الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

السؤال الممنوع في الإسلام .. الأزهر يكشف عن الإجابة

القرآن
القرآن

أجاب الشيخ إبراهيم جميل، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، عن السؤال الذي يشغل بال الكثير وهو "هل السؤال ممنوع أو حرام في الإسلام؟

هل السؤال ممنوع في الدين؟

وقال الشيخ إبراهيم جميل، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن الإسلام دين حث على التفكير وإعمال العقل والنظر ، لأنه دين منطقي متسق ومتناغم مع نفسه ولم يمنع الحوار أو التسائل.

وذكر عضو مركز الأزهر، أن مادة سأل وردت في القرآن الكريم، 129 مرة، وهذا أكبر دليل على أن الإسلام لم يمنع أو يحرم السؤال كما يظن البعض.

وتابع: ففي الجانب العقدي فقط، وردت أسئلة من أصعب الأسئلة التي ما زال الماديين والملحدين يبحثوا عن أجوبتها، مثل السؤال عن خالق الكون وصفاته وبداية الإنسان وسبب خلقه وحياته ومماته ومصيره ويوم القيامة.

كما وردت أسئلة أخرى في الجانب التشريعي، عن النفقة والرزق والمال والميراث واليتامى والخمر والميسر والحلال والحرام.

كما وردت أسئلة أخرى في الجانب الإخباري، بشأن قضايا تاريخية وقعت قبل الإسلام وأخبر عنها القرآن، مثل قصة أهل الكهف وذو القرنين، والتي قدمها القرآن مصحوبا بإجابات لها منطقة وواقعية.

كما وردت أسئلة وجهت للنبي من الصحابة وغير المسلمين، ونقلتها السنة النبوية،

لماذا نسمع أن السؤال حرام أو عيب؟

وأكد أن البعض يروج أن السؤال محرم أو ممنوع في الإسلام، منوها أن هذا يرجع إلى سببين، الأول: قد يكون السائل لم يحسن عرض السؤال، والثاني: أن المسئول لم يعرف الإجابة.

وأضاف، أنه لذلك نقول حينما تسأل عن شئ في الدين فعليك أن تسأل للمعرفة فقط، وليس للعند أو الجدل والتعنت وعليك أن تسأل المتخصصين لأن الله قال في كتابه العزيز  (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) وأهل الذكر هم المتخصصين في كل مجال.

كما أكد على أن السؤال ليس حرام أو ممنوع، فالممنوع هو عدم السؤال لأن في ذلك تعطيل للعقل.