AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عن منع تدريب فريقين فى الدوري .. مطالبات بتقنين المقترح والجبلاية تؤكد : قيد الدراسة

السبت 19/سبتمبر/2020 - 05:52 م
مدربي الدورى
مدربي الدورى
Advertisements
يسرى غازى
أثار تولى المدربين مهام قيادة أكثر من فريق فى الموسم الواحد بالدورى الممتاز إستياء الوسط الرياضي فى ظل إنحسار الأمر على عناصر تدريبية بعينها.

وطالب خبراء كرة القدم بضرورة تقنين مقترح يمنع المدربين من تولى القيادة الفنية لأكثر من فريقين فى الموسم الواحد من أجل منح الفرصة للعناصر الشابة فى عالم التدريب وخوض التجربة لاعداد كوادر تدريبية يمكن الإستعانة بخدماتها فى المستقبل.

اتحاد الكرة من جانبه أكد مسؤلوه عقب تزايد الشكاوى من الإطاحة بالمدربين وتوليهم المهمة فى اكثر من فريق فى الموسم الواحد شددوا على أن المقترح بمنع المدرب من تدريب أكثر من فريق فى الموسم الواحد قيد الدراسة على طاولة الجبلاية تمهيدا لتفعيله بدءا من الموسم القادم.

فى البداية علق عبد المنعم حسين الشهير بـ "شطة" عضو اللجنة الفنية بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" على مقترح عدم السماح لأى مدرب بالعمل مع فريقين فى الموسم الواحد فى الدورى المصري وقال : "أتمنى من اتحاد الكرة المصرى وضع لوائح لا تتيح لمدرب ان يترك ناديه الا بعد ٦ أشهر للحد من التنقل السريع بين المدربين".

أضاف: لا أريد أن اذكر أسماء بعينها فالمدربين الذين يعملون على الساحة التدريبية حوالى ١٢ إلى ١٣ مدرب فى الدورى المصري فقط رغم أن هناك مئات المدربين الواعدين والصاعدين ولم يحصلوا على الفرص وما زالوا يتسولون خارج الدائرة المغلقة عليهم" مشددا على أن النقد القوى يجب أن يكون موجها إلى رؤساء الأندية مع وكلاء اللاعبين لأنهم السبب فى أزمة إنتقال المدربين بين الأندية فى الموسم الواحد بالدورى المحلي.

وأكد على أن تدخل الجبلاية يجب أن يحد من هذه الظاهرة والمدرب الذى يفشل فى فريق وينتقل إلى نادي ثاني وثالث ويخسر أيضا يجعل الكرة المصرية فاشلة، مشيرا إلى وجوب إيقاف هذا العبث الكروى غير المدروس لافتا إلى أن رؤساء الأندية سبب رئيسي فى أزمة تدوير المدربين وانتقالهم عدة مرات لتدريب الفرق خلال الموسم الواحد . 

وقال شطة : ملف تدوير المدربين فى الدورى المصري أصبح قضية يجب أن يشار إليها ويتدخل فيها المسؤلين باتحاد الكرة بشكل أو آخر والمشكلة ليست أن المدرب يترك النادي لانه مثلا مدرب سيء لكن النتائج هى التى تجعله يترك النادي و ان يكون ايضا المدرب فشل فى أداء دوره فى حالة مروره بعدم التوفيق او اذا كانت هناك أزمات او صراعات داخل النادي وعدم اللاعبين لم يحصل على حقوقهم ويترك النادي لتدريب فريق اخر ويتعرض ايضا للخسارة موضحا أن ما يحدث عبث وإهدار المال العام وقصور شديد جدا لدى رؤساء هذه الأندية الذين يتحملون مسؤلية ما يحدث على الساحة الكروية.

استطرد : انا حزين جدا لهذا الأمر المدرب فشل فى ثلاث فرق وتجده فى مكان رابع  نفس الموسم وهناك عدد من المدربين الأكفاء موجودين فى الساحة لكن هناك عدد معين من المدربين هم الذين ينتقلون من نادي الى آخر والحقيقة هذا اصابنا بالغثيان والحزن الشديد على مستوى كرة القدم فى مصر.

وقال ايضا :  المشكلة ليست فى المدرب كما ذكرت أنه سيء لكن المدرب غير الموفق وعنده ظروف سيئة ولم يستطع تحقيق نتائج وينتقل بهذا الشكل واعتقد ان هناك خلل فنى إنساني قيادى فى الأندية لا يمكن أن يترك بهذا الشكل مشيرا إلى أن العملية عرض وطلب ولكن  رؤساء الأندية هم السبب فيما يحدث من هذا العبث ومن أجل ذلك الدورى المحلي حقيقة يجب أن يكون هناك لوائح قوية كى يكون له أسلوب له شكل لافتا الى ان هناك خلل فى عقود المدربين.

وأعرب عن امنياته  ان يواجه اتحاد الكرة هذه الظاهرة غير مسبوقة فى العالم والتى لا تحدث فى اى مكان فى العالم ويعتبر هذا الأمر يسيء للكرة المصرية وأن يحافظ المدربين على كرامتهم واذا لم يوفق المدرب يجب أن يترك مكانه لمدرب آخر وبعدها بفترة الاستجمام والراحة يستطيع التعاقد مع اى فريق اخر.

من جانبه طالب محمد حليم المدير الفنى لفريق حرس الحدود السابق بضرورة تقنين عمل تدريب المدربين فى أكثر من فريق فى الموسم الواحد بالدورى الممتاز بدءا من الموسم الجديد وقال : لابد من وضع قانون ينظم عمل المدربين فى الدورى المحلي فيه مدربين يتولون تدريب عدة اندية ونجد مدربين يترك الفريق القائم على تدريبه من اجل زيادة 20 الف جنيه عن عقده فى الموسم الواحد.

استطرد : فى المقابل يجب ان يكون هناك مقترح يلزم رؤساء الاندية الا يتحكمون فى المدربين خلال عملهم فى تدريب الفريق ممكن رئيس نادى يطيح بمدرب بعد مباراة او اثنين رغم غياب التوفيق عن الاخير ولم يحصل على الفرصة مشددا على ضرورة عدم تولى اى مدرب مهمة تدريب أكثر من فريق فى الموسم الواحد وتقنين الامر بشكل رسمي من اجل الحد من التنقل السريع فى المسابقة المحلية.

ولفت إلى أنه يتفق مع ضرورة قيام اتحاد الكرة بتقنين تنقل المدربين السريع من خلال اللوائح للعمل به بدءا من الموسم القادم خاصة إذا كان سبب ترك المدرب للفريق النواحى المادية ومن اجل الحصول على زيادة فى عقده.

فيما كشف مصدر مطلع داخل اتحاد الكرة عن مصير المقترح الخاص بعدم السماح لأى مدرب فى الأندية بالعمل مع فريقين فى الموسم الواحد بالدورى الممتاز وقال إن تقنين عملية تنقل مدربي الدورى المحلى السريع مقترح سوف يتم طرحه على طاولة مسئولي الجبلاية فى قادم الأيام من أجل الحد من عملية تولى المدرب العديد من الفرق فى الموسم الواحد.

أشار إلى أن تقنين تدريب المدربين يأتي على رأس أجندة إهتمامات الجبلاية خلال الفترة القادمة بعد ظاهرة الإطاحة بالمدربين فى الموسم الجاري عقب أى خسارة وتولى مدرب آخر المهمة لافتا إلى أن تنظيم عمل المدربين بشكل رسمي من خلال اللوائح يساهم فى منح الفرصة للمدربين الشباب من الظهور والإستعانة بخدماتهم فى الدورى الممتاز وظهور كوادر تدريبية جديدة يمكن الإستفادة منها فى مختلف الأجهزة الفنية بالمنتخبات الوطنية.

شدد على أنه سيتم مناقشة المقترح بشكل جدى من قبل مسئولي الجبلاية وترجمته من خلال اللوائح فى الاتحاد على أن يتم تفعيله بدءا من الموسم القادم فى المسابقة المحلية.   

AdvertisementS