AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من الحيوانات لـ دول كبرى.. من المتهم الرئيسي في نشر فيروس كورونا؟

الإثنين 23/مارس/2020 - 06:09 م
 فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
شيماء مصطفى
مع تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" منذ ديسمبر، انشغل العالم بالبحث عن المتهم الرئيسي المتسبب في نشر هذا الوباء الذي اجتاح معظم الدول، وأسفر عن إصابة 358 ألف شخص حول العالم، ووفاة أكثر من 15 ألف حالة.

ومن الحيوانات إلى دول كبرى، وقف العالم يبحث عن المذنب في نشر هذا الفيروس الذي لا يزال العلماء يبحثون عن عقار للعلاج منه، وفي السطور التالية نستعرض أبرز المتهمين في التسبب بنشر كورونا.

الخفافيش
منذ ظهور فيروس كورونا، في أحد أسواق الحيوانات بمدينة ووهان الصينية، تداولت الأقاويل بأن شوربة الخفافيش هى المصدر الأساسي للإصابة بفيروس كورونا.

ونشر عدد من المواقع الإخبارية، ورقة بحثية نشرت في عام 2007، توقعت بظهور فيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم، كنتيجة لتناول الحيوانات المتوحشة مثل الخفافيش وقط الزباد، خاصة في المناطق التي يتم فيها تربيتها وبيعها.


ولفتت إلى أن المزارع والأسواق الصينية تعرف بييع وتربية مثل هذه الحيوانات، وهذ يؤكد الأنباء التي تداولت في الفترة الماضية بشأن تناول الصين الخفافيش التي كانت المسبب الأول لظهور كورونا.


الثعابين
هناك أبحاث علمية أخرى أشارت إلى أن الفيروس كان بدايته من الثعابين المصابة، والتي ربما تكون هي أصل نقله إلى الناس في السوق بمدينة ووهان.


وحدد العلماء نوعين من الثعابين المسؤولة عن ذلك: ثعبان الكوبرا الصيني وثعبان "كرايت" الصيني، واللذان يعدان من أكثر الثعابين السامة انتشارًا في الصين، وكلا النوعين موطنهما جنوب شرق الصين.


آكل النمل الحرشفي
قال علماء صينيون إن آكل النمل الحرشفي ربما يكون الرابط الذي سمح لفيروس كورونا بالانتقال من الخفافيش إلى البشر.


وذكرت جامعة جنوب الصين الزراعية، أن الباحثين بها حددوا هذا النوع من الثدييات بأنه "مضيف وسيط محتمل".


ويعد آكل النمل الحرشفي حيوانا من الثدييات يجرى الاتجار به بطريقة غير مشروعة بسبب حراشيفه ولحمه.


أمريكا
مع ظهور الفيروس، بدأت الصين وإيران يتهمان أمريكا بأنها من الممكن أن تكون جلبت فيروس كورونا إلى مدينة ووهان.


وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، إن الجيش الأمريكي قد يكون جلب فيروس كورونا إلى مدينة ووهان الصينية، التي كانت الأكثر تضررا بسبب التفشي.


وكتب المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، على حسابه بموقع "تويتر" قال فيها: "متى ظهر المرض في الولايات المتحدة؟ كم عدد الناس الذين أصيبوا؟ ما هي أسماء المستشفيات؟ ربما جلب الجيش الأمريكي الوباء إلى ووهان.. تحلوا بالشفافية! أعلنوا بياناتكم! أمريكا مدينة لنا بتفسير".


وردت وزارة الخارجية الأمريكية قائلة إن الوزير مايك بومبيو أبلغ في محادثة هاتفية مسؤول السياسة الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني يانج جيشي اعتراضه على استخدام بكين قنوات رسمية لـ"إلقاء اللوم في ما يتعلّق بكوفيد-19 على الولايات المتحدة".


وأضافت أن بومبيو أكد أن "الوقت ليس مناسبا لنشر معلومات مضللة وشائعات غريبة وإنما لأن توحّد كل الأمم جهودها من أجل التصدي لهذا التهديد المشترك".


كما ذكر المرشد الإيراني علي خامنئي، أن مريكا متهمة بصناعة ونشر فيروس كورونا فى الصين ومن ثم فى كافة دول العالم.


الصين

منذ أن اتهمت الصين أمريكا بنشر كورونا، وبدأ تراشق وتبادل الاتهامات، حيث خرج الرئيس الأمريكي في عدة تغريدات وخلال مؤتمره اليوم الخاص بالحديث عن مستجدات الفيروس، يستخدم عبارة "الفيروس الصيني"، مؤكدا أنه أتى من بكين.


وردت وزارة الخارجية الصينية قائلة إن الولايات المتحدة "تضيع الوقت الثمين تماما"، والذي كسبته بكين في مكافحة تفشي فيروس كورونا، الذي نشأ في مدينة ووهان الصينية.


وقال المتحدث باسم الوزارة جينج شوانج، فى مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، إن واشنطن حاولت "تشويه سمعة الآخرين والبحث عن كبش فداء لتغيير مسؤولياتها".


وأضاف أن على الولايات المتحدة "التوقف عن تسييس الوباء، ووقف وصم وتشويه سمعة الصين والدول الأخرى".

فرنسا

وبعد الاتهامات الصينية والأمريكية بالتورط في زرع فيروس كورونا في إقليم ووهان، انتشر مقطع فيديو يتهم فرنسا بالأمر نفسه.


وبحسب "روسيا اليوم، انتشر فيديو  يزعم أن منشأ الفيروس الذي اكتشف في الصين، هو معهد باستور الفرنسي.


لكن الاتحاد الأوروبي سارع بالرد، بشكل غير مباشر، حيث  أعلن المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للسیاسة الخارجیة والأمن، بیتر ستانو، اليوم الأربعاء، أن الاتحاد أطلق موقعا إلكترونیا لمواجھة التضلیل المتعمد حول وباء كورونا.


فيما قالت وكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس"، إن ما جاء في الفيديو الذي حصد ملايين المشاهدات على موقع "فيسبوك"، لا أساس له من الصحة.


وقال صاحب الفيديو إن فيروس كورونا أنشئ من قبل معهد باستور ونال براءة اختراع في العام 2004،إ لا أن الوكالة أكدت أن ما ينشر خاطئ، وأن التقرير الذي يتم تداوله يتعلق بنوع آخر من فيروس كورونا.


واستند الشخص الذي تحدث في مقطع الفيديو إلى وثيقة نشرت على الموقع الرسمي لمكتب البراءات الأوروبي، تتضمن بحثا مفصلا عن سلالة جديدة من كورونا مرتبطة بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة "سارس".


وأشارت الوكالة إلى أن تسجيل براءة اختراع لفيروس لا يعني أنه قد تم إنتاجه فعلا.
Advertisements
AdvertisementS