقضاء على مشكلة القمامة، فضلًا عن توجيهاتها المستمرة برفع القمامة ومخلفات المصانع من الشوارع ، إلا أن هذه الظاهرة باتت تهدد أمن المجتمع، وأصبح  يعاني منها الكثير من المواطنين، لا سيما فى الأحياء الشعبية والمناطق العشوائية، الأمر الذي يترتب عليه انتشار العديد من الأوبئة والأمراض".
 
 
وطالبت عضو مجلس الشيوخ بإطلاق حملات للتوعية بهذا الأمر، وكذا إنشاء مجموعة من المصانع لتدوير القمامة، موضحة أن تدويرها يعمل على حل مشكلات عدة، أبرزها: أنها ستكون مصدرا للربح من جهة، وتشغيل الأيدي العاملة من الشباب من خلال توفير فرص عمل لهم من جهة أخرى. 


وأعربت عضو مجلس الشيوخ عن تمنيها بسرعة بإقامة مدينة للحرفيين، لافتة إلى أن المواطن سيكون المستفيد الرئيسى من ذلك، لا سيما متوسطي ومحدودي الدخل، قائلة: "وجود مدن للحرفيين تستوعب طاقات الشباب المهدرة، وتعزز كفائتهم المهنية والحرفية، حتما ستسهم في التخفيف من الأعباء المعيشية التي يشهدها المواطنون، خاصة في ظل مواجهة جائحة كورونا".
 

في السياق نفسه، أشاد النائب أحمد دياب، عضو مجلس الشيوخ، بمقترح إقامة مدينة خاصة بالحرفيين بمنطقة البساتين، وذلك لاستغلال طاقات الشباب، بما يسهم في تطوير الصناعة من جهة، والعمل على تأهيلهم وتدريبهم، فضلا عن توفير فرص عمل لهم تسهم في حل مشاكل البطالة من جهة أخرى.


وأوضح "دياب"، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد،" أن إقامة مدينة خاصة للحرفيين بالبساتين، لا سيما وأنها منطقة بها أصحاب حرف مهرة،  ولديها عمالة على مستوى عال من المهنية في مختلف الصناعات، سيسهم في تبني الأفكار الجديدة، والتطوير لمنتجاتنا الصناعية، وتنمية الكفاءات البشرية، وتصنيع كل ما تحتاج إليه السوق المصرية، بشكل يسهم في تحقيق القدرة على تصدير المنتجات المصرية القادرة على المنافسة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements