AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكاية لوحة.. بورتريه دوتيلول بـ 8 ملايين دولار.. أخر أعمال الإيطالي أميديو

الثلاثاء 24/مارس/2020 - 12:25 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي
في عام 1919 رسم الفنان الإيطالي الشهير أميديو مودلياني لوحة تمثل جامع لوحاته الفرنسي روجيه دوتيلول وأهداها له، وهي اللوحة ذاتها التي بيعت في مزاد نظمته دار «سوذبيز» في باريس، بمبلغ 6.5 مليون يورو، أي أكثر من ثمانية ملايين دولار.

ينتمي دوتيلول، المتوفى عام 1956، إلى تلك الفصيلة من العشاق العنيدين والمثابرين إلى حد المغامرة، ممن يطلق عليهم اسم «هواة الأعمال الفنية». 

إن الهاوي لم يتلق أي تدريب فني؛ بل كان من أولئك الميسورين الذين علموا أنفسهم بأنفسهم.ك، إنه يحتكم، عند شرائه عملا ما، إلى قلبه ويتأرجح بين ميله إلى الأشكال الصارمة، وألوان التكعيبيين أو ضربات الانطباعيين مثل كيس فاندونغن. 

ولم يكن يهتم بأعمال ماتيس ولا جوان غريز، بل راقب بعين الخبير صعود نجم فنان روسي شاب درس في سان بطرسبورج وكييف يدعى آندريه لانسكوي، كان يعرض لوحاته في «غاليري بينغ»، لقد قرر أن يرعاه ويساعده ماديا لكي يتفرغ للعمل، وكان يشجعه قائلا: «ارسم أيها الصغير.. ارسم»، ويشتري كل رسومه التي زادت على المائة لوحة ولا يبيع منها شيئا؛ بل يقدمها هدايا للأصدقاء.

ولأنه لم يترك وريثا مباشرا، سعى روجيه دوتيلول إلى توطيد الصلة بجان ماسوريل، نجل شقيقته المقيمة في مدينة روبيه الشمالية، وكان الشاب البكر لخمسة إخوة قد قصد باريس لتأدية امتحان البكالوريا وأقام مع خاله في المنزل العائلي الكبير الذي كان أشبه بمتحف للفنون الحديثة، لقد سحرته تلك اللوحات وانتقلت إليه حمى هواية اقتنائها، لا سيما أنه كان ابن تاجر ثري من تجار الأصواف، وهكذا اشترى جان ماسوريل أول لوحة له وكانت لبيكاسو.

بعد رحيل الخال، فوض ابن شقيقته في الإشراف على تركته الفنية، باستثناء «البورتريه» الذي كان مودلياني قد رسمه له، لقد قرر منحه إلى فرع آخر من العائلة،  وقد أضاف جان ماسوريل بصمته الخاصة إلى المجموعة، في خمسينات القرن الماضي، من خلال اقتنائه لوحات لخوان ميرو وكاندينسكي وبول كلي، ثم دوشتايل وبوفيه في الستينات، وبما أنه كان سليل عائلة متدينة من كاثوليك الشمال، فقد قرر بالاتفاق مع زوجته جنفياف منح المجموعة المؤلفة من 219 قطعة إلى محافظة المنطقة لكي تكون نواة متحف يقام هناك.

وتنقل «بورتريه» دوتيلول الذي بيع من مالك إلى آخر ومن راحل إلى وريث حتى وصل إلى المزاد الباريسي.

 ويعد هذا العمل واحدا من آخر أعمال مودلياني المخصصة لرسم الوجوه؛ حيث إنه أنجزه قبيل أشهر من وفاته، مطلع 1920، وهو كان معارا، من صاحبه، لعدة أسابيع سبقت بيعه، إلى متحف مدينة ليل للفن الحديث، شمال فرنسا، أي المتحف الذي حلم به جان وجنفياف ماسوريل. وكان آخر «بورتريه» للرسام قد بيع في مزاد جرى في الربيع الماضي في لندن، بمبلغ وصل إلى ثمانية ملايين يورو.

لم يحقق بيع اللوحة في باريس الرقم الذي قدره الخبراء. ولعل ذلك يعود إلى أنها تمثل رجلا لا يمتلك الجاذبية التي ينطوي عليها تصوير النساء، إنها لرجل صغير العينين، ذي شارب أشقر، يرتدي ياقة بيضاء منشاة على طريقة برجوازيي القرن الماضي ويميل رأسه جانبا، على خلفية تتدرج بين الأخضر والأزرق الرمادي. لقد عجز متحف ليل للفنون الحديثة عن دفع المبلغ المطلوب فيها، واكتفى جمهور الشمال باستضافتها والتمتع بمنظرها لفترة من الزمن. 
Advertisements
AdvertisementS