ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

أمريكا وإيران بين حرب الباسوس وحرب الفستق! (2-2)

مجدي صادق

مجدي صادق

الأحد 09/يونيو/2019 - 08:46 م
فى قاعدة العديد القطرية يتمركز نحو 11 الف جندى امريكى غالبيتهم من سلاح الجو وهى على بعد 30 كم جنوب غرب الدوحة عدا الف وخمسمائة من قوات المارينز بعد الدفع بحاملة الطائرات ابراهام لنكولن رفقة عدة قاذفات تكتيكية من نوع بى 52. لذا لا تثق ايران فى الوسيط القطرى بينما قبلت وساطة سلطنة عمان حين استقبلت بحفاوة وزير الخارجية العمانى يوسف بن علوى وهو يحمل النقاط الـ12 التى سبق واعلنت عنها واشنطن فى المقابل تقبع القيادة الايرانية بمقر الحرس الثورى الايرانى المكون من تسعة طوابق فى احد الاحياء الراقية بطهران. فقرار الحرب هو قرار خامنئي الذى يحتكره فهو بروفيسور الدراسات اللاهوتية مثلما يصف نفسه , فمن يعارض الولى الفقيه يحكم عليه بالاعدام لانه خروج على الاسلام وشرك بالله.

وإيران تلعب على عنصر الوقت حتى يونيو 2020 موعد انتخابات الرئاسة الامريكية وانتهاء مدة رئاسة ترامب مستخدمة استراتيجية المناوشات المتقطعة عبر اذرعها العسكرية خارج ايران مثل الاعتداء على الناقلات التجارية قبالة ميناء الفجيرة الى استهداف منشات النفط السعودية ففى كل مرة يدفع العرب فاتورة بأثمان باهظة منذ حرب الخليج الاولى ( الحرب العراقية -الايرانية بين عامى 1980- 1988) الى حرب الخليج الثانية ( 1990- 1991) اثر غزو الكويت ثم حرب الخليج الثالثة فى العام 2003 اثر حرب العراق وما تلا ذلك وصولا الى تفاقم التدخل الايرانى فى العالم العربى وهى تفخر بوجودها وانها تحكم 7 دول عربية من خلال تواجد ميليشياته.

المضحك ان ايران تمددت تحت مظلة الولايات المتحدة الامريكية فمليشيات ايران ( الحشد الشعبى ) فى العراق كانت تمول مباشرة من بول بريمر بعشرات المليارات من اموال " النفط مقابل الغذاء " والتى كانت تجمعها الامم المتحدة خلال سنوات الحصار على العراق وقد ذهبت حصرا لدعم هذه الميلشيات ولاقامة نظام سياسى قائم برمته على الفساد والولاء لطهران حتى ان القوات الايرانية كانت تمر عبر العراق ولم تهطل على سوريا من كوكب المريخ وكل هذا بترخيص من واشنطن وفى الوقت الذى تسعى فيه الولايات المتحدة اسقاط النظام الايرانى كانت واشنطن تبيع اسلحة لطهران !

حرب الناقلات واستراتيجية المناوشات
بالطبع ضرب ايران لناقلات النفط رغم انها تصنع دعاية هائلة لها وترفع اسعار النفط والتى تستفيد منها الصين وغرب اوروبا وهو ما يجبر الولايات المتحدة على تقديم تنازلات رغم تحذيراتها بشأن امن الملاحة البحرية والتدفق الحر للتجارة فى المنطقة خاصة وان ايران هددت ايضا بغلق مضيق ( تنكه هيرمز ) الاسم الفارسى لمضيق هيرمز وقد احرج ذلك الولايات المتحدة التى تلتزم لاقصى درجة بضبط النفس حين خيم الصمت على واشنطن لايام وراحت اجهزة السى اى ايه فى سبات عميق رغم ماقاله ترامب "اذا ارادت ايران خوض حرب فستكون تلك نهايتها فلا تهددوا الولايات المتحدة مجددا !".

وتأتى قمتا مكة الخليجية والعربية اللتان دعا اليهما عاهل الملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز لبحث توحش ايران بالمنطقة وتحديات الحرب الدائمة فى الخليج العربى وحوله بعد محاولة الحوثيين  فى تعديل استراتيجيتهم العسكرية تجاه المملكة ويحددون اهداف طائراتهم المسيرة وصواريخهم الايرانية الباليستيه من استهداف لمدينة مكة حيث اطلقا صاروخين باليستيين من داخل الاراضى اليمنية وهما رسالة ايرانية كانت مسبقة للقمتين العربية والخليجبة اللتين دعت اليهما السعودية ومكة تحديدا لها رمزية دينية ورسالة من ايران ان تصعيدها فى المنطقة لن يقف عند حدود وبأنها مستعدة للدفع بالاوضاع نحو حافية الانهيار خاصة وان حرب ايران ضد السعودية بدأت بعد سنوات من عودة الامام الخمينى وتحديدا عام 1987الذى شهد اضطرابات دموية فى موسم الحج وتبعته محاولات متكررة لتهريب المتفجرات الى المشاعر المقدسة اضافة الى دعم ايرانى متواصل للارهاب الشيعى فى المنطقة الشرقية وتفجيرهم لمبنى الجيش الامريكى فى الخبر السعودية وهو مادفع الامير محمد بن سلمان ولى العهد لان يقول فى مقابلة سابقة " كيف يمكن التفاوض مع هذا النظام الذى تحركه الايديولوجيا وقصة المهدى المنتظر واوهام التوسع وحلم الامبراطورية الفارسية وبقية خزعبلات هذه الخلطة العجيبة من الاهداف التى يصبحون وينامون عليها !!"

خامنئي وثورات الامام المهدى!
فعلى خامنئي ( سيد على حسين خامنه آى ) (17 يوليو 1939 ) والذى تولى منصب المرشد العام للثورة بلعبة خبيثة من رافسنجانى منذ عام 4 يونيه 1984 وهو يؤمن بأن المنطقة تعيش " ثورات " يقودها الامام المهدى وهو الامام المنتظر عند الشيعة فهو الامام الثانى عشر لدى شيعة الاثنى عشرية وهو من مواليد 825 م فى شمال سامراء شمال بغداد وقد اختفى عندما كان فى الخامسة من العمر اى انهم ينتظرون ظهوره منذ 184 عاما ! لذا سخر محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايرانى الذى تولى منصبه منذ 15 اغسطس 2013من ترامب وهو يخرج لسانه عبر تويتر " ان ترامب يأمل ان ينجح حيث فشل الاسكندر الاكبر وجنكيزخان ومعتدون آخرون "!
فأنظمة الملالى والايديولوجيات على حد قول الامير محمد بن سلمان لا تسقط بعقوبات حتى لو انهار اقتصادها برمته فالقمع الثيوقراطى موجود وكذا التبرير السماوى !

لقد أبلغت ايران جميع الوسطاء الذين زاروها سرا وعلانية بأنها لن تدخل فى مفاوضات مع واشنطن وعلى حد تصريحات الجنرال مرتضى قربانى مستشار القيادة العسكرية " لاتخيفونا من الحرب لاننا مستعدون لكافة الظروف ولا معنى للحديث عن امن مضيق هيرمز فى حالة منع صادرات النفط الايرانية واذا كانت ايران تشعر باختناق حول رقبتها بفرض العقوبات الاقتصادية فان ايران تستعد فى الخفاء " للف الحبل " حول عنق الولايات المتحدة بالضرب عبر وكلائها واكثر من 400 الف من الميلشيات الشيعية التى مولتها ودعمتهالوجيستيا وعسكريا لضرب المصالح الامريكية فى المنطقة ومصالح حلفائها حيث تعيش تلك الميلشيات حالة من الترقب بانتظار الرد الامريكى سواء بعد استهداف هجوم صاروخى لمحيط سفارة الولايات المتحدة فى بغداد كجس نبض لترامب او رده على فعلة ايران تجاه ناقلات النفط وقد اعلنت الجماعة الموالية لايران مسؤوليتها عن استهداف ناقلات ومنصات لضخ النفط جنوب الرياض من خلال سبع طائرات مسيرة فى 14 مايو الماضى ضمن استهداف 300 هدف حيوى وعسكرى فى المملكة العربية السعودية والامارات العربية واليمن وهو شيء معلن ولايحتاج من الولايات المتحدة واجهزة استخباراتها اى تحريات او دراسة للموقف, وبنفس الاداء المسرحى لتضييع الوقت ومزيد من المراوغات حمل الرئيس العراقى رسالة ايرانية الى كل من السعودية والامارات والبحرين بشأن مقترح التوقيع على معاهدة عدم الاعتداء وهى فى الاصل المبادرة بالاعتداء والاحتلال ومنها الجزر الاماراتية الثلاث طنب الصغري وطنب الكبرى اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة وجزير ابو موسى التى تتبع إمارة الشارقة فمن المؤكد ان خامنئي او جساس بن مرة زعيم قبيلة بكر فى حرب الباسوس يتربص بترامب كليب بن ربيعة لقتله والتخلص منه ولكن هناك المهلهل بن ربيعة وهو الزير سالم شقيق كليب قابع فى البيت الابيض استعداد للمهمة القادمة !

ads