AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد تزايد عدد الإصابات بكورونا إلى أكثر من 1000 حالة .. نواب: لن يؤثر على خطة التعايش مع الفيروس .. والحياة يجب أن تعود إلى طبيعتها

الأحد 31/مايو/2020 - 07:25 ص
فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
معتز الخصوصى
  • صحة البرلمان: لا تراجع في خطة الحكومة بشأن التعايش مع كورونا
  • برلماني: التعايش مع كورونا أمر واقع
  • نائب: زيادة الإصابات بكورونا لن تؤثر على خطة التعايش مع الفيروس
  • برلمانى:خطة التعايش مع فيروس كورونا فى مصر تتماشى مع الوضع الدولى

أكد عدد من نواب البرلمان أن التعايش مع فيروس كورونا قائم ولن يكون هناك تراجع فيه ، على الرغم من زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية إلى أكثر من 1000 إصابة ، كما أشاروا إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا تعتبر فى الحدود الآمنة وليست بالمخيفة والمرعبة كما يرى المواطنون ، خاصه وأن أرقام الإصابات زادت بشكل مؤقت خلال فترة شهر رمضان والإستعداد لإجازة عيد الفطر المبارك ، كما أوضحوا أن عودة الأمور إلى طبيعتها أمر مهم حتى يعود الإقتصاد إلى عافيته وتنتعش السياحة وتعود رحلات الطيران.

فى البداية قال النائب سامى المشد ، أمين سر لجنة الصحة بالبرلمان إنه لايتوقع أن يكون هناك تراجع بالنسبة لخطة الحكومة بشأن التعايش مع فيروس كورونا ، على الرغم من تعدى عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 1000 إصابة يوميا.

وأشار المشد فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا تعتبر فى الحدود الامنة وليست بالمخيفة والمرعبة كما يرى المواطنون ، خاصه وأن أرقام الإصابات زادت بشكل مؤقت خلال فترة شهر رمضان والإستعداد لأجازة عيد الفطر المبارك.


أوضح أمين سر لجنة الصحة بالبرلمان أنه لابد أن تصل عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى الذروة حتى يحدث بعد ذلك هبوط فى عدد الإصابات ، لأن ذلك هو الوضع الطبيعى للفيروس.

وأكد أنه لا مفر من التعايش مع فيروس كورونا ، خاصة وأن هذه الأزمة من المتوقع أن تستمر لفترة طويلة، وبالتالى فلابد ان تسير الأمور بشكل طبيعى وتعود الحياة إلى طبيعتها.

وقال النائب مجدى مرشد،عضو لجنة الصحة بالبرلمان إنه ليس هناك أى مفر من خطة التعايش مع فيروس كورونا فى مصر خلال الفترة المقبلة بعد تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 1000 إصابة يوميا خلال الأيام الماضية،خاصة وأن عدد كبير من المواطنين لا يتبعون الإجراءات الإحترازية التى أعلنت عنها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا.

وأشار مرشد،فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"،إلى أن المواطنين بدأوا يتخوفون الآن بعد وصول الإصابات بفيروس كورونا إلى بيوتهم ، مشيرا إلى أنه كانوا غير مقتنعين فى البداية بعدم وصول الفيروس إليهم.

وأكد عضو لجنة الصحة بالبرلمان أنه على المواطنين الإلتزام بالإجراءات الإحترازية خلال الفترة القادمة من خلال إرتداء الكمامة والإلتزام بالتباعد الإجتماعى بين المواطنين.

وأوضح أن العالم كله بدأ فى مرحلة التعايش مع فيروس كورونا والتعامل مع كأمر واقع ، وبالتالى فإن مصر لن تتخلى عن خطتها للتعايش مع فيروس كورونا حتى تعود الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجى.

وقال النائب محمد عبده ، عضو لجنة السياحة و الطيران المدنى بالبرلمان إن زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 1000 إصابة لم يكن مفاجأة ، خاصة وأن من تم الكشف عليهم عدد قليل ، وإذا زاد الكشف سنجد عدد إصابات أكبر بالفيروس.

وأشار عبده فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أن زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا لن يكون له أى تأثير على خطة التعايش مع فيروس كورونا ، خاصة وأن اقتصادنا سيتأثر حال عدم عودة الحياة إلى طبيعتها.

وأوضح عضو لجنة السياحة والطيران المدنى بالبرلمان أننا علينا ان نتعايش مع فيروس كورونا ، حتى لاتتوقف الحياة فى مصر.

وتابع: عودة الأمور إلى طبيعتها أمر مهم حتى يعود الإقتصاد إلى عافيته وتنتعش السياحة وتعود رحلات الطيران.

وقال النائب محمد الشورى ، عضو لجنة الصحة بالبرلمان أن التعايش مع فيروس كورونا قائم ولن يكون هناك تراجع فيه ، على الرغم من زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية إلى أكثر من 1000 إصابة.

وأشار الشورى فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أن الحياة لن تتوقف ولابد أن تعود إلى طبيعتها ، لأن الحكومة قامت بدورها على أكمل وجه ، ويتبقى فقط وعى المواطن.

وأوضح عضو لجنة الصحة بالبرلمان أن خطة التعايش مع فيروس كورونا فى مصر تتماشى مع الوضع الدولى ، بعد إعلان عدد كبير من دول العالم التعايش مع فيروس كورونا.

ووجه نصيحة للمواطنين بأن تلتزم بالجلوس فى المنزل، واذا كان هناك خروج من المنزل للضرورة القصوى فلابد من ارتداء الكمامات والابتعاد عن التزاحم والتجمعات الكبيرة.
Advertisements
AdvertisementS