AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كورونا يسقط أمريكا من عرشها كقوة عظمى أمام العالم.. إدارة ترامب أكدت هشاشة قوة بلاده وجعلت القادم معها أسوأ

الخميس 14/مايو/2020 - 05:00 ص
كورونا يجتاح العالم
كورونا يجتاح العالم
Advertisements
محمد علي
- صحف أمريكية: واشنطن اهتزت صورتها أمام المجتمع الدولي
- أزمة الفيروس عرت النظام الصحي الأمريكي
-الصين ودول آسيا استطاعت التفوق بتكنولوجياتها أمام الوباء
- محللون: توجه البيت الأبيض للوم بكين لن يجلب إلا سوء السمعة له

وفق ماذكرت صحف أمريكية، نصح محللون بضرورة انتهاء  لعبة اللوم الأمريكية للصين على ظهور فيروس كورونا المستجد، لأن ثمن هذه اللعبة لن يكون بسيطًا، في ظل فشل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التعامل مع الجائحة أكثر من أي بلدٍ آخر في العالم.

ويظهر أن واشنطن تريد "صين عدائية" تشكل تهديدًا وجوديًا أيديولوجيًا وأمنًا قوميًا، لأن مثل هذه الصين توفر فرصة للإدارة الأمريكية في الاستمرار بمزاعمها، وبالمثل، يبدو أن الصينيين يستعدون لاتخاذ موقف عدائي متزايد تجاه الولايات المتحدة.

لكن مالاتدركه الحكومة الأمريكية، أن ضرر ذلك قد يكون كبيرًا، و يمكن للفيروس  أن يلحق ضررا بسمعة أمريكا أكثر مما قد يلحق بالصين، وذلك مع تحول أمريكا لبؤرة الوباء الأولى في العالم، بأكثر من 82 ألف قتيل بالكورونا وأكثر من مليون و400 ألف مصاب، بما يفوق أرقام دول الوباء الأخرى، إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا وتركيا وإيران والصين.

لقد تحدت الولايات المتحدة الكثير من التكهنات الخاطئة ، وقد تكون قادرة على القيام بذلك مرة أخرى، إذا قامت بتحديث ميثاقها الاجتماعي والتزمت مجددًا بتطوير تحالفات تمكنها من معالجة حالات الطوارئ الحالية والمستقبلية.

اقرأ: 





 ولكن من المرجح أن تعمل بجد أكبر بكثير من الصين لاستعادة مكانتها قبل الوباء ، بافتراض أن التصور المنتشر لقوة عظمى ضعيفة ومعزولة لم يتم حسابه بالفعل من قبل مسئولي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

يناقش المراقبون ما إذا كان من المحتمل أن يسبب الفيروس ضررًا أكبر لمكانة أمريكا في العالم أو الصين.

 يمكن رصد أربع ملاحظات: أولًا ، وإن كان ذلك لأسباب مختلفة، لم تبرأ أي من البلدين نفسيهما بشكل جيد، وقد يكون المؤرخين للوباء، أكثر توجهًا لوسم الدولة بالسمعة السيئة، اذا كانت عانت أقل من الوباء، أو العكس.

يقول مايكل فوليلوف، من معهد لوي، أن "البلدان الأصغر والأكثر مرونة" احتوت انتشار الفيروس داخل حدودها بشكل أكثر فعالية من "القوى العظمى".

ثانيًا ، بينما يتفشى الوباء وسط - ويعزز للأسف - تآكل انعدام الثقة الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والصين ، فإنه لا يصلح لرواية دبلوماسية حول التنافس بين الليبرالية والسلطوية.

قالت  راشيل كلاينفيلد، الباحثة  في مؤسسة كارنيجي للسلام، لكل من الديمقراطيات (الدول) و الأوتوقراطيات (الدول السلطوية) سجلات مختلطة حتى الآن في وتيرة إبطاء انتقال الفيروس.

و أوضحت ، أن حجم العينة لدينا ليس كبيرًا بما فيه الكفاية بعد لتقييم العلاقة بين نوع النظام وفعالية الاستجابة بمصداقية كبيرة.

أضافت: "لا يوجد نماذج تجعلنا نقوم بمقارنة بين الأنظمة الاستبدادية والديمقراطيات الفقيرة".

ويقول الباحث جيمس كرابتري، إنه بالنظر إلى الدول  الآسيوية التي حظيت باشادة في تعاملهم مع الفيروس ، وخاصة تايوان وسنغافورة ، بالإضافة إلى هونج كونج واليابان وكوريا الجنوبية :يمكن القول "إن الخيط الذي يوحد هذه البلدان التي كان أداؤها جيدًا هو أنها دول قوية وقادرة تقنيًا، ولم تعوقها الانقسامات الحزبية إلى حد كبير. وقادت الأولوية الصحية السياسيين، وليس العكس".

ثالثًا، من المرجح أن تخرج كل من الولايات المتحدة والصين من هذا الوباء بعد أن لحقت بهما أضرار جسيمة بالسمعة، فقد تواجه الأولى أكبر الضرر، لأنها فشلت في تلبية التوقعات التي لدى معظم المراقبين عن القوة العظمى الوحيدة في العالم.

 لم يكن معظمهم يتوقع أن الدولة التي تمثل ربع الاقتصاد العالمي، تعاني من نقص كبير بمعدات الحماية الشخصية للأطباء والممرضات .

يعكس عنوان مقالة كاترين بنهولد الأخيرة - " الحزن وعدم التصديق من قيادة أمريكية مفقودة في العالم " - اعتقادًا سائدًا بأن على الولايات المتحدة - وربما أملًا أساسيًا في أنها ستوفر في النهاية - تلك الضرورة.

لاحظ المسئول الأمريكي توم مالينوفسكي بعد فترة وجيزة من تركه  منصب مساعد وزير الخارجية للشئون الديمقراطية وحقوق الإنسان إنه "في مخيمات اللاجئين ومناطق الحرب التي زرتها ، لم أقابل أي شخص يخبرني أبدًا أنهم غاضبون من الصين أو فرنسا أو روسيا لعدم مساعدتهم. بل كانوا يائسين  من عدم مساعدة أمريكا لهم، فسواء كانوا يحبونها أو يحتقرونها، فهم يلومونها عندما لا تأتي للمساعدة ". 

ووفق ما ذكرت مجلة ذا ناشيونال انتريست "إذن، من العدل أو عدمه،  القول إنه  الولايات المتحدة تتحمل عبءًا أكبر ، يتمثل في توفيرها  آمال للآخرين. وكلما فشلت أمريكا كلما  تعرضت سمعتها للضرر.

رابعًا ، وأخيرًا ، يجب توجيه التوقعات لبحث مرحلة مابعد  الوباء . والاحتمال الواقعي هو أننا في المراحل الوليدة للوباء  فقط، ويعتقد العديد من المراقبين أن الخسائر البشرية والتكاليف الاقتصادية من المرجح أن تستمر في التزايد حتى يتوفر لقاح على نطاق واسع.

وحتى هذا الحين فستستمر حرب التصريحات، والتي ليس آخرها رد الصين على ترامب خلال الساعات الماضية.

حيث دعا مفوض وزارة الخارجية الصينية، فى منطقة هونج كونج الإدارية، "شيه فنج"، أمس الأربعاء، المجتمع الدولي إلى إظهار روح الفريق لمكافحة وباء "كوفيد 19"، قائلا "إن الصين لن تصبح كبش الفداء لأمريكا أو العالم، يوجه لها الجميع أصابع الاتهام بلا معنى، وفق ما ذكرت وسائل إعلام صينية".

وقال "فنج"، "يجب أن تكون محاربة كوفيد-19هي الشاغل الأول للجميع فالعدو هو الفيروس ولن تصبح الصين كبش الفداء، ولن تتأخر عن إنقاذ الأرواح المعرضة للخطر.. نحن زملاء في هذه المعركة، ولسنا منافسين".

وكتب "شيه فنغ"، ذلك في مقال نُشر على صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

ودفع كوفيد-19 العالم إلى منطقة مجهولة، وحول ذلك أوضح "شيه"، "أن الصين، باعتبارها واحدة من الدول التي ضربتها الموجة الأولى من الوباء، فقد فرضت حظرا شاملا وأجرت فحوصات واسعة ، وأخبرت دول العالم بالنتائج".
لفت الدبلوماسي الصيني، إلى أنه على الرغم من أن الصين لا تعتزم تصدير نظامها أو نموذجها للعالم، إلا أن كفاءتها وروحها وإحساسها بالمسئولية في معركة إنقاذ الأرواح يجب أن تكون واضحة للجميع.

وقارن المسئول بين ما حدث في الصين وما حدث في الدول الأخرى، قائلا "إنه في الوقت نفسه، فأولئك الذين فشلوا في الاختبار والإبلاغ عن الجائحة والتصرف في الوقت المناسب، يصدرون الآن(أمريكا)  أحكامًا على الآخرين.. أليس هذا الأمر سخيفًا بعض الشيء؟".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هاجم الصين عبر "تويتر"، واعتبرها سببًا لإصابة العالم بالعدوى، ووصف كورونا بالفيروس الصيني، وغيرها من التصريحات العديدة.


Advertisements
AdvertisementS