AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل إغماض العينين في الصلاة يبطلها أم يؤثر في ثوابها ؟ .. دار الإفتاء تجيب

الأربعاء 07/أكتوبر/2020 - 03:59 م
حكم إماض العينين
حكم إماض العينين في الصلاة
Advertisements
عبد الرحمن محمد
هل يجوز الصلاة  وأنا أغمض عينيّ؟ سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، وأجاب عنه الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء.

وقال شلبي، في البث المباشر لصفحة دار الإفتاء، إنه يجوز الصلاة مع تغميض العينين ، منوها أن فتح العينين أو تغميضهم مرتبط بالخشوع في الصلاة، فأينما حصل الخشوع فليفعل.

كيفية الخشوع في الصلاة
قالت دار الإفتاء المصرية، إنه بعدما تم إغلاق المساجد بسبب فيروس كورونا وما تعيشه البلاد بل والعالم أجمع من تفشي هذا الوباء، صارت الصلوات في البيت، إلا أن هناك البعض يشكو قلة الخشوع في الصلاة في البيت بحجة الأولاد.

وردت «الإفتاء» عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، على من يشكو قلة الخشوع في الصلاة في البيت بحجة الأولاد، قائلة: فلتجعل قدوتك رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-، منوهة بأن النبي –صلى الله عليه وسلم-  كان يحمل أحفاده في الصلاة؛ رحمة بهم.

وأوضحت أنه لعل لذلك حكمة من أجل تعويدهم على الصلاة منذ نعومة أظفارهم،مشيرة إلى أن مشاهدة الطاعة لها أثر قوي في النفوس.

7 أمور تساعدك على الخشوع في الصلاة
قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الانشغال بالأفكار أو الوساوس الشيطانية، والسهو في الصلاة، لا يبطلها، منوهًا بأن هناك سبعة أمور تخلّص المُصلي من الوساوس وتساعده على الخشوع.

وأوضح «وسام» في إجابته عن سؤال: «تراودني أفكار أثناء الصلاة تلهيني عنها، وتجعلني أسهو، فكيف أخشع في الصلاة؟»، أنه ورد عن عُثْمَانَ بْن أَبِي الْعَاصِ رضي الله عنه أنه أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ،. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْهُ» قَالَ : فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللَّهُ عَنِّي.

وأضاف أنه على المُصلي أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، ويكمل صلاته ، ولا يلتفت لمثل هذه الوسوسة، مشيرًا إلى أنه على الإنسان أن يعود نفسه على الانشغال بما يتلو من قرآن وذكر في الصلاة، ويستعين على ذلك بالتركيز وتقطيع الآيات والوقوف عند رأس كل آية، وكذلك في التسبيح بالركوع والسجود، فهذا يساعد على الخشوع، وأيضًا عدم الدخول في الصلاة وقلبه منشغل بأمر من أمور الدنيا.
AdvertisementS