AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل تصح الصلاة مع بداية الأذان أم يشترط انتهاؤه.. أمين الفتوى يجيب

الثلاثاء 11/أغسطس/2020 - 11:00 ص
الصلاة
الصلاة
Advertisements
عبد الرحمن محمد
"هل تصح الصلاة مع بداية الأذان أم يشترط الانتهاء أولا؟"، أجاب أحمد ممدوح، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن هذا السؤال خلال لقائه بالبث المباشر لصفحة دار الإفتاء المذاع عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".


وقال أحمد ممدوح إن الصلاة وقت الأذان تكون صحيحة ولا شيء فى ذلك، لأن وقت الصلاة يبدأ مع بداية الأذان.


وأضاف أن الانتظار حتى انتهاء المؤذن من الأذان يكون أولى وأفضل، فضلًا عن أن هناك سنة ينبغي الحفاظ عليها وهى سنة ترديد الأذان خلف المؤذن للحصول على الأجر والثواب على ذلك.


هل تجوز الصلاة وقت الأذان؟
من جانبه، قال محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الصلاة وقت الأذان تجوز وكذلك الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب وتفتح فيه أبواب السماء ويستجيب الله فيه الدعوات.


وأضاف شلبي، فى إجابته عن سؤال "هل أصل الصلاة أول الأذان أم أصلى بعدما ينتهى الأذان؟"، وذلك خلال البث المباشر لصفحة دار الإفتاء المصرية المذاعة عبر موقع التواصل الاجتماعي، قائلًا إنه بمجرد دخول الوقت عندما يتلفظ المؤذن بـ "الله أكبر" إذا كان ضابطًا للوقت فيجوز للإنسان أن يصلى لكنه من السنة أن تستمعي للأذان وأن ترددي بعد انتهاء الأذان مباشرة "اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته، إنك لا تخلف الميعاد" ثم تقولى "رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد نبيًا ورسولًا" كما عملنا النبي وتصلى على النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم تسألى الله ما شئتِ من الدعاء.


وأشار إلى أنه إذا سمع الإنسان الأذان فله أن يصلى وليس شرطًا أن ينتظر إلى أن ينتهى المؤذن من الأذان ثم يبدأ فى الصلاة، إلا أن الأولى والأفضل أن ينتظر الى أن ينتهى المؤذن ويردد خلفه ويدعى بالدعاء الوارد بعد الأذان حتى تحل عليه شفاعة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.


هل يجوز الصلاة قبل انتهاء الأذان؟
من جانبه، قال عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء، إن أداء صلاة الفرض أو جزء منها في غير وقتها باطل، فالذي وقع في غير الوقت باطل.


وأوضح «عويضة» في فتوى له، أن صلاة الفرض التي تقع في غير وقتها أو جزء منها، تعد باطلة، بما يعني أنها لا تصح فرضًا، ولكن تصح نفلًا، أي إذا كانت نافلة، حيث يُثاب الإنسان على الركوع والسجود بين يدي الله سبحانه وتعالى، مشيرًا إلى أنه إذا كانت صلاة فريضة فلا يصح تأديتها في غير وقتها.


وأضاف أنه إذا شرع المُسلم في الصلاة وفي هذه الأثناء سمع أذانا وكانت صلاة فريضة، فله أن ينويها نافلة، أو يُسلم ويعيد الصلاة مرة أخرى.


جدير بالذكر أنه يسن للمسلم أن يستمع إلى المؤذن، وأن يردد معه ما يقول، حتى يحصل على المغفرة التي وعدها الرسول صلى الله عليه وسلم، وكل هذا الوقت لا يتجاوز دقيقتين، أما من صلى قبل الانتهاء من الأذان فصلاته صحيحة.
AdvertisementS