الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

لماذا كرر النبي كلمة أمك ثلاث مرات في الحديث .. علي جمعة يكشف السبب

فضل بر الأم
فضل بر الأم

أوصى سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ببر الوالدين وخص الأم بالذكر 3 مرات على بر الأب وذلك لعظم فضلها على أبنائها ولكثرة ما تتحمله من مشاق وتعب مع أبنائه، وذلك لما ورد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: «يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي قَالَ أُمُّكَ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ أُمُّكَ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ أُمُّكَ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ أَبُوكَ»، رواه البخارى.

وقال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الله تعالى أمَرَ عبادَهُ أمْرًا مَقْطوعًا بِهِ بأنْ لا يَعْبُدوا إلا إيَّاهُ، وأمَرَ بالإحسانِ للوالدينِ، والإحسانُ هوَ البِرُّ والإكرامُ.

واستشهد عبر صفحته على «فيسبوك»، بقول اللهُ تعالى: «وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا» (سورة الإسراء: 23).

وأشار إلى أن بِرَّ الأمَّهاتِ أعظمُ ثَوابًا مِنْ بِرّ الآباءِ لِعَظيمِ فَضْلِ الأُمّ وما تَحَمَّلَتْهُ وقَدَّمَتْهُ لولدِهَا في سبيلِ تَرْبِيَتِهِ، مستشهدًا بقول رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم لَمّا سأَلَهُ بعضُ الصحابةِ: «منْ أَحَقُّ الناسِ بِحُسْنِ صحابَتِي؟ قالَ: أمُّكَ. قالَ: ثمَّ مَنْ ؟ قالَ: أمُّكَ. قالَ: ثمَّ مَنْ ؟ قالَ: أمُّكَ. قالَ: ثمَّ مَنْ ؟ قالَ: أبوكَ».

وأوضح جمعة أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- خص الأم في الحديث السابق وكررها 3 مرات؛ لأن ما يعانيه الأب ظاهر للجميع من ذهابه للعمل وغير ذلك، أما الذي تعانيه الأم خفي لا يدركه إلا ابنتها حينما تكبر وتنجب الأطفال وتسهر على خدمة رضيعها، ومن أجل ذلك نبه النبي صلى الله عليه وسلم- على الأم ثلاث مرات، واكتفى بمرة واحدة في قبيل الأب؛ لأنه الأب كأنه لا يحتاج إلى التكرار، فكل ما يُدرك بالطبع يسكت عنه الشرع.

ولفت المفتي السابق، إلى أن الإسلام حضَّ الولد على طاعةِ والديه فيمَا لا معصيةَ فيهِ، وجعلَ اللهُ تعالى للمسلمِ الذي يُطيعُ والدَيْهِ فيما لا معصيةَ فيهِ أجْرًا عظيمًا في الآخرةِ، بلْ منَ الناسِ منْ أكْرَمَهُمُ اللهُ بأشياءَ في دنياهُمْ قبلَ آخِرَتِهِمْ بِسَبَبِ بِرّهِمْ لأُمّهِمْ.