AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قطعتان سبب النكسة والحرب العالمية.. هل تعود مصائب المومياء الملعونة بعودة توت عنخ آمون للغردقة؟

الإثنين 14/سبتمبر/2020 - 01:01 م
خلال عرض مقتنيات
خلال عرض مقتنيات توت عنخ آمون خارج مصر
Advertisements
أماني إبراهيم
قرابة قرن مر على أعمال التنقيب في قبر الفرعون توت عنخ آمون وما زال الحدث يثير الإعجاب الأسطوري، الذي غذى خيال صانعي الأفلام، بتجسيد أسطورة المومياء الملعونة التي قامت بالانتقام القاتل انتقاما من التدنيس الثقافي والحب الممنوع.     

وفي الأيام الأخيرة الماضية، عادت إلى مصر 166 قطعة أثرية الخاصة بمعرض الملك توت عنخ آمون بعد عودته من محطته الثالثة بالعاصمة البريطانية لندن والذي أُقيم تحت عنوان «توت عنخ آمون.. كنوز الفرعون الذهبى» ، وذلك بعد جولته الخارجية التي بدأت عام 2018  زار خلالها مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية والعاصمة الفرنسية باريس والبريطانية لندن.

لعنة المومياء
كانت المومياء التي أعيد إحياؤها من صنع السينما إلى حد كبير مستوحاة من لعنة توت عنخ آمون المزعومة، وفقًا لتقارير الصحف في أوائل العشرينيات من القرن الماضي، فقد أدى ذلك إلى وفيات مبكرة للعديد من الأشخاص المرتبطين ببعثة عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر عام 1922 في وادي الملوك، بما في ذلك الداعم المالي الثري اللورد كارنارفون، الذي توفي بسبب لدغة البعوض المصابة في نفس العام.

حظيت "لعنة المومياء" بإشادة عالمية لأول مرة بعد اكتشاف عام 1922 لمقبرة الملك توت عنخ آمون في وادي الملوك بالقرب من الأقصر، فعندما فتح كارتر حفرة صغيرة للنظر داخل المقبرة في كنوز مخبأة لمدة 3000 عام، أطلق العنان أيضًا لشغف عالمي بمصر القديمة.

تصدرت كنوز توت المتلألئة عناوين الصحف - خاصة بعد افتتاح غرفة الدفن في 16 فبراير 1923 - وكذلك فعلت الروايات المثيرة عن وفاة راعي الحملة اللورد كارنارفون لاحقًا، بجانب ستة من بين 26 شخصًا كانوا موجودين عند فتح المقبرة في غضون عقد من الزمن، فيما عاش كارتر، وهو بالتأكيد الهدف الرئيسي لأي لعنة، حتى عام 1939، أي بعد 20 عامًا تقريبًا من فتح القبر.

الأبواق الملعونة
وتتضمن القطع الأثرية من كنوز الملك المصري، قطعتان يُعتقد أنهما قادرتان على إشعال الصراعات، وهي الأبواق الملعونة، رغم جمالها الظاهري وزينتها بنقوش أزهار اللوتس، إلا أنها متعلقة بأساطير مدمرة، البداية ترجع إلى اكتشاف العالم هوارد كارتر للقطعتين أحدهما باللون الفضي والىخر باللون الذهبي.

أما الأسطورة المخيفة المتعلقة بالابواق فيعتقد أن كل الأبواق ملعونة وقد أصابت لعنتها القاهرة لفترة طويلة، ووفقا للأسطورة فإن أحدهم قد قام بالنفخ في الأبواق بعد اكتشاف المقبرة وكانت هذه المرة الاولى التي يتم استخدام الأبواق الملعونة منذ وجودها بالمقبرة قبل آلاف السنين.

وعندما اندلعت الحرب العالمية الثانية قام أحد موظفي المتحف المصري في مصر قد دخل المتحف واستخدم أحد الأبواق قبل أسبوع من اندلاع الحرب ويعتقد أنه بالنفخ فيها تسبب في نشوب الحرب المدمرة، ويقال إن نفس الأمر قد تكرر للمرة الثالثة، وقام أحدهم بالنفخ في الأبواق قبل حرب النكسة عام 1967، وحرب الخليج عام 1991.

ولادة اللعنة
أجرى عالم المصريات الراحل دومينيك مونتسيرات بحثًا شاملًا وخلص إلى أن مفهوم اللعنة بدأ في القرن التاسع عشر، حيث قال مونتسيرات لصحيفة إندبندنت البريطانية، في مقابلة قبل وفاته ببضع سنوات: "يُظهر عملي بوضوح أن مفهوم لعنة المومياء يسبق اكتشاف كارنارفون لتوت عنخ آمون ووفاته بمئة عام" .

اعتقد مونتسيرات أن العرض المسرحي المفعم بالحيوية الذي تم فيه فك أغلفة مومياوات مصرية حقيقة ألهمت الكاتب الأول، وبعد ذلك العديد من الآخرين، بحكايات انتقام مومياء، "لم يؤكد بحثي فقط أنه لا يوجد، بالطبع، أصل مصري قديم لمفهوم لعنة المومياء، ولكن الأهم من ذلك أنه يكشف أيضًا عن أنه لم ينشأ في الدعاية الصحفية لعام 1923 حول اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون أيضًا" كما قال مونتسيرات.

نظام أمني
تعتقد سليمة إكرام، عالمة المصريات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة و الجمعية الجغرافية الوطنية، أن مفهوم اللعنة موجود في مصر القديمة كجزء من نظام أمني بدائي، مشيرة إلى أن بعض جدران المصطبة (القبر غير الهرمي المبكر) في الجيزة وسقارة كانت في الواقع منقوشة "باللعنات" التي تهدف إلى ترويع أولئك الذين قد يدنسون أو يسرقون المثوى الملكي.

وأضافت إكرام: "إنهم يميلون إلى تهديد المنتهكين بالانتقام الإلهي من قبل مجلس الآلهة" أو "موت التماسيح ، أو الأسود ، أو العقارب ، أو الأفاعي".

توكسين القبر
في السنوات الأخيرة، اقترح البعض أن لعنة الفرعون كانت بيولوجية بطبيعتها، مما يجعلنا نتسائل: هل يمكن أن تكون مسببات الأمراض في المقابر المختومة خطرة أو حتى مميتة لأولئك الذين يفتحونها بعد آلاف السنين - وخاصة الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة؟

لا يقتصر دور الأضرحة على جثث البشر والحيوانات فحسب، بل إنها تضم ​​أغذية توفر لهم الحياة الآخرة، حيث أظهرت الدراسات المعملية أن بعض المومياوات القديمة كانت تحمل العفن ، بما في ذلك Aspergillus niger و Aspergillus flavus ، والتي يمكن أن تسبب نزيفًا في الرئتين، وقد تنمو أيضًا البكتيريا التي تهاجم الرئة مثل Pseudomonas و Staphylococcus على جدران المقابر.

قد تجعل هذه المواد القبور تبدو خطيرة، لكن اتفق العلماء على أنها ليست كذلك، حيث قال العالم فرانك ميلر: "صعيد مصر في عشرينيات القرن الماضي كان بالكاد ما يمكن تسميته صحيًا.. فكرة أن قبرًا تحت الأرض ، بعد 3000 عام ، سيكون به نوع من الكائنات الحية الدقيقة الغريبة التي ستقتل شخصًا بعد ستة أسابيع ويجعلها تبدو تمامًا مثل تسمم الدم يصعب تصديقها."

في الواقع ، قال ميلر ، إنه لا يعرف أي عالم آثار - أو سائح واحد، في هذا الصدد - عانى من أي آلام بسبب سموم القبور، ولكن مثل مومياوات الفيلم التي تسئ للحضارة المصرية القديمة، "يبو أن أسطورة لعنة المومياء لا تموت أبدًا".
قطعتان سبب النكسة والحرب العالمية.. هل تعود مصائب المومياء الملعونة بعودة توت عنخ آمون للغردقة؟
قطعتان سبب النكسة والحرب العالمية.. هل تعود مصائب المومياء الملعونة بعودة توت عنخ آمون للغردقة؟
قطعتان سبب النكسة والحرب العالمية.. هل تعود مصائب المومياء الملعونة بعودة توت عنخ آمون للغردقة؟
قطعتان سبب النكسة والحرب العالمية.. هل تعود مصائب المومياء الملعونة بعودة توت عنخ آمون للغردقة؟
قطعتان سبب النكسة والحرب العالمية.. هل تعود مصائب المومياء الملعونة بعودة توت عنخ آمون للغردقة؟
Advertisements
AdvertisementS