ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

بطاقات التموين.. فتح باب تظلمات تحديث البيانات السبت المقبل

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 09:10 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
محمد صبيح
تبدأ وزارة التموين والتجارة الداخلية فى قبول تظلمات المواطنين من تحديث بيانات بطاقات التموين، اعتبارا من يوم السبت المقبل 10 نوفمبر الجاري، حرصا من الوزارة على تقديم أفضل الخدمات فى سهولة ويسر وبحث التظلمات لأصحاب بعض بطاقات التموين التى بها مشاكل، وذلك تنفيذا للتوجيه الوزارى الذى أصدره الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية برقم (30) لسنة 2018 بشأن قبول تظلمات المواطنين من تحديث بيانات بطاقات التموين.

وبحسب التوجيه الوزاري، يتقدم المواطن للحصول على استمارة أداء الخدمة التموينية من مكاتب التموين لتدوين التظلم الخاص بِه، ويقوم بملء جميع بيانات الأفراد المستفيدين من البطاقة التموينية الخاصة به، متضمنة صورة والأرقام القومية لجميع أفراد الأسرة المستفيدة بالبطاقات وتقديمها إلى مكتب التموين، وكذلك مدون بها رقم التليفون المحمول.

وأكد التوجيه الوزاري أنه يتم تسجيل هذه الاستمارة بمكتب التموين وإعطاء المواطن إيصالا يفيد بالتسجيل، على أن يتم تسجيل هذه الطلبات وتبويبها على الحاسب الآلي الخاص بالنظام بمكتب التموين بعد مراجعتها من المختص.

وبعدها يقوم مركز معلومات الإنتاج الحربي برفع البيانات التي تم تسجيلها بواسطة مكتب التموين أو على موقع دعم مصر وإرسالها إلى هيئة الرقابة الإدارية لمراجعتها، على أن تقوم وزارة الإنتاج الحربي بالتأثير على قاعدة البيانات بالبيانات الصحيحة التي تمت مراجعتها بواسطة هيئة الرقابة الإدارية وتعديل المستحق منها للتعديل «أولا بأول»، ويقوم مكتب التموين بإخطار المواطن بقبول التظلم أو رفضه مع ذكر أسباب الرفض.
وكانت وزارة التموين والتجارة الداخلية، قد اعلنت غلق باب إضافة المواليد الجديدة على بطاقات التموين من خلال المكاتب التموينية مساء أمس الأربعاء ، حيث استمرت فترة الإضافة من بداية شهر أغسطس الماضى ﻭأنه سيتم مراجعة بيانات المواليد التى تم إضافتها خلال الفترة الماضية والتأكد من صحتها تمهيدا لصرف السلع المدعمة فى شهر يناير المقبل.
loading...
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

في ظل التصعيد الدائر.. هل يتطور الوضع على الأراضي المحتلة إلى حرب شاملة ؟

في ظل التصعيد الدائر.. هل يتطور الوضع على الأراضي المحتلة إلى حرب شاملة ؟