ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

للمرة الثالثة.. استمرار لغز الكتلة المعدنية بعد اختفائها وظهورها في مكان جديد

الخميس 03/ديسمبر/2020 - 08:57 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
من صحراء يوتا بأمريكا إلى رومانيا ثم على قمة جبل بكاليفورنيا، تلك المسافات بين الدول والمدن يقطعها جسم معدني فولاذي الذي يظهر ويختفي بالأماكن بشكل مفاجئ، ذاك اللغز المحير الذي يدفع الكثيرون على إن اصحابه هما الكائنات الفضائية.

وسط حالة مثيرة للجدل يتوافد السائحون في كاليفورنيا على جسم معدني أخر ظهرت على قمة جبل "باين" ، بعد أيام من اختفاء أعمدة مماثلة في رومانيا ويوتا من مواقعهم، وقد قام عشرات من المتنزهين المحليين برحلة إلى قمة الجبل في "أتاسكاديرو" لالتقاط صورة بالعمود الذي ظهر في ظروف غامضة يوم الأربعاء.

تبدو المسلة وكأنها مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، وملحومة معًا في كل ركن من أركانها الثلاثة وباستخدام مسامير مثبتة على الألواح الجانبية، ويبلغ ارتفاعه 10 أقدام وعرضه 18 بوصة، بحسب ما نشرت صحيفة"ديلي ميل" البريطانية.

كما لا يتصل الجسم المعدني في اي من المواقع الثلاثة بالأرض، كما يختلف الجسم المعدني الظاهر مؤخرًا في كاليفورنيا عن الموجود في يوتا يقدر وزنها بـ 200 رطل، مما يجعل من السهل دفعها.

تدرك مدينة "أتاسكاديرو" أن هناك كائنات فضائية وراء ذلك ولكن ما سيقومون به غير معروف، هذا هو اللغز الوحيد المتبقي مثل تلك الموجودة في رومانيا وصحراء يوتا التي تمت إزالتها بالفعل بعد فترات قصيرة من انتشار صورها، وظهرت صور لأربعة رجال يعملون في جوف الليل لإزالة العمود الثلاثي الغريب من الصحراء في ولاية يوتا.

كانت البداية عندما تم رصد العمود اللامع ، الذي كان بارزًا على بعد حوالي 12 قدمًا من الصخور الحمراء في جنوب ولاية يوتا ، لأول مرة في 18 نوفمبر من قبل المسؤولين المحليين الذين تملكتهم الحيرة من أمره.

وصف المصور روس برناردز ، الذي زار المنصة يوم الجمعة ، في منشور على إنستجرام مصاحبًا للصور كيف ظهر أربعة رجال فجأة في تلك الليلة ، وقاموا بدفع الجسم وفكّكه قبل حمله في عربة يدوية، قائلًا:"نظر أحدهم إلينا جميعًا وقال" لا تترك أثرًا ". كان ذلك الساعة 8:48 ، كتب برناردز.

وقد عرف "سيلفان كريستنسن" عن نفسه على إنستجرام بأنه أحد الرجال الأربعة المسؤولين عن إزالة العمود اللامع الذي يبلغ ارتفاعه 12 قدمًا يوم الجمعة ، والذي تم رصده لأول مرة بالقرب من حديقة كانيونلاندز الوطنية في 18 نوفمبر من قبل مسؤولين من إدارة السلامة العامة في ولاية يوتا.

في مقطع فيديو نُشر على صفحته الشخصية يوم الثلاثاء ، شوهد "كريستنسن" وثلاثة آخرون يربطون الهيكل بعربة يد ويأخذونها بعيدًا عن الوادي، وقد شوهد الفيديو الالاف المرات.

في ذلك الوقت انتشرت أخبار الاكتشاف الأولي لعمود يوتا في جميع أنحاء العالم ، حيث أشار الكثيرون إلى تشابه الجسم مع الأحجار الغريبة التي أدت إلى قفزات هائلة في التقدم البشري في فيلم الخيال العلمي الكلاسيكي لستانلي كوبريك "2001: A Space Odyssey".

أشار بعض المراقبين إلى تشابه الحسم المعدني مع العمل الطليعي لجون مكراكين ، وهو فنان أمريكي عاش لفترة في نيو مكسيكو المجاورة وتوفي في عام 2011، لكن ممثلي مكراكين قدموا ردودًا غامضة ومتضاربة في بعض الأحيان على هذه النظرية ، مما أدى إلى إطالة لعبة التخمين الدولية التي اشتدت أكثر مع الإزالة المفاجئة يوم الجمعة.


وعلى الجانب الآخر اختفت كتلة متراصة لامعة يوم الثلاثاء من مقاطعة نيامت الجبلية في رومانيا ، بعد أربعة أيام من ظهورها المفاجئ بالقرب من قلعة داتشيان القديمة، وقال روبرت يوسوب الصحفي بصحيفة "زيار بياترا نيمت" المحلية الذي شاهد الهيكل لرويترز "المبنى الذي يبلغ ارتفاعه 2.8 متر اختفى بين عشية وضحاها بهدوء كما شيد الأسبوع الماضي".

وقال مراسلون محليون اكتشفوا أن "شخصا مجهولا يبدو أنه عامل لحام محلي سيئ نجح ... الآن كل ما تبقى هو مجرد حفرة صغيرة مغطاة بتربة صخرية"، وأضاف أن هيكل الصفائح المعدنية كان به وصلة ملحومة بشكل سيئ.

وقالت المتحدثة باسم شرطة بياترا نيمت ، جورجيانا موسو ، إن الضباط يجرون تحقيقا في الهيكل الذي تم تركيبه بشكل غير قانوني ، والذي تم وضعه في منطقة أثرية محمية.

Advertisements
Advertisements
Advertisements