ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

طوكيو تواجه الشكوك حول جاهزيتها للأولمبياد

الخميس 05/نوفمبر/2020 - 09:19 ص
صدى البلد
Advertisements
محمد سمير
ستخضع قابلية طوكيو للتأقلم مع جائحة فيروس كورونا واستضافة الأولمبياد في العام المقبل لاختبار كبير الأسبوع المقبل عندما يجتمع متسابقون من 4 دول للمشاركة في بطولة ودية للجمباز في العاصمة اليابانية.


وتضم البطولة التي تنطلق في 8 نوفمبر 30 متسابقا من اليابان والولايات المتحدة والصين وهي أول مسابقة دولية في أحد ملاعب أولمبياد طوكيو منذ قرار تأجيل البطولة إلى العام المقبل في مارس الماضي بسبب الجائحة.


وبينما يستمتع نحو ألفي متفرج بالمتسابقين الذين سيشاركون في فرق مختلطة من أجل "الصداقة والتضامن" بغض النظر عن الجنسية أو الجنس، ستكون البطولة الحقيقية خلف الكواليس هي قدرة المنظمين في الحد من فيروس كورونا.


وأبلغ اللاعب الياباني واتارو تانيجاوا في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت: "لو أصيب أي شخص بالفيروس خلال المنافسات سيتم إلغاء البطولة، ولو حدث ذلك ستحيط الشكوك بمدى إمكانية إقامة الأولمبياد".


وتابع: "في هذا الإطار أشعر بضغط هائل لكن كل ما يمكنني فعله هو أن أكون حذرا بقدر المستطاع".


ووضعت الإجراءات بعد مناقشات بين اللجنة الأولمبية الدولية، ومنها خضوع المتسابقين لحجر صحي قبل أسبوعين من سفرهم إلى اليابان وتنقلهم بين فندق الإقامة والملعب فقط في حافلات مخصصة ومعقمة كل ليلة.


وسيتلقى العاملون طلبات التسوق مع وضع حراس عند مصاعد الفندق.


وقبل دخول أو ترك الملعب سيكون على المتسابقين تعقيم أيديهم وأرجلهم كما سيكون على كل منهم جلب معداته دون مشاركتها مع أي لاعب آخر وإخضاعهم للكشف يوميا.


وسيخضع المتفرجون للكشف على درجة حرارتهم وقبل أسبوعين من البطولة حصلوا على تفاصيل بشأن من يجب عليهم الاتصال به من أجل معلومات صحية.


وفي الأسبوع الماضي، تسببت النتيجة الخاطئة بإيجابية عينة الياباني كوهي أوتشيمورا، البطل الأولمبي، ثلاث مرات في التأكيد على خطورة الأمر وكانت بمثابة جرس إنذار للمنظمين الذين أبلغوا رويترز في وقت سابق أنهم يشعرون "بأكبر ضغط خلال مسيرتهم على الإطلاق".


وجاءت عينة أوتشيمورا الأخرى سلبية وسُمح له بالمشاركة في البطولة.


ونجحت اليابان في إقامة أحداث رياضية في ملاعب بحضور آلاف المتفرجين، وقال الخبراء إن بطولة الجمباز ستكون الخطوة المهمة المقبلة.


وأضاف كوجي وادا، الأستاذ بجامعة طوكيو الدولية للصحة والرفاهية: "الجمباز واحدة من الرياضات ذات المخاطر المنخفضة بانتشار عدوى كوفيد-19 بين المشاركين فيها".


وأردف: "لذا ستكون تدريبا جيدا جدا لليابان وأيضا لبقية العالم".


وقال منظمو أولمبياد طوكيو إنهم سيراقبون البطولة عن كثب.


وتابع المنظمون في خطاب عبر البريد الإلكتروني: "في إطار الاستعداد لأولمبياد طوكيو 2020 في العام المقبل سنراقب الإجراءات والوسائل التنظيمية الأخرى التي تتبعها مثل هذه الأحداث ومنها هذه البطولة... 8 نوفمبر سيكون مرجعا مهما".
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements