AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

التذبذب المحسوس وحرب كورونا.. خبير يكشف توقيت ارتفاع أسعار البنزين في مصر

الأربعاء 07/أكتوبر/2020 - 08:08 م
أسعار البنزين في
أسعار البنزين في مصر
Advertisements
قسم الاقتصاد
ثبتت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، منذ قليل، سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية عند 6.25 جنيه للتر لبنزين 80 وعند 7.5 جنيه للتر لبنزين 92 وعند 8.5 جنيه للتر لبنزين 95 وعند 6.75 جنيه للتر للسولار، وأيضا وتثبيت سعر بيع طن المازوت لغير استخدامات الكهرباء والمخابز عند 3900 جنيه للطن.

وحول أسعار البنزين الجديدة كان الدكتور جمال القليوبي أستاذ هندسة البترول والطاقة، توقع في تصريحات خاصة لـ صدى البلد، ثبات اسعار الوقود كما هي لأن التذبذب في اسعار برميل النفط يؤثر في الاسعار العالمية.

اقرأ أيضا:

وأوضح، انه إذا كان التذبذب مرتفعا يكون هناك نوع من تقييم السعر اما إذا كان التذبذب منخفضا بمعنى أن هذا التذبذب مابين 1.5 دولار لـ 2.3 دولار وهو ما يحدث حاليا فإن تلك القيمة لا يمكن أن تحدث تأثيرا فعليا في اسعار الوقود محليا، لان هذا التذبذب يسمى"تذبذب محسوس" بالنسبه لسعر برميل النفط اما "التذبذب غير المحسوس" في سعر البرميل يحدث به قفزات ما بين 5 دولار الى 10 دولار. 


وأضاف "القليوبي" في تصريحاته لصدى البلد أن "حرب كورونا" مازالت تؤثر على سلوك المواطنين وهناك العديد من الاقتصاديات بها نوع من الترقب عقب تلك الحرب خاصة الدول الصناعية الكبرى. 


واشار أستاذ هندسة البترول والطاقة إلى أنه من المتوقع ان لا ترتفع اسعار النفط الا بعد الاطمئنان للموجه الثانية من فيروس كورونا التي بدأت بالفعل تضرب اوروبا وهو ما له تأثير سلبي على اسعار النفط حيث تظل الاسعار متأرجحة مابين 42 دولار ل 38 دولار في الفترة القادمة.

كما اوضح أن الفترات السابقه لم تشهد مفاجآت في تذبذب أسعار النفط لان الاسعار لم تخرج عن اطار 1.5 و 2.3 دولار و بالتالي من المتوقع أن تظل الاسعار كما هي. 

وتوكد لجنة التسعير التلقائى للمنتجات البترولية بان توصياتها وقراراتها تهدف الى تعزيز المصداقية والالتزام بما تم الاعلان عنه مسبقا للشعب المصرى العظيم وهو ما يضيف الى رصيد المصداقية والشفافية التى تنتهجها مؤسسات الدولة فى عملها اليومى الرامى لخدمة المواطنين. 

كما أوضحت الجنة فى تقريرها على استمرارها فى المتابعة الدقيقة لتطورات أسعار البترول العالمية، وسعر الصرف السائد بالسوق المحلية، والتزامها بتطبيق آلية التسعير التلقائي وفقًا للمحددات المقررة.

وذلك ومع مراعاة تجنب حدوث أية تشوهات فى تسعير المنتجات البترولية بالسوق المحلية قد تؤدى إلى خلل فى المنظومة السعرية للمنتجات البترولية. كما أكدت اللجنة بأن الهدف الأساسي لتطبيق التسعير التلقائي هو إيجاد آلية واضحة تُوفر رؤية مستقبلية للجميع: أفرادًا، وشركات ومؤسسات، حول اتجاه أسعار المنتجات البترولية بالسوق المحلية، وفقًا لما هو معمول به في معظم دول العالم حيث أن مصر تبنت العمل بهذه الآلية منذ شهر يوليو الماضى. كما ان الآلية توفر قدر من المرونة والقدرة على تمكين مؤسسات الدولة على تقديم أفضل خدمة للمواطنين . 

وأعلنت اللجنة في يوليو الماضي قرارها بتثبيت أسعار الوقود عند سعر 6.25 جنيه للتر البنزين 80، و7.50 جنيه للتر البنزين 92، و8.50 جنيه للتر البنزين 95، فيما استقر سعر بيع السولار عند 6.75 جنيه للتر.

وكانت الجريدة الرسمية، نشرت قرارًا لرئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، في السادس من يوليو الماضي بتولي اللجنة المشكلة لمتابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية، تحديد أسعار بيع المنتجات البترولية كل 3 أشهر، على ألا تتجاوز نسبة التغيير في سعر البيع للمستهلك ارتفاعًا أو انخفاضًا 10% من سعر البيع الساري.
AdvertisementS