AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تعرف على ذكريات الفنانين عن الحرب.. أبرزهم أحمد بدير ولطفي لبيب

الأربعاء 07/أكتوبر/2020 - 04:15 ص
صدى البلد
Advertisements
شيرى نبيل
حلت الذكرى الـ 47 لنصر أكتوبر، الذي ضحى فيها جنودنا البواسل بدمائهم لتحرير الأرض، واستعادة العزة والكرامة وشارك فيها كل فئات الشعب، لكن الكثير منا لا يعلم أن لحرب أكتوبر أبطالاً حقيقيين من النجوم متواجدين بيننا حتى الآن، شاركوا في نصر أكتوبر وقاتلوا على الجبهة مقدمين حياتهم للوطن.

"صدى البلد" يقدم في السطور التالية فنانين كانت لهم بصمة في حرب أكتوبر:

الفنان لطفي لبيب من أبناء محافظة بني سويف، ولكن انتقل مع عائلته إلى الإسكندرية بسبب عمل والده وقضى في الجيش 6 سنوات، شارك خلالها في حرب 1973، حيث كان مجندا في "الكتيبة ٢٦" أيام الحرب، وهي أول كتيبة عبرت القناة ، يوم السادس من أكتوبر واقتحمت حصون العدو.

وبدأت قصة "لبيب" في حرب أكتوبر كجندي مقاتل ، مع النكسة حيث انضم لمعسكر خاص بالشئون المعنوية أثناء دراسته بمعهد الفنون المسرحية، وكانت مهمته تجميع الشاردين من الجنود بعد قرار سحب القوات من سيناء، واصطحابهم إلى معسكر في القنطرة غرب أعد لهذا الغرض، وشارك في حرب أكتوبر ضمن "الكتيبة 26" .

وأكد لبيب في تصريحات تليفزيونية: "شاركت في حرب الاستنزاف ونصر أكتوبر، وعشت سنوات كجندى فى القوات المسلحة، وأثرت هذه الفترة فى شخصيتى وحياتى على المستوى الفنى والإنسانى، حيث عشت تجارب إنسانية حقيقية وصادقة ولحظات صعبة جعلتنى أرى كل الأمور بعين مختلفة، فى الجيش اتعلمت أشوف كويس.
  
وتابع: "كنت أستقبل زملائى الفنانين وهم يأتون لزيارة الجبهة وتصوير أفلام عن الحرب".
 
تحدث الفنان عن أصعب اللحظات التى مرت عليه خلال فترة الحرب قائلا: "أنا دموعى عزيزة، لكن بكيت عندما تم أسر أخى الأكبر خلال الحرب، وكنت وقتها محاصراً وسمعت صوته فى الراديو ضمن الأسرى، حيث كان مجندًا فى نفس الفترة، وتم تبادل الأسرى قبل فك الحصار، وعاد شقيقى قبلى وهو الذى جاء وأخذنى من الحصار وهذه إحدى اللحظات الدرامية الصعبة التى عشتها خلال فترة الحرب والتى دونتها فى كتاب يحمل تفاصيل كل هذه السنوات وتلك التجربة بكل ما فيها من وجهة نظر العسكرى البسيط الذى عاش هذه الحروب".
 
وتابع الفنان الكبير متحدثا عن كتابه الذى يحوى تجربته وسنوات عمره التى قضاها فى الجيش قائلا: "يحمل الكتاب اسم "الكتيبة 26"، وصدر منذ ما يقرب من 40 عاما ونفدت منه ثلاث طبعات، ويتضمن مشاهدات حية ورؤية جندى، حيث يضم تفاصيل عن كيف كان يعيش الجندى المصرى وتفاصيل يومه خلال هذه الفترة من حرب الاستنزاف وحتى ما بعد العبور وكيف دخلنا وعبرنا واستشهد زملاؤنا وكيف لم تخرج العساكر عن طبائعها وظلوا خلال هذه الفترة الصعبة يغنون ويضحكون".
 
يشير إلى أنه أعد سيناريو وحوارا للكتاب، وكان يتمنى تقديمه فى فيلم يعبر عن تجربة الحرب من وجهة نظر ورؤية جندى، ولكن هذا لم يحدث.

الفنان أحمد بدير من الفنانين الذين شاركوا في حرب أكتوبر 73، واعتبر بدير مشاركته فى الحرب أفضل من جوائز الأوسكار.

وتحدث بدير في لقاء صحفي عن بعض القصص المؤثرة في حرب أكتوبر حيث استشهد أحد زملائه وحمله وصية يرسلها إلى أهله وهى ألا يأخذ أحد من أهله العزاء إلا بعد تحرير مصر من العدوان، والتزم بدير بوصية الشهيد.

يذكر أن بدير شارك فى عمل سينمائى واحد عن حرب أكتوبر يحمل عنوان "حائط البطولات"، لكنه لم يعرض لأسباب سياسية.


الفنان أحمد فؤاد سليم أحد أبطال حرب أكتوبر، حيث إنه التحق بالقوات المسلحة عام 68، وكان ضمن أبطال الدفاع الجوي أثناء الحرب.

وصرح  سليم في لقاء تليفزيوني بأنه كان شاباً مدللاً ولكن أصر على دخوله الجيش وتعلم وقتها الصبر وقوة التحمل، و خرج سنة 1974 فى ثانى دفعة يتم تسريحها.

أيضا أبرز المشاركين في حرب أكتوبر 1973، الفنان محمود الجندي فقد التحق بها خلال فترة تأديته للخدمة العسكرية بسلاح "الطيران"حيث وصف هذه الحرب بالحدث العظيم والذكرى التاريخية، قائلا: "تفاصيلنا الصغيرة بتدوم معانا، وهذا اليوم لن ينسى ولن يمحى من وجداننا".

وعبّر "الجندي" خلال لقاء تليفزيوني عن استيائه من عدم إنتاج أفلام أو أعمال سينمائية وتلفزيونية بقدر هذا الحدث العظيم قائلا: "الدولة شالت إيدها من السينما والفن، ومافيش رقيب"، لافتا إلى سعيه مع مجموعة من الفنانين لإنتاج عمل سينمائي: "الأجيال اللي جاية هتحسابنا إزاي مانعملش فيلم ونوثق، وفكرنا نعمل فيلم فعلا بس إيجار الدبابة ومستلزمات الحرب كانت عالية جدا.
AdvertisementS