AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أماني سمير تكتب: عن النقد سألونى ٢

السبت 11/يناير/2020 - 06:33 م
صدى البلد
Advertisements
راودنى سؤال وأنا أتابع المهرجانات الفنية السينمائية والمسرحية والموسيقية أيضًا ..

والسؤال هو : هل ما يقدم للجمهور اليوم هو فن كما درسنا الفنون ،أم أن المطروح على الساحة هو تسلية وتجارة ؟!

بدايةََ وحتى نتمكن من الإجابة عن السؤال ، علينا أن نعرّف أولًا ما هو الفن ؟

الفن هو نتاج إبداعى إنسانى لثقافة إنسانية ، وتعبير عن الذات وليس عن حاجة الإنسان لمتطلبات الحياة .. وبالرغم من كونه ليس طعامًا ولا شرابًا ولا كساء إلا أنه من ضرورات الحياة عند علماء النفس والاجتماع .

هل ما سبق من تعريف علمى للفن ، ينطبق على ما يقدم على الساحة الفنية المصرية .. والتى كانت حتى الثمانينات من القرن العشرين ( وهو بالمناسبة القرن الماضى) هى القوة الناعمة المؤثرة فى المنطقة العربية بأكملها .. وفى إفريقيا .. كذلك هى القوة الناعمة التى تضع مصر فى مصاف دول التأثير .

بضمير مستريح .. أجيب عن هذا السؤال وأقول .. لا ، إن ما يقدم على ساحتنا الفنية ليس فنًا على الإطلاق .

هل ما يقدم اليوم ترفيه ؟
ما هو تعريف الترفيه ؟؟!

الترفيه عبارة عن النشاطات التى تتيح للأشخاص بأن يسلًوا أنفسهم فى أوقات الفراغ من برامج مسلية وألعاب ترفيهية ..

جيد جدًا .. هل ما نراه على شاشات السينما والفضائيات مسل ومبهج ويضفى على حياة المشاهد سعادة وابتهاجا ؟

للمرة الثانية وبنفس الضمير المستريح .. الإجابة لا .

إذن ما هو تعريف ما يقدم اليوم على ساحتنا الفنية ؟! إنه الاستغلال .

أصحاب رؤوس الأموال من شركات خاصة معلنة ومن شركات الإنتاج يستغلون أوقات الفراغ الواسعة ،والناس يستهينون بساعات فراغهم فيستسلمون لما يقدم لهم أيًا كان مستواه أو محتواه .. والنتيجة لما يقدم على مدى اليوم للمشاهد هو الحالة المؤلمة التى وصل إليها المجتمع المصرى الآن من سلوكيات وتصرفات .. وما نعانيه جميعًا من عنف وأخلاق متردية وتجاوزات أخلاقية وإنسانية أصعب من الاحتمال .. فأصبح المصريون يشعرون بالمرارة فى كل تفاصيل حياتهم .

هل للناقد دور فى الوصول لهذه الحالة الاجتماعية المؤلمة؟

الإجابة .. وبنفس الضمير المستريح .. نعم .. وجدًا

كيف ؟؟ الإجابة فى المقال القادم .. لو كان لنا عمر .
Advertisements
AdvertisementS