AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

7 خطوات للتوسل لله.. عمرو خالد يوضحها

الخميس 18/يونيو/2020 - 07:01 ص
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إنه يجوز للمسلم شرعًا أن يتوسل إلى ربه بصالح عمله، كما يدل له حديث ابن عمر في الصحيحين في قصة الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة في الغار فتوسلوا إلى الله بصالح أعمالهم.

وأضاف "خالد"، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك فى منشور له، أن هناك 7 خطوات لتتوسل الى الله بشكل مشروع وهما: 

1) التوسل الى الله سبحانه وتعالى بالإيمان به وبرسوله 
2) التوسل بأسماء الله تعالى وصفاته 
3) التوسل الى الله تعالى بالعمل الصالح 
4) التوسل الى الله تعالى بعظيم إحسانه 
5) التوسل بدعاء العبد الصالح 
6) التوسل الى الله بإخلاص العبادة له 
7) التوسل الى الله برحاء الداعي 

حكم التوسل لله بالأولياء الصالحين في الدعاء
قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن المسلمين لم يعبدوا النبي ولا آل البيت أبدًا، وإن ضل بعضهم، مشيرًا إلى أن ما يحدث عند قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - من دعاء وتوسل ليس من الشرك في شيء.

وأوضح «جمعة» خلال مجلس الجمعة الأسبوعي ، في إجابته عن سؤال: « هل التوسل بالأولياء و الصالحين شرك بالله »، أن المسلمين أبدًا ما عبدوا النبي ولا آل البيت، فلم يسجد أحدهم للحسين أو يدعُهُ، وإن كان بعض المسلمين ضل فعبدوا شخصا اسمه البهاء وبعض آخر عبد الحاكم بأمر الله الفاطمي، فيما عبد آخرون علي بن أبي طالب -السبقية- والشيعة ينكرون وجودهم.

وأضاف أن في الأمة المحمدية لم يعبد أحدهم النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وذلك لأنه دعا الله سبحانه وتعالى، واستجيبت دعوته: «اللهم لا تجعل قبري وثنًا يُعبد»، مؤكدًا أن ما يحدث عند القبر النبوي الشريف من السلام على النبي -صلى الله عليه وسلم- والدعاءعنده، والتوسل به إلى ربه، ليس من الشرك في شيء، وإنما هو من تمام الحضرة النبوية.

حكم إطالة الدعاء قبل السلام في ختام الصلاة، يعد من الأمور التي ينبغي معرفتها خاصة وأن الدعاء بعد التشهد مستجاب ، كما أنه ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- العديد من الأدعية التي تجيب عن سؤال ماهو الدعاء الذى يقال بعد التشهد الاخير وقبل التسليم ، وعن دعاء ختم الصلاة بعد التشهد ، وهذا كله يجعلنا نطمح ونطمع في الحصول على استجابة الدعاء بعد التشهد الأخير ، قبل التسليم من الصلاة ، الأمر الذي يضفي أهمية بالغة لـ حكم إطالة الدعاء قبل السلام في ختام الصلاة ، لاغتنام هذا الفضل العظيم والفوز بالثواب والأجر الكبير، وهو ما يطرح مسألة حكم إطالة الدعاء قبل السلام في ختام الصلاة بل وتتكرر مرارًا ومرارًا، لأننا سنطيل الدعاء قبل السلام في ختام الصلاة لعل الله يستجيب لنا ونصل لمرادنا ومبتغانا.

حكم إطالة الدعاء قبل السلام 
حكم إطالة الدعاء قبل السلام أو حكم الدعاء في الصلاة قبل التسليم، فعنه قال الشيخ محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه لا مانع من الدعاء في الركوع، أو السجود، أو قبل التسليم من الصلاة كله جائز ، حكم إطالة الدعاء قبل السلام أو حكم الدعاء في الصلاة قبل التسليم، ففيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد»، بما يعني أن أفضل دعاء يكون في السجود، لكن الدعاء قبل السلام من الصلاة جائز ولا شيء فيه، منوهًا بأن كلاهما عظيم.

حكم إطالة الدعاء قبل السلام أو حكم الدعاء في الصلاة قبل التسليم، وأضاف أن الدعاء فى السجود هو الأكثر عظمة وإستجابة من الدعاء في الصلاة قبل التسليم، أو الدعاء قبل السلام ، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول « أَلا وَإِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا ، فَأَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ ، وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ – أي جدير وحقيق - أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ »، حكم إطالة الدعاء قبل السلام أو حكم الدعاء في الصلاة قبل التسليم، و كذلك قال صلى الله عليه وسلم «أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ، فَأَكثِرُوا الدُّعاءَ».

حكم إطالة الدعاء قبل السلام أو حكم الدعاء في الصلاة قبل التسليم، وأشار إلى أنه يأتى بعد الدعاء فى السجود الدعاء أخر الصلاة قبل التسليم أى بعد أن يأتى بالتشهد والصلاة الإبراهيمية وقبل أن يسلم فيدعو الله عز وجل، حكم إطالة الدعاء قبل السلام أو حكم الدعاء في الصلاة قبل التسليم، فالدعاء في آخر الصلاة مستحب وسنة قربة قبل السلام، هذا هو الأفضل يدعو بما يسر الله له قبل السلام من خير الدنيا والآخرة.

حكم إطالة الدعاء قبل السلام في صلاة الجماعة
حكم إطالة الدعاء قبل السلام في صلاة الجماعة، حيث إن بعض أئمة المساجد في رمضان يطيلون في الدعاء وبعضهم يقصر فما هو الصحيح‏؟‏، وذهب العلماء في حكم اطالة الدعاء قبل السلام في صلاة الجماعة، أن الصحيح أن لا يكون غلو ولا تقصير، فالإطالة التي تشق على الناس منهي عنها، مدللين في حكم إطالة الدعاء قبل السلام في صلاة الجماعة، بما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه أن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – أطال الصلاة في قومه غضب صلى الله عليه وسلم غضبًا لم يغضب في موعظة مثله قط، وقال لمعاذ بن جبل‏:‏ ‏«‏أفتان أنت يا معاذ‏»‏‏.‏

حكم إطالة الدعاء قبل السلام في صلاة الجماعة، فلا شك في أن الإطالة شاقة على الناس وترهقهم، ولا سيما الضعفاء منهم، ومن الناس من يكون وراءه أعمال ولا يحب أن ينصرف قبل الإمام ويشق عليه أن يبقى مع الإمام، حكم اطالة الدعاء قبل السلام في صلاة الجماعة، فالنصيحة للأئمة أن يكونوا بين بين، كذلك ينبغي أن يتركوا الدعاء أحيانًا حتى لا يظن العامة أن الدعاء واجب‏.

دعاء ختم الصلاة بعد التشهد
دعاء ختم الصلاة بعد التشهد ، فينبغي للمُصلي أن يحرص على سُنة رسول الله –صلى الله عليه وسلم- من حيث الدعاء بعد التشهد الأخير ، ولو دعاء ختم الصلاة بعد التشهد فينبغي له أن يدعو بالدعوات الطيبة والمأثورة أفضل، الدعاء المأثور يكون أفضل، كالتعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال ، وسؤال المغفرة والعفو، وقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ، فمن أمثلة دعاء ختم الصلاة بعد التشهد ما ورد بقول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل: «لا تدعن أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وعلى شكرك وعلى حسن عبادتك». ومعنى دبر كل صلاة أي فى آخرها قبل السلام، وهكذا كل ما جاء لفظ دبر كل صلاة كان دعاء؛ لأن محل الدعاء في الصلاة ما بعد التشهد أي الدعاء بعد التشهد الأخير ؛ وعن دعاء قصير يقال بعد التشهد فقد قال النبي –صلى الله عليه وسلم- في حديث ابن مسعود لما ذكر التشهد قال: «ثم ليتخير من الدعاء ما شاء».

دعاء ختم الصلاة بعد التشهد ، ففيه ورد أيضًاعنْ أبي هُريرة رضيَ الله عَنْهُ قال: كانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يَدْعُو: «اللَّهُمَّ إِنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ النَّار وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْمسِيحِ الدَّجَّالِ»، وكذلك من دعاء قصير يقال بعد التشهد ، في لفظ لمسلم: «إذَا تَشَهَّدَ أحَدُكمْ فَلْيَسْتَعِذْ بالله مِنْ أرْبَع، يقول: اللهُمَّ إِني أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ» ثم ذكر نحوه، وفي دعاء ختم الصلاة بعد التشهد ، ورد عَنْ عبدِ الله بن عَمْرو بن العاص عَنْ أبي بَكْر الصدِّيقِ رضيَ الله تَعَالَي عَنْهُمْ: أَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم عَلِّمْني دُعَاءً أدْعُو بِهِ في صَلاَتي. قَالَ: «قُلْ: اللَّهُم إني ظَلَمْتُ نَفْسي ظُلْما كَثِيرًا، وَلاَ يَغْفرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أنْتَ، فَاغْفِر لي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْني إِنَّك أنْتَ الغَفُور الرَّحِيمُ».

فضل الدعاء بعد التشهد
1. هذه أدعية عظيمة هامة، لأنها طلب الإعادة من أعظم الشرور وأسبابها، ولهذا عُنىَ بها النبي صلى الله عليه وسلم عناية خاصة.
2. كانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يدعو بها، ويأمر بالدعاء بها، وجعل موضع الدعاء بها، دُبُر الصلوات، لأنه موطن إجابة.
3. أنها تشمل الاستعاذة، من عذاب القبر، وعذاب النار، ومن شهوات الدنيا وشبهاتها، ومن إغواء الشياطين عند الاحتضار، وفتن القبر التي هي سبب عذابه، ومن فتن الدجالين الذين يظهرون على الناس بصورة الحق، وهم متلبسون بالباطل، وأعظمهم فتنة، الذي صحت الأخبار بخروجه في آخر الزمان، أعاذنا الله من الفتن، ما ظهر منها وما بطن.
4. استحباب هذا الدعاء عقب التشهد الأخير كما هو صريح بتقييده بهذا المكان في صحيح مسلم.
5. أن هذه الاستعاذة من مهمات الأدعية وجوامعها، لكون النبي صلى الله عليه وسلم عُنِيَ بها، ولاشتمالها على الاستعاذة من شرور الدنيا والآخرة وأسبابها، ولذا أمر بتكريرها في هذه المواطن الفاضلة لرجاء الإجابة فيها.
6. ثبوت عذاب القبر وأنه حق، والإيمان به واجب، لاستفاضة الأخبار عنه بل تواترها.
7. التحفظ من شبهات الحياة وشهواتها الآثمة، فإنها سبب الشرور.
8. التبصر بدعاة السوء، وناشرى الإلحاد والفساد، فإنهم يخرجون على الناس باسم المصلحين المجددين، وهم- في الحقيقة- الهادمون للفضيلة والدين.
9. يقي الإنسان من فتنة المحيا: ما يتعرض له الإنسان مدة حياته من الانشغال بالدنيا والشهوات، وأعظمها سوء الخاتمة.
10. يحفظه من فتنة الممات: هي فتنة القبر كما ورد في البخاري عن أسماء بنت أبي بكر وإنكم تفتنون في قبوركم مثل أو قريبا من فتنة الدجال.
11. أنه يشتمل على الأسباب النافعة لحصول الإجابة.
12. فقد افتتح بالاعتراف بالظلم الكثير لنفسه والتقصير منها في جانب حق الله تعالى، ثم إفراد الله تعالى بإسداء المغفرة والستر والإحسان، وهذا يتضمن صدق الالتجاء وحرارة الطلب.
13. بعد هذه التوسلات النافعة، طلب منه المغفرة وحده، لأنه لا يقدر عليها غيره، ولا يجزل بهبتها سراه، وفي هذا طلب ستر الذنوب، والسماح عن الزلات.
14. بعد هذه سأله الرحمة، التي هي الخير الكثير، وختم هذا الدعاء بالتوسل إليه بصفاته الكريمة، فإنه ما اتصف بالعفو والرحمة إلا ليجود بهما على عباده، لاسيما المقبلين عليه، الملتجئين إليه.
Advertisements
AdvertisementS