AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني: لجوء مصر لمجلس الأمن يؤكد استمرارها فى الحلول الدبلوماسية لسد النهضة

السبت 20/يونيو/2020 - 01:28 م
سد النهضة
سد النهضة
Advertisements
فريدة محمد
أكد النائب مصطفى الجندى رئيس تجمع برلمانات شمال افريقيا والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الافريقى ان لجوء مصر لمجلس الامن الدولى بشأن ملف ازمة سد النهضة بعد التعنت المستمر من اثيوبيا يؤكد حرص مصر على استمرارها فى حل هذه الازمة بالطرق الدبلوماسية والسلمية بعد ان تمت مفاوضات شاقة ثلاثية من مصر والسودان وإثيوبيا او بمشاركة الولايات المتحدة الامريكية والبنك الدولى ولكنها باءت بالفشل بسبب التعنت والمماطلة والتنصل من الجانب الاثيوبى بما تم الاتفاق عليه فى إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في ٢٣ مارس ٢٠١٥ والذي ينص على ضرورة اتفاق الدول الثلاث حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، ويلزم أثيوبيا بعدم إحداث ضرر جسيم لدولتي المصب.

وأكد " الجندى " فى بيان له اصدره اليوم لجوء مصر لمجلس الامن يؤكد اهمية العودة الى مسار المفاوضات للوصول الى حلول تضمن الحقوق التاريخية لمصر والسودان فى مياه نهر النيل مع منح حق اثيوبيا فى التنمية مؤكدا ان العالم كله اصبح على ادراك كامل ان قضية المياه بالنسبة لمصر مسألة وجود وحياة ولايمكن ان تتنازل مصر عن حقوقها التاريخية فى المياه تحت اى مسمى والتى لم تعد تكفيها نظرا للزيادة السكانية.

وقال النائب مصطفى الجندى ان لجوء مصر لمجلس الامن يؤكد انها مستعدة دائما للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث، مشيدا بتأكيد مصر بانها اتخذت هذا القرار على ضوء تعثر المفاوضات التي جرت مؤخرًا حول سد النهضة نتيجة للمواقف الأثيوبية غير الإيجابية والتي تأتي في إطار النهج المستمر في هذا الصدد على مدار عقد من المفاوضات المضنية مرورًا بالعديد من جولات التفاوض الثلاثية.

وكذلك المفاوضات التي عقدت في واشنطن برعاية الولايات المتحدة ومشاركة البنك الدولي والتي أسفرت عن التوصل إلى اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث والذي قوبل بالرفض من أثيوبيا، ووصولًا إلى جولة المفاوضات الأخيرة التي دعا إليها مشكورًا السودان الشقيق وبذل خلالها جهودًا مقدرة من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يراعي مصالح كافة الأطراف إلا أن كافة تلك الجهود قد تعثرت بسبب عدم توفر الإرادة السياسية لدى أثيوبيا، وإصرارها على المضي في ملء سد النهضة بشكل أحادي بالمخالفة لاتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في ٢٣ مارس ٢٠١٥.

وطالب الجندى من المجتمع الدولى بصفة عامة ومجلس الامن بصفة خاصة سرعة التدخل لمواجهة تعنت الجانب الاثيوبى وإرغامه على عدم اتخاذ اى خطوات احادية بشأن كل مايتعلق بملف سد النهضة مؤكدا ضرورة ان يعى الجانب الاثيوبى ان مصر لايمكن ان تتنازل عن حقوقها التاريخية من مياه نهر النيل تحت اى مسمى.
Advertisements
AdvertisementS