ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ظل الرئيس.. أسرار إيفانكا وميلانيا في حملة ترامب تفضحها لغة جسديهما

الخميس 05/نوفمبر/2020 - 12:37 م
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
في ظل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وقفت الزوجة والابنة يدعمانه بكل قوتهما، ليعبر الولاية الأولى سائرًا على صراط الولاية الثانية التي لم تحسم بعد، فكانت عائلة دونالد ترامب إلى جانبه طوال حملته لولاية ثانية في البيت الأبيض.

من ولاية لأخرى تنقلت السيدة الأولى ميلانيا ترامب معه، بينما قامت ابنته ومستشارته إيفانكا بحملة نيابة عنه في ولايات حيوية، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية. 

وضعت  الزوجة والأبنة منافساتهما جانبًا، حتى أثارت العلاقة بين ميلانيا وإيفانكا اللتين يفصل بينهما 11 عامًا فقط ، إعجاب الناس  خاصة بعد ظهورهم وهن يتبادلن نظرات محرجة منذ دخول ترامب السياسة في عام 2016.

فحصت خبيرة لغة الجسد "جودي جيمست تصرفات المرأتين للحصول على نظرة ثاقبة حقيقية للرابطة بينهما، والتي تشير إلى أنها تغيرت خلال حملة الرئيس الأخيرة. 

وقالت خبيرة لغة الجسد إن النساء يتشاركن سمة "الكمال في الصورة" ، وكلاهما يتباهى بمظهر شيك وأنيق عندما يشاهدن في المناسبات الرسمية.

وتعتقد أن هذه الصورة المثالية تنعكس أيضًا في لغة جسديهما ، قائلة إن كلاهما محسوب ومكتف بذاته أثناء وجوده في الأماكن العامة بدون  عفوية وعاطفة. 

وفي حديثها إلى The Express ، تشرح قائلة: "يمكن أن تكون هناك علامة على وجود علاقة أكثر تنافسية ولكن عندما تكون هاتان المرأتان معًا في الأماكن العامة ، فإن الموقف المعكوس وأنماط المشي تشير إلى المزيد من أشكال تمثيل الأدوار".


وأضافت :"الطقوس الغامضة مع الابتسامات المثالية ورغم إن تلك اللمسات التي من الممكن أن تكون ليست حقيقية أو طبيعية، ولكن يمكن أن تكون علامة على مظهر عام أكثر احترافًا".

ومع ذلك فهي تعتقد أن المرأتين بدتا أقرب طوال مسيرة ترامب السياسية، واكملت  : "هذا من شأنه أن يشير إلى أن ترامب كان حريصًا على إظهار أقاربه المقربين في وضع عائلي وكذلك تقسيمهم بين أعضاء وغير أعضاء فريق العمل".

وقفت ميلانيا على خشبة المسرح مع زوجها أثناء إلقاء خطابه مدعيًا أنه فاز في الانتخابات ، رغم أن المعركة الانتخابية لم تحسم بعد، مرتدية بذلة ببنطلون أسود ، ابتسمت ميلانيا ابتسامة سريعة قبل أن يبدو أن فرحتها تتبخر.

بالتأمل في مظهرها ، قالت جودي لصحيفة The Mirror: `` يمكن أن تكون تعبيرات ميلانيا الإرشادية غير عاطفية بشكل جميل وتشبه Sphynx ، لكن تغير الحالة المزاجية اليوم كان دراماتيكيًا ، على الرغم من أن تغيرات التعبير الفعلي كانت دقيقة.

لقد اختفت الابتسامة الواسعة التي استخدمتها خلال الحملة الانتخابية ، والتي كانت قوية لدرجة أن الناس بدأوا في التساؤل عما إذا كانت ذات جسد مزدوج.

 وبينما كان أطفال ترامب يبتسمون بحماس وكأنهم يحتفلون بفوز كبير ، كان مظهر ميلانيا هو الذي يحكي قصة مختلفة تمامًا/ حيث صفقت لزوجها  فقط لإظهار الدعم ، لكن رفع ذقنها كان له أكبر الأثر، حيث بدا الأمر وكأنه لفتة تحد تتماشى مع رواية ترامب.

واختتمت خبيرة لغة الجسد:"لم يكن هناك اتصال بين الزوجين على المسرح ولكن يبدو أن ميلانيا تردد فكرة أن الابتسامات قد ماتت مع خلع القفازات."

Advertisements
Advertisements
Advertisements