ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

43 يوم زيرو جمارك.. 23 شركة سيارات تخفض الأسعار.. والبرلمان يكشف موعد انتهاء الركود

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 08:14 م
صدى البلد
عبد الرحمن سرحان
بالتوازي مع ركود قطاع السيارات، لم يجد التجار أمامهم إلا الرضوخ تحت أوامر وطلبات مقاطعي شراء السيارات، علهم يجدون منفسًا ينفسون من خلاله عن سياراتهم، ويزيلون الغبار عنها بعد أن تآكلت على يد حملة "خليها تصدي".

43 يومًا مرت على تطبيق اتفاقية "زيرو جمارك" وهى نفس الأيام تقريبًا على حملة "خليها تصدي"، تم إطلاقها بعد تطبيق الاتفاقية، بعد أن وجد العملاء عدم جدية في هبوط الأسعار، إلا أنه مع مرور الوقت، باحت الأيام بأسرار كثيرة، فى سوق السوق، وفضحت هامش الربح غير المعقول الذي يصل إلى ضعف سعر السيارة.

البوادر تشير إلى تحسن ملموس وبشرى للعملاء، فقد أعلنت 23 شركة في السوق، تخفيض أسعار سياراتها خلال الفترة المقبلة، في أعقاب انتشار حملة "خليها تصدي"؛ لمقاطعة شراء السيارات لحين تخفيض الأسعار، وقرار الحكومة، إعفاء سيارات الاتحاد الأوروبي من الجمارك.

وخفضت شركة "مرسيدس بنز"، أسعار السيارات، لتصل الخصومات إلى أكثر من نصف مليون جنيه في بعض الموديلات.

وأعلنت مجموعة "عز العرب"، الوكيل الحصري لسيارات "سيتروين" الفرنسية، تخفيض أسعار موديلات من طراز "DS" بقيمة تصل حتى 62 ألف جنيه.

وقررت "المنصور للسيارات"، وكيل سيارات "شيفروليه" الأمريكية، تخفيض أسعار بعض السيارات حوالى 30 ألف جنيه.

وخفض وكيل "رينو" الفرنسية، أسعار بعض الموديلات، بقيمة تخفيضات تصل إلى 30 ألف جنيه.

وأعلنت "غبور أوتو"، تخفيض بعض سيارات "هيونداي" الكورية بقيمة تصل إلى 44 ألف جنيه.

وعلق النائب عاطف مخاليف، عضو لجنة الشئون الاقتصادية، بمجلس النواب، قائلًا: إنه خلال النصف الأول من العام الجاري، سوف يكون هناك تغير ملموس في أسعار السيارات، لاسيما بعد الركود الذي طال القطاع مؤخرًا.

وقال "مخاليف"، في تصريحات لـ "صدى البلد"،: إن اتفاقية "زيرو جمارك" كشفت عن مدى جشع التجار، وهامش الربح المبالغ فيه الذي كانوا يحصلون عليه، والذي وصل إلى ضعف السيارة أحيانًا، مضيفًا بأن العملاء عرفوا السعر الحقيقي للسيارة، لذا كانت المقاطعة.

وأشار، عضو لجنة الشئون الاقتصادية، بالبرلمان، إلى أن ركود سوق السيارات، يرتبط بالعملاء، الذين يترقبون انخفاض أسعار السيارات بشكل أكبر، بعد هبوط سعر الدولار، متوقعًا تراجعًا أكبر في أسعار السيارات.