AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مواعيد صلاة العيد في المحافظات.. وكيفية أدائها بالمنزل

السبت 23/مايو/2020 - 09:02 م
مواعيد صلاة العيد
مواعيد صلاة العيد في المحافظات.. وكيفية أدائها بالمنزل
Advertisements
يارا زكريا
مواعيد صلاة العيد في المحافظات محل بحث الكثيريين على مواقع الإنترنت، حيث أعلنت دار الإفتاء المصرية أن غدًا الأحد أول أيام عيد الفطر المبارك وغرة شهر شوال لعام 1441 هـ، ويعد عيد الفطر من المُناسبات المهمة للأمة الإسلامية، وهو يوم للفرح، والبهجة، والسرور، والسعادة؛ فالشريعة الإسلامية لا تدعو إلى التجهم، فقد نصت على أن يكون هناك وقت مخصص للاستمتاع بالوقت، فجعلت ذروة السعادة والبهجة في يوم العيد، وعيد الفطر هو إعلان لاستمرار مسيرة العبادة، وإصلاح النفس التي ابتدأها المسلم خلال شهر رمضان المبارك، لذا تستعرض لكم « صدى البلد» مواعيد صلاة العيد في المحافظات غدًا الأحد. 


مواعيد صلاة العيد في المحافظات 2020: 

القاهرة : 5:22 .. الجيزة 5:22 .. الإسكندرية 5:24 .. بورسعيد 5:15 .. السويس 5:17 .. طابا 5:08.. شرم الشيخ 5:14.. دمنهور 5:23
العريش 5:09 .. الطور 5:16.. سانت كاترين 5:14.. طنطا 5:21 .. المنصورة 5:19 .. الزقازيق 5:20.. بنها 5:21 .. شبين الكوم 5:22.. كفر الشيخ 5:21 .. الفيوم 5:25.. بنى سويف 5:24.. المنيا 5:28.. أسيوط 5:28.. سوهاج 5:27.. قنا 5:24.. أسوان 5:27..أبو سمبل 5:35.. مرسى مطروح 5:35.. الغردقة 5:17.. الخارجة 5:35.. الإسماعيلية 5:16.. دمياط 5:16.. السلوم 5:43.. نويبع 5:10.. حلايب 5:16.. شلاتين 5:18 . 


صلاة العيد في المنزل وكيفيتها:  

أوضحت دار الإفتاء المصرية أن صلاة العيد سُنَّة مُؤكَّدة، ويستحب أن تكون في جماعة مع الإمام سواء في المسجد أو الخلاء، فإذا وُجد مانع من اجتماع الناس كما هو الحال الآن من انتشار الوباء القاتل الذي يتعذَّر معه إقامة الجماعات؛ فإنه يجوز أن يُصلي المسلم العيد في البيت منفردًا أو مع أهل بيته، ويمكن إقامة تكبيرات العيد بصورة عادية كما لو كانت صلاة العيد في المساجد.

وأضافت «الإفتاء» في أحدث فتاواها طريقة صلاة العيد في البيت بأنها تكون بنفس صفة صلاة العيد المعتادة، فيُصلي المسلم ركعتين بسبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام في الأولى قبل القراءة، وخمس تكبيرات في الثانية بعد تكبيرة القيام قبل القراءة، ثم يجلس للتشهد ويُسلم، ولا خطبة بعد أداء الصلاة.

وتابعت دار الإفتاء: « على المسلم ألا يحزن ويخاف من ضياع الأجر فيما اعتاد فعله من العبادات لكن منعه العذر؛ وذلك لأنَّ الأجر والثواب حاصل وثابت حال العُذر، بل إنَّ التعبُّد في البيت في هذا الوقت الذي نعاني فيه من تفشي الوباء يوازي في الأجر التعبُّد في المسجد».

جدير بالذكر أن وقت صلاة العيد يبدأ من وقت ارتفاع الشمس، أي: بعد شروقها بحوالي ثلث الساعة، ويمتد إلى زوال الشمس، أي: قبيل وقت الظهر، ولا يجوز فيها الأذان ولا إقامة الصلاة، ويُكبّر الإمام في الركعة الأولى سبع تكبيرات بدءًا من تكبيرة الإحرام -التي لا تصح الصلاة دونها- أي إنه يُكبر تكبيرة الإحرام تليها ست تكبيرات، ويقوم المصلون برفع أيديهم مع كل تكبيرة، وهذا اتباعًا لما كان يقوم به الرسول -صلى الله عليه وسلم- ومن ثمّ يتعوّذ من الشيطان ليبدأ قراءة سورة الفاتحة وبعدها سورة "ق" أو سورة الأعلى "سبح اسم ربك الأعلى". 

وفي الركعة الثانية يُكبر الإمام خمس تكبيرات ويقرأ بعد سورة الفاتحة سورة القمر أو الغاشية، وبعد انتهاء الصلاة يقوم الإمام بإلقاء خطبة يعظ فيها الناس - ويمكن أن يكون الإمام رب البيت-، ومن الأفضل أن يكون موضوع الخطبة متضمّنًا أمورًا تخص هذه المناسبات؛ كأن يُذكر الناس بأهمية وفضل زكاة الفطر في خطبة عيد الفطر.



تكبيرات عيد الفطر كاملة: 

الأمر في صيغة التكبير واسع، ولم يرِدْ عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صيغة معيَّنة لتكبيرات العيد، فإن كَبَّرت للعيد بصيغته المشهورة؛ فجائز حسب ما ذكره مركز الأزهر للفتوى، وهي: «الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذُرّيّة سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا».


حكم تكبيرات عيد الفطر: 

أوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أنه يستحب الفرح بالعيد والطاعة الرمضانية وكذلك التكبير مع أهل البيت ، فالتكبير للعيد سنة سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد قال سبحانه بعد آيات الصيام: {..وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ..} [البقرة:185].

تكبيرات عيد الفطر متى تبدأ:

وبين « مركز الأزهر» أن تكبيرات عيد الفطر تبدأ بغروب شمس آخر يوم من رمضان، ويستمر حتى صلاة العيد، ويستحب الإكثار منه ورفع الصوت به في كل هذه الفترة.


وأشارت دار الإفتاء المصرية إلى أنه يُندب التكبير بغروب الشمس ليلة العيد في المنازل هذا العام برفع الصوت للرجل؛ إظهارًا لشعار العيد، موضحة أنه يستمر التكبير حتى يُحرِمَ الإمام بصلاة العيد، أما من لم يصلِّ مع الإمام فيكبِّر حتى يفرغ الإمام من صلاة العيد.

وتابعت: "كما شرع التكبير عند انتهاء الصيام؛ إشارة إلى أن الله يعبد بالصوم وأنه متنزه عن ضراوة الأصنام بالآية السابقة، ومن أجل ذلك مضت السنة بأن يكبر المسلمون عند الخروج إلى صلاة العيد ويكبر الإمام في خطبة العيد".


عدد تكبيرات صلاة عيد الفطر:

اختلف جمهور الفقهاء في عدد تكبيرات صلاة عيد الفِطر على عدة أقوال:

الحنفية: ذهبوا إلى أن المُصلّي يُكبّر بعد دعاء الاستفتاح ثلاث تكبيراتٍ؛ بين كل تكبيرةٍ وتكبيرةٍ سكتةٌ بمقدار قول: "سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر"، مع رَفْع اليدَين عند كلّ تكبيرة، ثمّ يقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن، ثمّ يركع، وفي الركعة الثانية يُبسمِل، ويقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن، ثمّ يُكبّر ثلاث تكبيراتٍ قبل الركوع.

المالكية: ذهبوا إلى أنّ المُصلّي يُكبّر ستّ تكبيراتٍ غير تكبيرة الإحرام، ويُسَنّ أن تكون قبل قراءة الفاتحة، وفي الركعة الثانية عند القيام يُكبّر خمس تكبيراتٍ غير تكبيرة القيام.

الشافعية: ذهبوا إلى أنّ المُصلّي يُكبّر سبع تكبيراتٍ غير تكبيرة الإحرام قَبل قراءة القرآن، وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات غير تكبيرة القيام وتكون قبل القراءة؛ وقد استدل الشافعية على ذلك بما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (أنّه كان يكبر في العيدين في الركعة الأولى سبعًا، وفي الثانية خمسًا قبل القراءة).

الحنابلة: ذهبوا إلى أنّ المُصلّي يُكبّر تكبيرة الإحرام، ثمّ يدعو بدعاء الاستفتاح، ويُكبّر بعدها ست تكبيراتٍ، ثمّ يتعوذ ويقرأ الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم، وفي الركعة الثانية يُكبّر خمس تكبيراتٍ قبل القراءة أيضًا؛ لِما ورد عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه: (كبّر في عيدٍ ثِنتَيْ عشرة تكبيرة؛ سبعًا في الأولى، وخمسًا في الأخيرة).


حكم الجهر بالتكبير في عيد الفطر:

اختلف العلماء في حُكم الجهر بالتكبير في عيد الفطر خلال الطريق الى صلاة العيد؛ فذهب جمهور العلماء إلى جواز ذلك، وخالفهم في ذلك أبو حنيفة -رحمه الله-، أمّا التكبير في ليلة العيد؛ فقد اختلف الفقهاء في حُكمه على رأيَين أيضًا:

الرأي الأول: ذهب الشافعية، والحنابلة، والمالكية في قولٍ عندهم إلى استحباب الجهر بالتكبير في ليلة العيد؛ سواء في المنزل، أو في الطريق، أو في المسجد، ولا يشمل حُكم الاستحباب جَهر المرأة بالتكبير؛ إذ لا يُستحَبّ لها رَفع صوتها بالتكبير عند وجود غير مَحارمها حولها.

الرأي الثاني: ذهب المالكيّة في المشهور عندهم إلى عدم استحباب التكبير في ليلة العيد، وإنما استحبوا الجَهر به عند الخروج إلى صلاة العيد فقط. حُرمة صيام يوم الفِطر فرض الله -تعالى- الصوم في أوقات مُعيَّنة، وحرَّمها في أوقاتٍ أخرى، ومن الأوقات التي يكون الصيام فيها مُحرَّمًا صيام يوم العيدَين؛ أي عيد الفِطر، وعيد الأضحى؛ودليل ذلك ما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (أنّه نهى عن صوم يوم الفطر والنَّحر)، وما رواه أبو عبيد عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-، قال: (شهِدتُ العيد مع عمر بن الخطَّاب -رضي الله عنه- فقال: هذان يومان نهى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- عن صيامهما: يومُ فِطْرِكم من صيامِكم، واليوم الآخر تأكلون فيه من نُسُكِكم)، وهذا ما أجمع عليه أبو جعفر الطبريُّ، وابن المُنذِر، والطحاويُّ، وابن قدامة، وغيرهم.


كيفية إحياء ليلة العيد: 

نبهت دار الإفتاء المصرية، كيفية إحياء ليلة العيد، عبر بوابتها الإلكترونية الرسمية، كما أجابت عن سؤال: « ما حكم إحياء ليلتي العيد؟».

وواصلت «الإفتاء» إنه يستحب إحياء ليلتَي العيد بطاعة الله -تعالى- من ذِكْر وصلاة وتلاوة للقرآن وتكبير وتسبيح واستغفار وصلاة على النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-.

واستشهدت دار الإفتاء بما روى عن أبي أمامة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: «مَنْ قَامَ لَيْلَتَيِ الْعِيدَيْنِ مُحْتَسِبًا للهِ، لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ يَوْمَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ»، رواه ابن ماجه.

وبينت دار الإفتاء أن المراد بموت القلوب: شغفها بحب الدنيا، وقيل: الكفر، وقيل: الفزع يوم القيامة، مشيراة إلى قول العلامة ابن نجيم في "البحر الرائق" (2/ 56): [وَمِنْ الْمَنْدُوبَاتِ: إحْيَاءُ لَيَالِي الْعَشْرِ مِنْ رَمَضَانَ، وَلَيْلَتَيِ الْعِيدَيْنِ، وَلَيَالِي عَشْرِ ذِي الْحِجَّةِ، وَلَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَان]ـ

وذكرت أن الإحياء يحصل في عيد الأضحى بمعظم الليل كالمبيت بمنًى، وقيل: بساعة منه، مستدلًا بما روى عن ابن عباس-رضي الله تعالى عنهما-: أنه يحصل بصلاة العشاء جماعةً والعزم على صلاة الصبح جماعةً، والدعاء فيهما.

 
Advertisements
AdvertisementS