ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيه إثم كبير.. مجمع البحوث يحذر من أمر يفعله كثير من الشباب في الطرق العامة

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 01:17 ص
فيه إثم كبير.. مجمع
فيه إثم كبير.. مجمع البحوث يحذر من أمر يفعله كثير من الشباب
Advertisements
عبدالله سليم
ذكرت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، أن كثيرًا من الشباب اعتاد المزاح ورفع الصوت بكلمات نابية بزعم المزاح والفرفشة غير مبالين بحقوق الغير، ولا بآداب الطريق، مؤكدًة أن في هذا إثم كبير.

وأضافت «اللجنة» في بيان لها، أن جميع ما يتكلم به الإنسان يدون عليه في صحائف أعماله كما قال تعالى {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق: 18]، مشيرةً إلى أن الانسان قد يتكلم بكلمة لا يعي معناها فيشقى بها في نار جهنم.

واستشهدت بما رواه الإمام البخاري عن أبي هريرة : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: «إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالا يرفع الله بها درجات وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم» صحيح البخاري (5/ 2377).

واستطردت: عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( إياكم والجلوس في الطرقات ) . فقالوا ما لنا بد إنما هي مجالسنا نتحدث فيها. قال ( فإذا أبيتم إلا المجالس فأعطوا الطريق حقها ) . قالوا وما حق الطريق ؟ قال ( غض البصر وكف الأذى ورد السلام وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر ) صحيح البخاري (2/ 870).

واختتمت بـ: «فعلى الشاب المسلم أن يلتزم بالأخلاق الحميدة ويراعى حقوق الآخرين».

حكم المقالب وترويع الناس 

أوضح الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، حكم المقالب وترويع الناس وتخويفهم وإقلاقهم، مؤكدًا أنه ليس من أخلاق المسلمين حتى ولو كان على سبيل المُزاح، وهو مما نهى عنه ديننا الإسلامي.

وأضاف وسام في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردًا على سؤال: ما حكم المقالب وترويع الناس؟ أن هناك من الأدلة الشرعية على حرمة ترويع المسلم كأخذ ماله، وإخفائه على وجه المزاح.


ولفت إلى ما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه أبو داود في السنن عن عبدِ الرحمن بنِ أبي ليلى: حدَّثنا أصحابُ محمدِ صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يسيرونَ مع النبيِّ -صلى الله عليه وسلم، فنامَ رجُلٌ منهم، فانطلقَ بعضُهُم إلى حَبْلٍ معه فأخذه، ففزعَ، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: لا يَحِلُّ لمسلم أن يُرَوِّعَ مُسْلِمًا.

الإفتاء توضح حكم المزاح مع الأصدقاء بالتخويف والترويع

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه "ما حكم المزاح مع الأصدقاء بصورة فيها تخويف وترويع؟

وأجاب الدكتور مجدى عاشور، مستشار مفتى الجمهورية، أن الأمة الإسلامية لا تعرف تخويف الناس وإنما تعرف بث الأمان والسلم فى نفوس الناس، لأن النبى قال "ليس منا من روع مسلما"، منوها أن أمتنا أمان ورحمة لكل الناس.

وطالب عاشور، من الشباب أن يضحكوا كما يشاءون ولكن بطريقة لا ترعب أو تفزع المارة.
Advertisements
AdvertisementS