ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لبنان يحتفل بعيد استقلاله الـ 77 .. تحذيرات من تقسيمه إلى دويلات والاستقواء بالخارج

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 10:39 ص
لبنان يحتفل بعيد
لبنان يحتفل بعيد الاستقلال
Advertisements
يحتفل لبنان، اليوم الأحد، بعيد الاستقلال الـ 77 عن الانتداب الفرنسي، وتخليد لذكرى حكومة الاستقلال الوطنية التي ناضلت عشية إطلاق سراح الرئيس بشارة الخوري ورئيس الحكومة اللبنانية رياض الصلح من الاعتقال. 

وكتبت النائبة ستريدا جعجع عبر توتير، قائلة: "صحيح أننا نحيي اليوم ذكرى عيد الاستقلال، إلا أن الواقع اللبناني الحالي لا يجسّد الاستقلال الحقيقي ولا قناعات اللبنانيين ولا رؤيتهم لدولتهم التي يريدونها حرّة سيّدة مستقلة وقويّة،  خصوصًا بعد الذي رأيناه في عيونهم في 17 تشرين الثاني 2019".

وتحت عنوان "من لبنان الكبير إلى الاستقلال المنقوص"، كتب الرئيس اللبناني ميشال سليمان بمناسبة عيد الاستقلال: "حال الجمهورية اليوم لا يسمح بالاحتفال بعيد الاستقلال السابع والسبعين، ما يُحتِّم العمل لتخليد الذكرى، والسهر على تمتين استقلال الدولة التي أعلنها البطريرك الياس الحويك عام ١٩٢٠ وانتزع استقلالها رجالات قلعة راشيا سنة 1943 بموأزرة ومساندة مجموعة من الأبطال. استقلال استشهد لأجل حمايته رؤساء جمهوريات وحكومات ورجال دين وسياسة وأمن وإعلام وقوافل من قادة الرأي.

وأضاف أنه "سنة 1943 تم إعلان "استقلال الدولة"، وفي الستينيات تم السعي إلى بناء "دولة الاستقلال"، أما اليوم فنحن في شرك "استقلال الدويلات"، وبتنا ضحايا استقلال الطوائف والمذاهب (وحقوقها) وعمّ منطق الاستقلال عن الدولة.

وأوضح أن "الاستقلال ليس مجرد استذكار ليوم مجيد من تاريخنا أو حالة ظرفية نستكين لها، ولا هو ثورة عابرة توضع مكاسبها في الجيوب للاستغلال، إنما هو فعل إيمان بالحوار وبالعيش المشترك، ونضال مستمر من أجل بلوغ دولة القانون والحق التي نصبو إليها". 

وحذر سليمان من أنه لن يستقيم الاستقلال بمنطق الاستقواء بالخارج ولا بالرهانات المتناقضة على الأوضاع الخارجية، بل  ستتعثر مسيرته متى صار الوطن ساحة مفتوحة أمام الصراعات الخارجية والتدخل الأجنبي وتبادل الأوراق الإقليمية، حيث لا يكفي وقف حروب الآخرين على أرضه،  بل يجب أيضًا منع قتال اللبنانيين أو اقتتالهم خارج حدود الوطن أو من أجل الخارج لمصالح وقضايا غير لبنانية".

وأوضح أن "الاستقلال من دون سيادة الدولة وحرية مواطنيها هو استقلال منقوص، والسيادة لا تتحقق إن لم تمسك القوات المسلحة الشرعية بحصرية السلاح،  وتُصبح الناظمة الوحيدة للقدرات الدفاعية والضابطة لاجوائها وبحرها وحدودها، تحت إشراف السلطة السياسية".

ومن جانبه، كتب رجل الاعمال الشيخ بهاء الدين الحريري في صحيفة Arab news مقالا جاء فيه: " ٢٢تشرين الثاني ليس التاريخ الذي يستحضر الكثير خارج لبنان. لكن بالنسبة للشعب اللبناني، إنه عيد استقلالنا. في مثل هذا اليوم من عام 1943 ، احتفل لبنان بانتهاء الانتداب الفرنسي وبداية عهد جديد للبلاد. لأول مرة منذ قرون ، سيطر الشعب اللبناني على حكومته وحياته".

هذا الاحتفال مشوب بأكثر من مأساة صغيرة هذا العام. أبرزه الانفجار المدمر الذي هز بيروت في 4 آب سنوات من سوء الإدارة الحكومية والفساد والفتنة الطائفية التي دفعت لبنان إلى حافة الفوضى".

وأضاف: "فقد الناخبون الثقة بالنخبة السياسية ، حيث حملوا لهؤلاء المسؤولية عن الأزمة السياسية والاقتصادية المتفاقمة في لبنان. خلال العام الماضي ، جاء رؤساء الوزراء المؤقتون وذهبوا ، بعد أن طُلب منهم تشكيل حكومة. لكن النتيجة كانت واحدة - جميعهم كانوا غير قادرين أو حتى غير راغبين في التغلب على المصالح الخاصة التي حكمت لبنان على مدى الثلاثين عامًا الماضية".

وقال: "هناك سبب واضح لهذا الفشل وهو رفض العديد من الأحزاب القائمة التراجع عن مطالبهم بالسيطرة على وزارات معينة من خلال فرض فدية على البلاد ، فإنهم يمنعون أي فرصة للتقدم".

وأضاف: "يجب أن نتعلم من هذه الإخفاقات لإنقاذ لبنان، ويجب أن نخلق واقعًا جديدًا ونبتعد عن النظام القديم، النظام الذي يقول إن لبنان يجب أن يخضع لسيطرة أمراء الحرب والسلالات والميليشيات المسلحة. هذا يقول أن أدوات الحكومة يجب أن تعمل لصالح الفاسدين وليس الشعب؛ التي تقول أن الدين يجب أن يكون في قلب كيفية عمل البلاد، هذه هي الطرق القديمة، وقد خذلتنا".
Advertisements
Advertisements