AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد إعدام المسماري.. زوجة الشهيد فتحي جعفر: حقنا بيرجع.. وعندنا دولة مبتنساش الشهداء

السبت 27/يونيو/2020 - 07:59 م
صدى البلد
Advertisements
مصطفى الرماح
"الحمد لله حقنا بيرجعلنا" بهذه الكلمات تحدثت نهلة جمال فرج زوجة الشهيد عقيد فتحى جعفر الذى استشهد فى حادث الواحات الارهابى، بعد تنفيذ حكم الاعدام فى الارهابي الليبي عبد الرحيم المسماري.




وقالت نهلة جمال فى حديثها لـ "صدى البلد" : "الحمد لله حقنا بيرجع وعندنا دولة مبتنساش الشهداء وبتجيب حقهم".


واضافت نهلة : "سعدت جدا بعد سماع حكم اعدام الارهابى المسمارى ليلحق بالارهابى الاخر هشام عشماوى علشان يبقوا عبرة لكل اراهابى وخاين لوطنه، وكل واحد فيهم يبقى عارف انه ميقدرش يهرب من غير مياخد جزاءه فى الدنيا قبل الاخره".



واستطردت نهلة حديثها قائلة: "عندنا رجال فى الجيش والشرطة مبيناموش علشان يجيبو حق زملائهم من الشهداء اللي ضحو بارواحهم فى سبيل الوطن، ربنا معاهم ويحميهم يارب ".


واكلمت نهلة حديثها قائلة : "احب اوجه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي اللى مسبش حق شهدائها ، وخلى مصر دولة قوية بتعرف تاخد حقها من اى حد "، واكملت : "مصر دلوقتى بقت فى حته تانية خلاص مفيش مقارنه بين مصر فى حكم الجماعة الارهابية ومصر الان تحت قيادة رئيس بيحب البلد وبيعمل علشانها".



وفى اخر حديثها تذكرت نهلة تكريم الرئيس السيسي لزوجها الشهيد والذى تسلمه نجها عمر فتحى جعفر ، وقالت : "الرئيس كرم ابنى ودى حاجة اثرت فيه جدا وخلته يقول كلمه اثرت فى العالم كله خلال التكريم لما قال انا زعلان انى مش هاشوف بابا تانى بس انا هاخد حق بابا ".


ونقذت اليوم السبت السلطات المصرية حكم الإعدام في الاهابي عبدالرحيم محمد المسماري  وهو العقل المدبر في القضية المعروفة إعلاميا بـ"حادث الواحات".
 
محكمة جنايات غرب العسكرية كانت أحالت أوراق عبدالرحيم محمد المسماري إلى مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي في إعدامه شنقًا، في القضية المعروفة إعلاميا بـ "حادث الواحات"، التي استشهد فيها 16 من قوات الأمن وإصابة 13 آخرين.

 
وكانت النيابة أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات العسكرية لأنهم في غضون 20 أكتوبر 2017 بمنطقة صحراوية في الكيلو 135 طريق الواحات البحرية بعمق كبير داخل الصحراء وصل لـ35 كم، ارتكب المتهمون عمليتهم الإرهابية.



وكشفت التحقيقات أن المتهم الرئيسى في حادث الواحات الإرهابي القيادى عبد الرحيم محمد عبد الله المسمارى " ليبى الجنسية " تدرب وعمل تحت قيادة الإرهابى المصري المتوفى عماد الدين أحمد، وشارك في العملية الإرهابية التي استهدفت رجال الشرطة بالواحات، واحتجاز الرائد محمد الحايس، وتبين من التحقيق أن المتهم المسمارى تلقى تدريبات بمعسكرات داخل الأراضى الليبية وكيفية استخدام الأسلحة الثقيلة وتصنيع المتفجرات وتسلل لمصر لتأسيس معسكر تدريب بالمنطقة الصحراوية بالواحات كنواة لتنظيم إرهابى تمهيدا لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه دور العبادة المسيحية وبعض المنشآت الحيوية.

 
وأسندت نيابة أمن الدولة العليا إلى الإرهابي عبد الرحيم المسماري الليبي اتهامات القتل العمد مع سبق الإصرار بحق ضباط وأفراد الشرطة في طريق الواحات تنفيذا لغرض إرهابي، والشروع في القتل العمد تنفيذا لذات الغرض، وحيازة وإحراز أسلحة نارية وذخائر مما تستعمل عليها والتي لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وحيازة مفرقعات، والانضمام إلى تنظيم إرهابي، والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور تستهدف الاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.
Advertisements
AdvertisementS