AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فلاتر مياه بالأسواق تسبب «السرطان»..والقابضة تحذر: مليئة بالبكتيريا وشديدة الضرر.. و«فلتر الـ 5 مراحل الأفضل»

الثلاثاء 28/أبريل/2015 - 09:18 ص
صدى البلد
Advertisements
تحقيق- روحية جلال:
"القابضة لمياه الشرب" تناشد المواطنين: "اشربوا من الحنفية والفلاتر خطر على الصحة"
"الصريفى": 3 ملايين عينة من المياه تم فحصها خلال العام وجميعها صالحة للشرب
"رئيس مياه الإسكندرية": "أنا شخصياً لا أشرب إلا من مياه الحنفية"
يوجد فى مصر 235 معملا متنقلا و 16 معملا مركزيا ومعملا مرجعيا
فى كل محطة متخصصون فقط فى تحليل مياه الشرب
"رئيس حماية المستهلك": ما يقوم به بعض تجار الفلاتر يُعد غشا تجاريا وله عقوبات جنائية "أوعى تقرب للحنفية .. دى بتنزل أمراض معدية، ... مياه مليئة بالتلوث والشوائب والآن مليئة بالفوسفات .. إن كنت تريد التخلص من كل هذا من أجل حماية صحتك وصحة أسرتك ، عليك بـ " الفلتر" السحرى الذى ينقى المياه وبسعر قليل تنقذ حياتك " ... هذه هى أساليب الدعاية التى استغلتها العديد من شركات " فلاتر" المياه من أجل ترويج بضائعها، بعد أن أصبحت التجارة بصحة المواطنين مهنة بعض الراغبين فى تحقيق الربح السريع ، واستغلال الظروف والمواقف من أجل الكسب المادى على حساب إثارة الفزع بنفوس الآخرين.

"صدى البلد" تغوص فى التفاصيل لتكشف حقيقة " فوسفات" مياه النيل و وتفصح عن خطورة معظم " فلاتر" المياه التى انتشرت فى الأونة الأخيرة بالأسواق وأصبحت فى معظم البيوت المصرية ، والكثير منها مصنوع من مواد بلاستيكية خطيرة بها مواد تنشط الخلايا السرطانية بالجسم والبعض الأخر ملىء بالسموم والميكروبات .

دعاية وهمية وتقول نهى محمد ، ربة منزل : " أنا أشتريت الفلتر منذ عام تقريباً بعد أن اتصلت بى إحدى الشركات وأقنعتنى بفائدته وأنه ضرورى فى المنزل، خاصة وأنا مريضة كلى، ولم يكن الحال مُيسرا فقومت بشراء الفلتر ذو ثلاث مراحل ولكن منذ أيام قليلة وبعد أن تحدث الجميع عن تلوث مياه النيل بالفوسفات ذهبت على الفور مع ابنتى كى نشترى لها فلتر سبع مراحل كى أحميها واحمى أحفادى الصغار من التلوث خاصة بعد أن سمعنا عن حالات التسمم التى وقعت فى بعض المحافظات بسبب مياه الشرب".
وقال أحمد عبد الناصر ، محاسب: "أشتريت فلتر بعد أن أخبرتنى المدام أن هناك دعايا من قبل بعض الشركات عن فلاتر لتنقية المياه وأنهم يقومون بعمل تجربة فى المنزل عند توصيلهم المنتج، وبالفعل قد شاهدنا "بلاوى" فى المياه التى أصبح لونها أصفر يميل إلى الاسمرار من كثرة القاذورات والشوائب، أثناء التجربة التى قام بها الموزع وبعدها قمنا بشراء الفلتر والآن الدعاية والعروض أكثر بعد مشكلة تلوث المياه بالفوسفات".

مياه "الحنفية" هى الأفضل:
ومن جانبه ناشد العميد محيى الصيرفى، المتحدث الرسمى باسم الشركة القابضة لمياه الشرب، المواطنون قائلاً: "أشربوا من مياه الحنفية .. والفلاتر خطر على الصحة " مؤكداً أن الكثير من أصحاب المصالح هم السبب فى إثارة شائعات تلوث المياه و إحداث البلبلة فى البلد ومن بين هؤلاء بعض أصحاب شركات " فلاتر" المياه الذين لديهم مخزون لم يتم بيعه من أجل ترويج بضائعهم موضحاً أن مياه الشرب من " الحنفية" كانت ومازلت أكثر أمناً على صحة المواطن .
واستطرد " الصيرفى" قائلاً : " أخذنا 3 ملايين عينة من مياه الشرب وتم تحليلها خلال عام 2014- 2015 وكانت جميعها و مازالت حتى هذه اللحظة صحية وسليمة ومطابقة لجميع المعايير الدولية ، فنحن لدينا 235 معمل متنقل و 16 معمل مركزى، إلى جانب معمل مرجعى ومعمل فى كل محطة وهذا يعنى أن مياه " الحنفية" تكون صحية أكثر من إستخدام اى فلتر ، لانه خطر فهو يزيل جميع الأملاح التى لها فائدة والتى يحتاجها الجسم دون تفرقة و ان كان شخص ميسر الحال و يريد ان يشتريه فعليه ان يشترى الفلتر ذو " شمعة " واحدة اى مرحلة واحدة فقط لانها ستكون كفيلة بتنقية الشوائب، بينما كلما إزدادت المراحل ازدادت الخطورة على عكس ما كثير من الناس يعتقدوا " .
وتابع : " البعض استغل واقعة " الفوسفات" من اجل تحقيق مصالح و بث الفزع بين المواطنين ولكن الحقيقة ان الفوسفات مادة شحيحة الذوبان وصلبة اى انها لن تذوب فى الماء من الأساس لذلك لا يستطيع الفلتر تنقيتها وان جميع العينات والتحاليل حتى هذه اللحظة تؤكد أن المياه صالحة للشرب ولم يحدث اى اشعاع كما أدعى البعض ، والقوات المسلحة انتشلت الفوسفات بالفعل وقمنا نحن بنقل جهاز الكشف عن الإشعاع من خلال طائرة إلى موقع الحدث وكانت النتائج أن المياه لم يحدث بها اى نوع من الاشعاع ولو بنسبة 1% و المياه صحية ولا يوجد اى مخاوف " .

فلاتر بالباكتيريا !
وفى ذات السياق أكد المهندس أحمد جابر، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الإسكندرية على خطورة " الفلاتر" التى إنتشرت فى الأسواق وقال : " تعتبر الفلاتر بؤرة لتكون البكتيريا و الميكروبات و تسبب الأمراض للانسان لانها تعمل على إزالة جميع الأملاح من الجسم وهذا يضره لان النسبة المُتفق عليها هو أن يكون مجموع الأملاح بمقدار 1 ملى جرام فى اللتر، كما ان المياه الشرب العادية تخضع لجميع الجهات الرقابية ولتحاليل كى تكون مُطابقة للمعايير على عكس مياه الفلاتر ، حيث ان الفلتر فى حد ذاته يحتاج إلى عناية شديدة فى التنظيف وهذه الملاحظة والعناية غير موجودة عندنا من الأساس مما قد يضر ولا ينفع "
و تابع " جابر" بعض أصحاب محلات الفلاتر استغلوا موضوع " الفوسفات" و اخذوا يروجوا لبضائعهم على الرغم من أن كل هذه شائعات لأن الفوسفات بطبيعته مادة صلبة مثل الحجر وغير قابلة للذوبان فى الماء و انا شخصيا لا أشرب إلا من مياه " الحنفية" .
غش تجارى
فى الفترة الأخيرة كشفت حملات إدارة التحريات بجهاز حماية المستهلك أن بعض شركات فلاتر المياه تدعى أنها تبيع أجهزة أمريكية الصنع بينما تقوم بترويج أجهزة مصنعة بخامات محلية وقطع غيار مهربة ومقلدة ومجهولة المصدر وغير حاصلة على تراخيص الجهات المعنية، و من جانبه قال اللواء عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، أن بعض محلات الفلاتر تقوم ببيع منتاجتها على انها مستوردة وصحية وكل هذا يكون وهم وغير صحيح وفى هذه الحالة يعتبر هذا غش تجارى ويتعرض من يفعل هذا للعقوبة الجنائية ، ونحن نستقبل أى شكاوى على الخط الساخن " 19588" لافتاً إلى ضرورة زيادة وعى المستهلك ، بحيث يكون حريصا على عدم شراء منتجات تؤثر بالسلب على صحته مثل فلتر المياه عن طريق شركات تروج لمنتجاتها بالتليفون ، وينصح الجميع بالذهاب إلى مكان معروف ليطمئن المواطن على مصدر المنتج الذى سيشتريه ويتأكد من حصوله على تراخيص الجهات المعنية مثل وزارة الصحة ويضمن حصوله على رقم تشغيلة من وزارة الصناعة وهذه الخطوات تعد من أساسيات .

بينما أوضح الدكتور محمود سامى أستاذ بحوث المياه بالمركز القومى للبحوث، أنه على الرغم من إجراء وزارة الصحة لبعض التحاليل التى تبين مدى صلاحية استخدام فلتر المياه إلا أنها لا تمتلك أجهزة لقياس درجة سم الخامات المصنع منها هذه الفلاتر، ويشدد على ضرورة وضع معايير لهذه الصناعة فى مصر وعدم التشجيع على الاستثمار فيها بدون اتباع ضوابط صارمة حتى لا يكون ذلك على حساب صحة المواطنين , خاصة فى ظل تزايد الشركات التى أصبحت تحترف النصب على المواطنين بالاتصال بهم والذهاب إلى بيوتهم بحجة إجراء اختبار مياه الشرب , ثم يقوم مندوبوها بوضع جهاز فصل الأيونات ويحاولون إقناع الناس بأن كل المعادن التى تظهر فى الكوب هى عبارة عن تلوث يدخل جسم الإنسان ويضر به حتى يوافقوا على شراء الفلتر بأى سعر لإنقاذ أنفسهم.

ويؤكد هشام الهرتيلى ، مستخلص جمركى، أن الفلاتر التى يتم استيرادها من الخارج تخضع لرقابة وزارة الصحة والهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات , حيث تقوم وزارة الصحة بإجراء بعض التحاليل التى تبين المواد التى تتكون منها عناصر التصنيع والتأكد من عدم احتوائها على مواد مسرطنة أو تضر بصحة الإنسان عندما تمر بها المياه , أما الهيئة العامة للصادرات والواردات فتقوم بإجراء بعض التحاليل التى تؤكد مطابقة خامات التصنيع لمواصفات قياسية محددة ..ويناشد الجهات المختصة بضرورة إحكام الرقابة على الأسواق لأن هناك بعض قطع غيار الفلاتر تم تهريبها بالفعل خلال الفترة من عام 2011 حتى 2013 لعدم توافر الرقابة بصورة قوية فى هذا الوقت.

خطورة الفلاتر " 3 مراحل"

وعلى النقيض من ذلك تماماً يؤكد أصحاب الشركات ، أن الفلاتر صحية و أنها مفيدة وتقوم بتنقية المياه من أى تلوث ، حيث يقول أحمد سلطان ، صاحب إحدى شركات فلاتر المياه ، أن الفلاتر أنواع هناك أنواع تشمل على 6 أو 7 مراحل وهى التى تحتوى على خاصية "RO" أو " Reverse osmosis " وهى التناضح العكسى والتى تقوم بدور تخفيف كمية الأملاح والمعادن الثقيلة من الماء والسبع مراحل يحتوى على البيوسيراميك ، وهو يعمل على إعادة توزيع الأملاح التى يحتاجها الجسم فى الماء مرة أخرى بالدرجة التى تتناسب مع احتياجاته , حيث أن الجسم يستطيع تحمل ألف درجة من الأملاح وزيادة النسبة على ذلك تزيد الحمل على الجسم وخاصة الكلى مما يقلل كفاءتها على المدى البعيد، لافتاً إلى أن أن الفلاتر تبدأ من مرحلة حتى 9 مراحل , ويضيف ان المرحلة الواحدة تحجز الرمل والصدأ والشوائب والمرحلتين تحجزان نفس المكونات بالإضافة إلى المواد العضوية والكلور أما الثلاث مراحل تحجز أيضا الشبة والمواد الكيماوية , مشيراً إلى ان هذه الأنواع تسمح بتكوين البكتريا والفطريات ويرى أن الفلتر المناسب الذى يجب تركيبه هو النوع الذى يحتوى على خمس مراحل ويطهر المياه بدون حجز أو إضافة أى أملاح, لأن الأملاح المتواجدة فى مياه النيل متوازنة حيث تتراوح بين 180 و 300 جزء فى المليون وجسم الإنسان يحتاج من مائة إلى خمسمائة جزء فى المليون .

وأضاف " سلطان" أن الأماكن التى تعانى من تسرب مياه الصرف الصحى إلى ماء الشرب تحتاج إلى فلتر يحتوى على خاصية التناضح العكسى لأن نسبة الأملاح فى هذه المياه تكون عالية جدا فيقوم الجهاز بفصلها وإضافة النسبة المناسبة من كالسيوم وبوتاسيوم وماغنسيوم وصوديوم من خلال مرحلة يتم إضافتها للجهاز ، وتنتشر هذه المشكلة فى الأماكن التى تستخدم الموتور لسحب المياه حيث أنه يسحب بعض مياه الصرف الصحى المتواجد تحت المنزل مثل الألج والخصوص والمرج .

واستطرد قائلاً : " أنصح المواطنين بعدم الوقوع فى فخاخ دعاية أى شركة غير معروفة والتأكد من أن منتجاتها حاصلة على شهادة الأيزو وشهادات جودة معتمدة ، لأن هناك بعض الشركات التى تذهب إلى المنازل وتقوم بوضع جهاز فى كوب المياه ليفصل الأيونات ومكونات المياه عن بعضها فيصبح الأكسجين منفصلا عن الهيدروجين ، وهما العنصران اللذان يتكون منهما المياه فتظهر المعادن على شكلها وألوانها الطبيعية ويدعى مندوب الشركة أن هذا دليل على تلوث المياه .

فلاتر بلاستيكية مسرطنة

وينصح محمود عبد العاطى ، صاحب شركة فلاتر ، بضرورة التأكد من نوع المادة المصنوع منها ، بحيث يكون البلاستيك المستخدم غير معاد الإستخدام كى لا يتفاعل معه الماء وينتج عن هذا مادة تنشط الخلايا السرطانية الموجودة فى الجسم , لذا لابد من التأكد من أنه مصنوع من مادة " البروبروبلين" وهى مادة معالجة غير قابلة للتفاعل مع الماء من أجل الحفاظ على الصحة, ويستطيع المشترى التأكد من كل ذلك من خلال كتالوج الجهاز .

Advertisements
AdvertisementS
AdvertisementS