AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

التأديبية العليا تعاقب رئيس حى الموسكي "المرتشي"

السبت 05/سبتمبر/2020 - 01:35 م
صدى البلد
Advertisements
جودت عيد
أصدرت المحكمة التأديبية العليا بمجلس الدولة حكمها في القضية رقم 263 لسنة 61 قضائية عليا بمجازاة رئيس حي الموسكي السابق في قضية  الرشوة بغرامة تعادل عشرة أمثال الأجر الوظيفي الذي كان يتقاضاه في الشهر عند انتهاء الخدمة.

وبراءة مدير الإعلانات استنادًا لما جاء بالحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة ضد المتهم الأول وتحقيقات النيابة العامة بشأن المحال الثاني.

صدر الحكم برئاسة المستشار حاتم محمد داوود، نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشارين أدهم محمد لطفى ومحمد أبو العيون جابر، نائبي رئيس مجلس الدولة وحضور المستشار فوزي عبد الهادي، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية وسكرتارية محمد حسن عبدالمقصود .

كشفت أوراق القضية أن ط. ص. والمحكوم عليه حضوريًا بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات طلب خلال رئاسته حي الموسكي 100 ألف جنيه من الشاكي محمد عبد الحي وآخر على سبيل الرشوة مقابل إصدار ترخيص نشاط بيع الملابس الجاهزة بالمخالفة لقرار رئيس الوزراء.

كما طلب المتهم 10 آلاف جنيه للغير وهو ع. ف. مدير إدارة التنظيم بحي الموسكي على سبيل الرشوة من الشاكي المذكور عاليه مقابل أداء عمل من أعمال وظيفته وهو الموافقة على تغيير النشاط وفقًا لاختصاصه الوظيفي.

قالت المحكمة في أسباب حكمها القضاء الجنائي هو المختص بإثبات أو نفى المسئولية الجنائية عن الأفعال التي تكون جريمة جنائية، متى قضي في هذا الأفعال بحكم نهائي حائز لقوة الأمر المقضي به، بما لا يجوز معه للمحكمة التأديبية وهى بصدد التعرض للجانب التأديبي من هذه الأفعال ان تعاود البحث في ثبوتها من عدمه، باعتبار وجوب تقيدها بما ورد بشأن هذه الأفعال بالحكم الجنائي.

ونزولًا على مقتضى حجية الحكم الجنائي الصادر في القضية بمعاقبة المتهم ط. ص. (المحال الأول) بعقوبة السجن المشدد والغرامة بمبلغ مائة الف جنيه والعزل من الوظيفة، وهو الأمر الذي يتعين معه على هذه المحكمة وهي بصدد التعرض للمسئولية التأديبية للمتهم عما أسند اليه من اتهامات أن تتقيد بما جاء بالحكم الجنائي من ثبوت هذه الاتهامات قبله، الأمر الذى تكون معه المخالفات الإدارية المنسوبة إليه ثابتة فى حقه ثبوتا يقينيا، بعد الحكم عليه،  بحسبان ان الحكم الجنائي سالف الإشارة اليه تضمن عزله من الوظيفة.

ومن حيث إنه بشأن المخالفة المنسوبة للمتهم الثاني والمتمثلة في وضعه لنفسه موضع الشبهات بأن طلب لنفسه مبلغًا ماليًا عشرة آلاف جنيه من الشاكي عند  طلب الشاكي استصدار ترخيص إعلان منه، وذلك علي النحو المبين تفصيلًا بتحقيقات النيابة العامة، فإن البين من تحقيقات النيابة العامة ومحضر تحريات عضو هيئة الرقابة الإدارية والمتضمن عدم صحة طلب المتهم الثاني لمبالغ مالية علي سبيل الرشوة من الراشي مقابل انهاء إجراءات تغيير النشاط للمعرض ملك المذكور،كما انتهت النيابة العامة في ختام تحقيقاتها في تلك القضية الي إحالة المتهم الأول ط. ص. الى المحاكمة الجنائية واستبعاد المتهم الثاني ا. ف. من الاتهام المنسوب اليه، ومن حيث إن النيابة الادارية قد أحالت المتهم المذكور للمحاكمة التأديبية علي سند من القول تضمنه تقرير الاتهام من انه وضع نفسه موضع الشبهات بأن طلب لنفسه مبلغًا ماليًا عشرة آلاف جنيه من الشاكي عند  طلب الشاكي استصدار ترخيص إعلان منه،فقد غدا من المعلوم تطبيقًا للقاعدة الأصولية القاضية بأن البينة على من أدعى – أن يكون على جهة الاتهام أن تسفر عن الأدلة التي انتهت منها إلي نسبة الاتهام إلى المتهم، ويكون على المحكمة التأديبية أن تمحص هذه الأدلة لإحقاق الحق من خلال استجلاء مدى قيام كل دليل كسند على وقوع المخالفة بيقين في ضوء ما يسفر عنه التحقيق من حقائق وما يقدمه المتهم من أوجه دفاع، وذلك كله في إطار المقرر من أن الأصل في الإنسان البراءة.

وانتهت المحكمة إلى أنه هديًا بما تقدم وإذ خلت الأوراق وأجدبت التحقيقات عن صحة ثبوت الاتهام قِبل المتهم الثاني، وهو ما تأيد أيضًا بما أسفرت عنه تحريات الرقابة الادارية، الأمر الذي لا يسع معه المحكمة والحال كذلك إلا القضاء ببراءة المحال الثاني مما أسند إليه.

Advertisements
AdvertisementS