الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الرئيس السيسي يمنح رئيس مباحث بندر المنيا نوط الامتياز

صدى البلد

منح الرئيس عبد الفتاح السيسي، المقدم عمرو محمد حسن، رئيس مباحث قسم شرطة المنيا، نوط الامتياز من الدرجة الثانية لتفانيه في خدمة الوطن وبث الأمن والطمأنينة في نفوس المواطنين وجهده المتميز  في مدينة المنيا.

 

في سياق متصل، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمنيا "فيس بوك"، موقفا إنسانيا للمقدم عمرو حسن، رئيس مباحث بندر المنيا، لقيامه بالتكفل بكل إجراءات دفن حالة وفاة بفيروس كورونا بعد رفض أهله استلام الجثمان.

 

وتوفي أحد المصابين بفيروس كورنا بمستشفى حميات المنيا، ورفض أهله استلام الجثمان لتغسيله وتكفينه ودفنه، فقام المقدم عمرو حسن، رئيس مباحث قسم المنيا، بتوفير سيارة نقل موتي على نفقته الشخصية والإشراف على تشييع الجثمان ودفنه.

 

ووجه رواد موقع التواصل الاجتماعي الشكر لرئيس مباحث قسم المنيا على هذا الموقف الإنساني وعلى فعله للخير وأن يجازيه الله خيرا على ما قدمه.

 

ويعد المقدم عمرو حسن أحد أكفاء ضباط الشرطة في وزارة الداخلية  في مجال البحث الجنائي، حيث كشف غموض عشرات القضايا الجنائية الغامضة في نطاق دائرة قسمه والقبض على عشرات العناصر الاجرامية شديدة الخطورة.

 

من جانبه، قال اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، خلال احتفالية وزارة الداخلية، بالذكرى الـ 69 لعيد الشرطة المصرية: "إن رجال الشرطة يواصلون العطاء وترسيخ مقومات الدولة العصرية لتحقيق حياة آمنة وكريمة لكل مواطن أساسها العدل".


وأضاف وزير الداخلية، خلال كلمته التي ألقاها أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي: "تمضي مسيرة الوطن بقيادة الرئيس لإنجاز مقومات الدولة العصرية وإرساء قواعد التحديث والتطوير في جميع المجالات وبإصرار خطواتكم الثابتة لتحقيق حياة آمنة وكريمة لكل مواطن أساسها العدل وتوازن الحقوق والواجبات".

 

وتابع: «لقد جاءت السياسة الأمنية المعاصرة في إطار من التعامل الواعي مع الواقع ومتغيراته إعلاء للمصالح العليا للوطن وتجسيدًا لإرادته وحماية لمسار التنمية والديمقراطية في مختلف المجالات، حيث تحرص وزارة الداخلية على ترجمة إيمانها الكامل بأن المفهوم الشامل للأمن القومى قد أصبح ضمانة أساسية لدعم مقومات الاستقرار في إطار السياسة العامة للدولة وتكامل جهود جميع مؤسساتها لتحقيق الأهداف الوطنية المشتركة».

 

واستطرد: «ارتكزت محاور خطط وزارة الداخلية في تحقيق رسالة الأمن على مواصلة المواجهة الحازمة للإرهاب، وهنا يقف رجال الشرطة جنبًا إلى جنب مع رجال القوات المسلحة يواصلون عطائهم وتتصل تضحياتهم برصيد من الثقة فيما أنجزوه من إنحسار للإرهاب وشل حركة فلول عناصره وبالرغم من النجاحات المحققة التي إنعكست على فرض الأمن والاستقرار بالبلاد إلا أن الوزارة تعى أهمية استمرار اليقظة الأمنية ورصد تحركات التنظيمات الإرهابية التي تعتمد على استغلال محيط إقليمى يشهد حالة من التوتر والعنف وتنطلق منه لزعزعة استقرار دول قارتنا الأفريقية".

 

وأردف: “وفى هذا تتكامل الجهود الأمنية لمواجهة المحاولات اليائسة التي تدبرها رؤوس جماعة الإخوان الإرهابية بالخارج للنيل من مصر وشعبها عبر ترويج الشائعات وتحريف الحقائق وخداع الشباب وتحريضهم على تدمير مقدرات وطنهم”.

 

وأكد وزير الداخلية في كلمته أن: «التاريخ يذكر لكم بكل التقدير إعلانكم أن مكافحة الإرهاب حق إنسانى، والتأكيد على أهمية التعاون وتكامل الجهود الإقليمية والدولية لردع كل من يوفر للإرهابيين ملاذًا آمنًا لممارسة الأنشطة الإجرامية والدعائية التي تهدد أمن وسلامة الدول».

 

وأوضح: «لقد كان مسار وزارة الداخلية متوازنًا متكاملًا لمكافحة الجريمة بشتى صورها ما أدى إلى انخفاض متميز في معدلات ارتكاب الجريمة الجنائية، وهو ما يعكس الجهود الأمنية المضنية التي يضطلع بها رجال الشرطة إلى جانب جهود الدولة في تطوير المناطق السكنية والخطرة وغير الآمنة التي كانت تعد أحد الأسباب الرئيسية لانتشار الجريمة، فضلا عن التفاعل الجماهيرى مع تلك الجهود، والذى ينبع من الإدراك الواعى بأهمية تعاون الشعب مع الشرطة لحماية المجتمع من كل ما يشكل جريمة تستهدف أمنه واستقراره».

 

 

FB_IMG_1617989089202
FB_IMG_1617989089202