Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جامعة القاهرة في أسبوع .. إدراجها ضمن أفضل 300 جامعة في العالم بالتصنيف الصيني لأول مرة في تاريخها .. وطرح برامج جديدة بنظام الساعات المعتمدة في مختلف الكليات العام المقبل

الجمعة 16/أغسطس/2019 - 02:00 م
جامعة القاهرة
جامعة القاهرة
Advertisements
ياسمين سامي
الخشت:
-جامعة القاهرة ضمن أفضل 300 جامعة في العالم وفق التصنيف الصيني
- القفز مائة مركز إنجاز ونقلة نوعية كبيرة علي مستوي التصنيفات الدولية
- المدن الجامعية استعدت لاستقبال الطلاب مع انطلاق العام الجامعي الجديد

نجحت جامعة القاهرة لأول مرة في تاريخ الجامعات المصرية في القفز مائة مركز والتواجد بين أفضل 301 إلي 400 جامعة علي مستوي العالم في التصنيف الصيني العام" شنغهاي" لعام 2019، وهو إنجاز كبير للجامعات المصرية بمعدل تطور لجامعة القاهرة في عام واحد بلغ نسبة 20% عن الأعوام السابقة والتي تواجدت فيها الجامعة ضمن أفضل 500 جامعة علي مستوي العالم.

ويعد التصنيف الصيني الذي بدأ عام 2003 الاصعب والأشهر والأقوى في التصنيفات الدولية من حيث المعايير الصارمة حيث يعتمد علي عدد الأبحاث العلمية المنشورة دوليًا في مجلات علمية مرموقة، مع عدد الأبحاث العلمية التي تم الاستشهاد بها والرجوع إليها كمرجع علمي، بالإضافة إلي عدد الحاصلين علي جوائز نوبل من خريجيها وأساتذتها، والسمعة الدولية.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الإنجاز الذي تحقق من حيث التقدم الكبير في أقوي التصنيفات العالمية جاء نتيجة التخطيط الاستراتيجي والجهود المتنوعة لإدارة الجامعة وأساتذتها وباحثيها، موضحًا أن ترتيب الجامعة من أفضل 301 إلي 400 جامعة والقفز مائة مركز دفعة واحدة يعد إنجازا ونقلة نوعية كبيرة علي مستوي التصنيفات الدولية، وهو ما يؤكد أن المنظومة البحثية التي وضعتها الجامعة وتنفيذها الآن تسير بخطى ناجحة ومميزة.

وأشار الدكتور محمد الخشت، إلي أن منظومة جامعة القاهرة للتصنيفات الدولية تعمل علي كافة الاتجاهات، حيث رصدت الجامعة ميزانيات كبيرة للإنفاق علي البحث العلمي ومكافآت للباحثين أصحاب الأبحاث العلمية المنشورة دوليًا، بالإضافة إلي خلق منافسة داخلية لأفضل كلية وأفضل قسم في معدل النشر الدولي، إلي جانب المجلات العلمية التي أصدرتها الجامعة بالتعاون مع المؤسسات الدولية الكبيرة والتي أصبحت لها شأن وثقل دولي علي رأسها مجلة "JAR" والتي صنفت الخامس عالميًا بعد مجلتي " نيتشر" و"ساينس" وذلك وفقًا لأحدث تصنيف للمجلات الأعلي تأثيرًا، فضلا عن المجلة المصرية للمعلوماتية التي جاءت بمعادل تأثير مرتفع، وإصدار أول مجلة دولية للعلوم الإنسانية والاجتماعية مع الـ"ايمرالد" البريطانية.

وأضاف الدكتور محمد الخشت، أن جامعة القاهرة كانت احيانا تحافظ على وجودها ضمن الجامعات العالمية المرموقة "قائمة أول 500 جامعة"، وتتطور الآن فأصبحت على رأس أول 300 جامعة عالمية.

فيما جاءت أول جامعة مصرية بعد جامعة القاهرة في التصنيف، بعدها ب ٤٠٠ مركزا ، وهي جامعتا عين شمس والإسكندرية فى الترتيب من 701 إلى 800 جامعة، ثم جامعة المنصورة من 801 إلى 900 جامعة، ثم جامعة الزقازيق من 900 إلى 1000 جامعة،حيث يقوم التصنيف الصيني هذا العام علي تصنيف 1000 جامعة حول العالم.

وعلى جانب آخر، أعلنت جامعة القاهرة، استمرار التقدم لتنسيق القبول للمدن الجامعية (بنين وبنات) في العام الدراسي 2019/2020، من خلال الموقع الإلكتروني للإدارة العامة للمدن الجامعية، حتى 15 نوفمبر المقبل لإتاحة الفرصة أمام الطلاب، ويقوم الطالب بسحب ملف التقديم من على نفس الموقع ليستكمل بياناته مع إرفاق المستندات المطلوبة للتقديم بمكتب تنسيق المدن، وذلك اعتبارا من 4 أغسطس الجاري وحتى 15 نوفمبر، وذلك بمدينة الطلبة في بين السرايات للطلبة، وللطالبات بمدينة الجيزة.

واعتمد رئيس الجامعة قواعد القبول بالمدن الجامعية في العام الدراسي المقبل، والتي شملت قواعد للطلاب الجدد الذين سيلتحقون بالجامعة مع انطلاق العام الدراسي الجديد، إلى جانب الطلاب القدامى، وأيضًا الطلاب الوافدين، ومن تلك القواعد، أن يكون الطالب منتظما بأحدي كليات جامعة القاهرة (مرحلتي الليسانس والبكالوريوس)، وأن يكون مقيما خارج نطاق الـ 50 كم من جامعة القاهرة، وأن يكون ناجحا بتقدير جيد، وفي حالة توفر أماكن يتم تسكين الطلاب الحاصلين على تقدير مقبول، وألا يكون وقع علي الطالب إحدى العقوبات من المدينة أو الكلية.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن المدن الجامعية تستقبل كل عام مالا يقل عن 14 ألف طالب وطالبة من أبناء المحافظات المختلفة بمصر ومن أبناء البلاد الأجنبية الدارسين بجامعة القاهرة، مشيرًا إلى أنها توفر الإقامة والتغذية، بالإضافة إلى الأنشطة المختلفة للطلاب خلال فترة اقامتهم بالمدن الجامعية.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن التسكين يتم وفقًا للشروط المعلنة، كما يتم تسكين جميع المتقدمين من المحافظات النائية (أسوان -قنا -البحر الأحمر -شمال سيناء -جنوب سيناء -الوادي الجديد -مرسي مطروح -الواحات البحرية)، ولا يتم قبول الطلاب المحولين من جامعات أخري إلى جامعة القاهرة، موضحًا تخصيص أماكن للطلاب للوافدين على منح تبادل ثقافي، بالإضافة إلى تخصيص أماكن للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، والحالات الصحية.

وأوضحت الدكتورة هبه نوح نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أن المدن الجامعية مستعدة بكامل طاقتها لاستقبال الطلاب الجدد والقدامى المقبولين بها في العام الجامعي المقبل 2019/2020.

وتشمل المدن الجامعية لجامعة القاهرة، مدن للطلبة (مدينة الطلبة في بين السرايات، ومدينة الطلبة بالشيخ زايد)، ومدن الطالبات (مدينة الطالبات بالجيزة ومدينة الرعاية والبيوت الخارجية).

وشهد قطاع المدن الجامعية بجامعة القاهرة، تطويرًا في العامين الماضيين في البنية الأساسية، وتجهيزات المطاعم، بجانب الخدمات المقدمة.

كما أعلن رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد الخشت، طرح مجموعة من البرامج الجديدة بالمرحلة الجامعية الأولي بكليات الجامعة بنظام الساعات المعتمدة لتبدأ بها الدراسة في العام الجامعي 2019 /2020 وتقبل طلاب الثانوية العامة والشهادات المعادلة بعد التحاقهم بتلك الكليات من خلال مكتب التنسيق.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن البرامج الدراسية التي تم استحداثها وتطويرها بمختلف كليات الجامعة، سواء على مستوى مرحلة البكالوريوس والليسانس أو على مستوي الدراسات العليا، هي برامج تحتوي على تطوير شامل للعملية التعليمية، وتأتي في إطار تدشين عملية التحول بالجامعة للجيل الثالث من الجامعات، كما تشير إلى حجم التطوير الذي قامت به الجامعة في العملية التعليمية لتستهدف تغيير طرق تفكير الطلاب لريادة الأعمال، وربط الخريجين بالواقع الاقتصادي والاجتماعي محليًا وعالميًا، وإعدادهم بمواصفات تواكب سوق العمل والوظائف المستقبلية، موضحٱ أن هذه البرامج تراعي قواعد الجودة والاعتماد الأكاديمي، وتلتزم بالإطار المرجعي للمجلس الأعلى للجامعات.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة قامت باستحداث وتطوير 280 لائحة وبرنامج دراسي بمرحلتي البكالوريوس والليسانس والدراسات العليا والتعليم المدمج توافق المعايير الدولية في التعليم، حيث تم تطوير عدد من اللوائح الدراسية، وطرح 26 برنامج بنظام الساعات المعتمدة في مرحلة البكالوريوس والليسانس بالكليات، و25 برنامج بنظام التعليم الإلكتروني المدمج الذي تقدمه الكليات من خلال مركز الجامعة للتعليم المدمج، واستحداث وتطوير 96 برنامج دراسي بالدراسات العليا، وإستحداث 17 دبلومة مهنية بالتعليم الإلكتروني المدمج، إلى جانب تطبيق مقرر التفكير النقدي على جميع طلاب الجامعة لتعليم الطلاب طرق التفكير الصحيحة، لافتًا إلى أن البرامج الجديدة تأتي في إطار فلسفة الجامعة لتطوير وتحديث منظومتها التعليمية بما يتماشى مع التحولات العالمية والاستجابة لاحتياجات سوق العمل في الداخل والخارج، وأتاحة حرية الاختيار، ومواكبة خطط الدولة واحتياجات المجتمع.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلي أنه تم طرح 4 برامج جديدة بنظام الساعات المعتمدة بكلية الهندسة بدءًا من العام الجامعي المقبل 2019/2020، وتشمل هندسة الطاقة المستدامة SEE، والميكاترونكس MEE، وهندسة التصنيع والمواد MEM، والهندسة الصناعية والإدارة IEM، وتقبل كغيرها من برامج كلية الهندسة طلاب الثانوية العامة والشهادات المعادلة، ليصل عدد برامج الساعات المعتمدة بالكلية إلى 15 برنامج.

وأعلن رئيس جامعة القاهرة، عن طرح 4 برامج جديدة بنظام الساعات المعتمدة بكلية الآداب في المرحلة الجامعية الأولي، لتبدأ بها الدراسة في العام الجامعي 2019/2020، وشملت الترجمة التخصصية من اللغة الألمانية وإليها، واللغة العربية وآدابها وثقافتها للناطقين بغيرها، والمساحة ونظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، واللغة الصينية لإدارة الأعمال وهو برنامج تقدمه كلية الآداب بجامعة القاهرة مع جامعة شنغهاي جياوتونغ الصينية ويدرس الطالب عامين بجامعة القاهرة وعامين بجامعة شنغهاي جياوتونغ ويحصل على شهادة تخرج من جامعة القاهرة وشهادة تخرج من جامعة شنغهاي جياوتونغ المصنفة 56 عالميٱ، مضيفًا أن الكلية كانت قد طرحت في العام الدراسي الماضي 2018/2019 حزمة من البرامج بنظام الساعات المعتمدة، وهي برنامج الترجمة التخصصية باللغة الإنجليزية، وبرنامج الكتابة الإبداعية باللغة الإنجليزية، والترجمة التخصصية باللغة الفرنسية، والترجمة التخصصية باللغة الاسبانية، والترجمة التخصصية باللغة الصينية، بالإضافة إلي برنامج الترجمة التخصصية باللغة اليابانية، مشيرًا إلي أن البرامج التي تم طرحها بالكلية بنظام الساعات المعتمدة العام الماضي لاقت نجاحًا كبيرًا بين الطلاب الذين أقدموا عليها بأعداد كبيرة.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إنه تم طرح برنامج علوم الغابات بمرحلة البكالوريوس بكلية الزراعة، لتبدأ الدراسة به في العام الجامعي 2019/2020 لمواكبة التوسع الحادث في الرقعة الخضراء من خلال إنشاء الغابات وإنتاج أشجار خشبية ذات قيمة اقتصادية، وذلك إلى جانب برنامج تصنيع الأغذية باللغة الإنجليزية القائم بالكلية.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلي وجود العديد من برامج الساعات المعتمدة بمرحلتي الليسانس والبكالوريوس بمختلف كليات الجامعة والمتاحة أمام طلاب الثانوية العامة والشهادات المعادلة، مؤكدًا أن البرامج الجديدة تكرس التحول لجامعة الجيل الثالث التي ينافس التعليم فيها مع البرامج المناظرة لها بالجامعات المحلية والدولية، واستقطاب الطلاب الوافدين، وإتاحة المزيد من التوافق مع الأنظمة التعليمية المتطورة

كما تطلق لأول مرة بجامعة القاهرة، فعاليات نموذج محاكاة البرلمان الأفريقي برعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، وذلك خلال شهر سبتمبر المقبل بكلية الدراسات الأفريقية العليا بالجامعة.

وقال الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة تضع على أجندة أولوياتها دعم التوجهات الوطنية بشأن الملف الأفريقى وتسهم بفاعلية في هذا الملف من خلال دورها التعليمي والبحثي، مشيرا إلي أن مصر لديها سياسة تدرك من خلالها أهمية أفريقيا كبعد اقتصادى وثقافى وسياسى وعمق استراتيجي، موضحًا أن مشروع 1000 قائد أفريقى هو مساهمة من جامعة القاهرة فى المبادرة التي أطلقها الرئيس لتدريب وتأهيل 10 آلاف شاب أفريقي.

وتتم التحضيرات والاختبارات لنموذج محاكاة البرلمان الأفريقي خلال شهر أغسطس الجاري بين طلاب المرحلة الجامعية الأولي وطلاب الدراسات العليا في مصر ومختلف الدول الأفريقية المشاركين في مشروع 1000 قائد إفريقي، علي أن تنطلق فعاليات نموذج المحاكاة خلال شهر سبتمبر المقبل.

ويهدف النموذج، كما يقول الدكتور محمد نوفل عميد كليه الدراسات الأفريقية العليا، إلى تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية للشباب الإفريقي، وتعريفه بتاريخ البرلمان الإفريقي والأدوار المنوطة به واللجان المنبثقة عنه وتدريبهم على مجموعة من المهارات التي تمكنهم من تمثيل دولهم وتبادل الأدوار فيما بينهم وعلى كيفية صنع واتخاذ القرارات داخل البرلمان واللجان التابعة له.

وفي سياق متصل، أهدي الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة 1000 نسخة من مقرر التفكير النقدي الذي يتم تدريسه لطلاب الجامعة لمشروع الألف قائد أفريقي وإدراجه ضمن البرنامج التدريبي للمشروع الذي يتم بمشاركة 1000 شاب يمثلون ٣٥ دولة أفريقية، وذلك من منطلق الحرص علي تدريب الشباب الأفريقي علي إعمال العقل والتفكير الناقد في حل المشكلات والقدرة علي القيادة بمفهومها العملي وإحداث التغيير الإيجابي المنشود في مجتمعاتهم ودولهم الإفريقية بعد عودتهم إليها.

وكان رئيس جامعة القاهرة، قد أعلن أن الجامعة ستقوم بتدريب 5000 قائد أفريقي، إسهاما منها في خدمة توجهات الدولة المصرية ومبادرة الرئيس السيسي بتدريب 10 آلاف قائد أفريقي في مختلف المجالات، بما يخدم السياسة المصرية الرامية للانفتاح على القارة السمراء وتوطيد العلاقات المصرية الإفريقية في كافة المجالات.

ومن جانبه، أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أن الطالبة بقسم اللغة الصينية بكلية الآداب بالجامعة بسنت سيد خليل حصدت "لقب أفريقيا" في مسابقة "جسر اللغة الصينية لطلاب الجامعات على مستوى العالم" والتي أجريت خلال شهر أغسطس الجاري في مقاطعة هونان بوسط الصين، وهي المسابقة التي ينظمها المركز الرئيسي لمعاهد كونفوشيوس بالصين للطلاب الجامعيين الأجانب من مختلف أنحاء العالم للغة الصينية.

وكانت الطالبة بسنت سيد خليل من كلية الآداب جامعة القاهرة، فازت هى والطالب محمد جهاد من كلية الألسن جامعة عين شمس في المسابقة التمهيدية جسر اللغة الصينية التي أجريت على مستوى الجامعات في مصر في إبريل الماضي وسافرا لتمثيل مصر في المسابقات النهائية بمشاركة 144 متسابقٱ من 122 دولة، كانوا قد اختيرو من بين العديد من الطلاب الذين شاركوا في المراحل التحضيرية للمسابقة خارج الصين.

وتمكنت طالبة جامعة القاهرة بسنت سيد خليل من حصد لقب أفريقيا والفوز على ٤٧ متسابق من قارة إفريقيا، لتستعد لخوض تصفيات لقب العالم.

وأشاد الدكتور محمد الخشت، بتعليم اللغة الصينية في جامعة القاهرة وتجربة معهد كونفوشيوس بالجامعة والتي تأتى فى إطار التواصل والإنفتاح مع الحضارات الأخرى، مشيرًا إلى أن الجامعة حريصة على تكوين أجيال جديدة للتواصل مع الحضارة الصينية من خلال تطوير طرق تعليم اللغة الصينية والتوسع في التعاون الأكاديمى مع الجامعات الصينية.

وفي سياق متصل، اختارت إدارة مسابقة "جسر اللغة الصينية لطلاب الجامعات على مستوى العالم" في الصين، الدكتورة رحاب محمود رئيس قسم اللغة الصينية بكلية الآداب بجامعة القاهرة ومديرة معهد كونفوشيوس بالجامعة، كأول شخصية مصرية وعربية، لعضوية لجان التحكيم بالمسابقة التي تعد الأكبر لطلاب الجامعات علي مستوى العالم للغة الصينية، حيث تعكس حصيلة ما اكتسبه الطلاب من مهارات لغوية وثقافية.

وتجري فعاليات المسابقة في الصين وتذاع علي محطة تليفزيون خونان الصينية، ويتأهل لها المتسابقون من الطلاب علي مستوي العالم بعد تحضيرات شاقة، ليفوز كل منهم بالمركز الأول في بلده ثم المشاركة في نهائيات المسابقة بالصين في أجواء ودية.

من جانبها، قالت الدكتورة رحاب محمود، إن معرفة المصريين بالثقافة الصينية شهدت "طفرة كبيرة" خلال العامين الماضيين، مشيرة إلي أن جامعة القاهرة أنشأت معهد كونفوشيوس بالتعاون مع جامعة بكين وتولي اهتماما بتطوير تعليم اللغة الصينية بين الطلاب.
Advertisements
Advertisements