AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وثائق مسربة تكشف خطوة ترامب المتهورة بحق المهاجرين

الأحد 12/يناير/2020 - 03:36 م
ترامب
ترامب
Advertisements
محمد علي
تسعى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى توسيع قاعدة المنع والحظر بحق المهاجرين وذلك من خلال تحضيرها لإجراءات جديدة، لتشمل دول أخرى من العالم، بحسب الإعلام الأمريكي. 

وتتخذ واشنطن إجراءات منع بحق القادمين من 7 دول أغلبها عربية، حيث تخضع إيران وسوريا وليبيا وفنزويلا وكوريا الشمالية واليمن والصومال بالفعل لحظر السفر ، المعروف أيضًا باسم الحظر على المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وتستعد إدارة ترامب لتوسيع حظر السفر لتقييد بعض المهاجرين من عدة دول أخرى في جميع أنحاء العالم، وفقًا لوثائق داخلية للحكومة، اطلع عليها موقع باز فييد نيوز الأمريكي. 

وليس من الواضح ما إذا كانت الإدارة ستصدر القيود أم لا. لكن مسودة القرارات تشير إلى أنها كانت تستعد بنشاط للقيام بذلك عن طريق إنشاء مواد للتواصل مع وسائل الإعلام، إلى جانب مشروع إعلان رئاسي.

ولا تحتوي مسودة المواد التي حصلت عليها باز فييد نيوز على أسماء البلدان التي يجري النظر فيها ولكن الإعلان يتضمن سبع فئات لكل بلد وقيود متنوعة. 

وتعد هذه الخطوة الأحدث في سلسلة من الجهود غير المسبوقة التي بذلتها إدارة ترامب لتشديد الهجرة، وعلى الرغم من أن البلدان غير مدرجة في المسودة السرية ، فإن الأوصاف تدرج بعض المؤشرات حول العديد من البلدان على أنها لا تزود الولايات المتحدة "بمعلومات عن هوية المطلوبين".

وذكرت سي إن إن لأول مرة في أكتوبر أن الإدارة تدرس تقييد السفر من بعض البلدان. وذكرت وكالة أسوشيتيد برس الجمعة أن الإدارة تدرس أيضًا فرض حظر جديد على السفر.

وقال السيناتور كريس كونس والنائب جودي تشو ، الديمقراطيين "لقد تمزقت بالفعل آلاف العائلات بسبب الحظر التمييزي للرئيس ترامب الذي لا يجعلنا أكثر أمانًا. والآن ، يمكن فصل الآلاف من الأزواج والآباء والأجداد والأطفال والأشقاء والأصدقاء عن طريق توسيع هذا الحظر الذي لا معنى له ، هذه السياسة خاطئة ، فهي غير أمريكية ، وسنحاربها"، بينما وصفها تشو بأنها "سياسة خطيرة ترتكز على التعصب وكراهية الأجانب ، وتبيع للجمهور الأمريكي معلومات خاطئة".
Advertisements
AdvertisementS