ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

في ذكرى وفاة فتى الشاشة الأول.. قصة الغول الذي قبل أنور وجدي

الثلاثاء 14/مايو/2019 - 06:55 م
صدى البلد
سلمى عبد الناصر
قبلة طبعها المصارع الفرنسي، موريس تيليت على خد الفنان أنور وجدي، ابتسامة الأخير الذي ضحك ممتعضا من ذلك الفرنسي الذي بدى شكله غريبا بعض الشئ أو مخيفا، صورة نادرة لأنور وجدي بصحبة الفتى الفرنسي الذي لقب بـ "الغول"، واقتبس منه الفيلم لكارتوني الشهير "شريك الغول".

في ذكرى وفاة فتى

تعود تلك القبلة التلقائية لـ موريس تيليت، الذي زار القاهرة، وأصر على لقاء فنانته المحبوبة، التي أعجب بها وعشق فنها وتمثيلها، وعند لقاء جمع ثلاثتهم، تيليت وأنور وجدي وليلى مراد، أقبل المصارع الفرنسي على تقبيل ليلى مراد، فما كان من أنور وجدي إلا منع ذلك الغريب عن تقبيل زوجته، فطبع تيليت قبلته على خد فتى الشاشة الأول، والتقطت الكاميرات حينها تلك الصورة.

ولكن يبدو أن المصارع الفرنسي لم يكتف بقبلة أنور وجدي، وصمم على تقبيل ليلى مراد، فما كان من أنور سوى أن تركه يقبلها، حتى ينهي المصارع الفرنسي مهمته التي أصر على تنفيذها.

في ذكرى وفاة فتى
ويعد المصارع الفرنسي، موريس تيليت هو البطل الرئيسي للفيلم الكارتوني الشهير "شريك"، الذي اقتبس من هيئة تيليت وملامحه الضخمة، ولد موريس عام 1903 في روسيا ثم أنتقل إلى فرنسا.

كان تيليت طفلا لديه مظهر طبيعي تماما، بوجه برئ حتى لقب بـ "الملاك" بسبب وجهه الملائكي، ولكن لم يدم مظهره ذلك كثيرا، فعندما بلغ 17 عاما، لاحظ تورم في قدميه ويديه، والرأس،وشخص الطبيب هذه الأعراض بمرض ضخامة الأطراف، وهي حالة تسبب عادة عن طريق ورم حميد على الغدة النخامية مما أدى إلى فرط نمو العظام وسماكته.
ads