AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بحيرة ناصر.. قطعة جمالية في أسوان.. تعود تسميتها للزعيم الراحل جمال عبد الناصر.. ويعيش بها أكثر من ‏50‏ نوعا من الأسماك

الأحد 12/يناير/2020 - 09:01 م
صدى البلد
Advertisements
شاذلى عبد الفتاح
- بحيرة ناصر من أكبر البحيرات الصناعية في العالم 
- تعود تسميتها للزعيم الراحل جمال عبد الناصر
- تكونت البحيرة نتيجة المياه المتجمعة أمام السد العالي بطول 500 كم
- ثانى أكبر البحيرات من حيث المساحة
- يعيش بالبحيرة أكثر من ‏50‏ نوعًا من الأسماك


تستكمل "صدى البلد" نشر سلسلة حلقات "لكل اسم حكاية"، ونلقى الضوء على إحدى الأماكن الجمالية بمحافظة أسوان عاصمة الشباب الأفريقى والاقتصاد والثقافة بالقارة السمراء وهي بحيرة ناصر .

وقد حملت البحيرة أسم الزعيم الراحل الرئيس جمال عبد الناصر لأنه كان العقل المدبر وراء تنفيذ مشروع السد العالى العملاق الذى يعد أعظم مشروع هندسى فى القرن العشرين .

وعندما بدأت البحيرة بالتكون أثناء إنشاء السد العالي ما بين عام 1958 وعام 1970 تطلب هذا الترتيب لعدة مشاريع لنقل عدة مواقع هامة فقد كان يوجد بموقع البحيرة حوالي 18 موقع أثرى كمعبد أبو سمبل ، وعلي الجانب السوداني فتم نقل الميناء النهرى وادى حلفا بالإضافة إلى المدينة الي منطقة مرتفعة قريبة من مكان المدينة القديمة .

وقد تكونت البحيرة أيضًا نتيجة المياه المتجمعة أمام السد العالي بطول 500 كم منها 350 كم بالأرض المصرية ، والباقى بالأراضي السودانية ومتوسط عرض 12 كم ويصل عمقها إلى 180 مترًا بسعة تخزين كلية 162 مليار متر مكعب ، لتصبح بذلك ثانى أكبر البحيرات من حيث المساحة ، وتتميز البحيرة بملائمة ظروفها البيئية لتربية العديد من أصناف الأسماك، بالإضافة إلى وفرة القاعدة الغذائية الطبيعية.

كما تعتبر من أكبر البحيرات الصناعية فى العالم حيث يعيش بالبحيرة أكثر من ‏50‏ نوعًا من الأسماك تتبع ‏15‏ عائلة ، أهمها أسماك البلطي النيلي، والبلطي الجاليلي والساموس ‏(‏قشر البياض‏)، ‏والبياض، والرابه، والشال‏، والليبس ‏، وتم إنشاء 3 موانئ للصيد فى غرب وجرف حسين وأبو سمبل، ‏تستقبل لنشات الصيد لتوريد المنتج إلى التجار، كما تم إنشاء ‏7‏ مفرخات سمكية فى مناطق صحارى وجرف حسين توشكى وأبو سمبل.

وفى هذا الإطار نجد أن بحيرة ناصر تعتبر من أكبر البحيرات الصناعية فى العالم وهى تعد بذلك أكبر مسطح مائي ، وكانت هناك توجيهات مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسى لتنفيذ خطة متكاملة لتنمية الثروة السمكية لتحقيق التنمية الشاملة ببحيرة ناصر وتعظيم العائد الاقتصادي المرجو منها من أجل توفير المنتج السمكى الأورجانيك للمواطن البسيط بأسعار تتناسب مع ظروفه المعيشية، لاسيما باعتبار البحيرة موطنًا لأسماك متنوعة من أشهرها أسماك البلطى النيلى .

وتأتي تنفيذ خطة تنمية الثروة السمكية فى ظل اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بإصدار توجيهاته لتحقيق التنمية الشاملة ببحيرة ناصر وتعظيم العائد الاقتصادي المرجو منها فى مختلف القطاعات وأبرزها القطاع السمكى ضمن إستكمال خطة الدولة لتنمية الثروة السمكية المنتجة من بحيرة ناصر. 

وفى هذا السياق أوضح المهندس خالد حسانين مقرر اللجنة العليا لتنمية بحيرة ناصر ومدير هيئة الثروة السمكية بأسوان بأنه من ضمن خطة تنمية بحيرة ناصر هى توقف الصيد داخل المسطح المائى لمدة شهرين كل عام وهى فى الفترة من 15 مارس إلى 15 مايو وذلك بهدف تضاعفت أعداد الأسماك بالبحيرة .

وأشار خالد حسانين إلى أن تنفيذ هذا المخطط ساهم في تضاعف حجم السمكة بالبحيرة بنسبة 80 % مقارنة بالأعوام الماضية فأصبح حجم السمكة الواحدة يصل إلى 4 كيلو وهذا يأتى نتيجة حظر الصيد خلال هذه الفترة الفسيولوجية الهامة فى حياة أسماك البلطى وهو النوع الرئيسي المنتشر داخل بحيرة ناصر.

وتابع مقرر اللجنة ومدير هيئة الثروة السمكية بأسوان إلى أنه نظرًا للقرارات الإدارية والفنية التى تم إتخاذها منذ 2016 وحتى الآن ضخ 20 مليون وحدة زريعة كان لها أكبر الأثر فى زيادة إنتاجية الصياد من 4 طن إلى 8 طن سنويًا بنسبة 100% للقارب الواحد وهو الذى حقق الكثير من العوائد على صغار الصيادين والذى وصل عددهم لأكثر من 20 ألف صياد فى البحيرة. 

ونوه إلى أنه جار إنشاء 4 موانئ جديدة لخلق منافذ جديدة لتسليم الإنتاج السمكى والحد من التهريب ، وذلك بالإضافة إلى الموانئ التى تعمل حاليًا وهى السد العالى وجرف حسين توشكى وأبو سمبل السياحية.

وكان قد شهد العام السمكى 2018 / 2019 زيادة معدلات الإنتاج السمكى لنحو 25 ألف طن بنسبة زيادة 25 % مقارنة بنفس الفترة عن العام السابق ، كما أنه مستهدف الوصول بالإنتاج إلى 30 ألف طن فى عام 2020 من خلال تنفيذ حزمة الإجراءات المتعلقة بخطة تنمية البحيرة وهو الذى سيساهم فى تحقيق التوازن المطلوب وخفض أسعار جميع أنواع الأسماك فى الأسواق المحلية.

فيما أشار عدد من الصيادين العاملين فى نطاق البحيرة إلى أنهم يطمحون بإذن الله فى زيادة الإنتاج السمكى لمعدلات كبيرة مما يحقق الطفرة فى الثروة السمكية ويعود ذلك بالخير على المواطنين والصيادين أيضا فى نفس الوقت .
Advertisements
AdvertisementS