ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مساعد وزير الصحة: ننتظر إشارة البدء لإطلاق منظومة التأمين الصحي في الإسماعيلية

الإثنين 14/ديسمبر/2020 - 08:43 م
محافظة الاسماعيلية
محافظة الاسماعيلية
Advertisements
انجي هيبة
التقى الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، والمشرف العام على مشروع التأمين الصحى الشامل الجديد بالمحافظات، محافظ الإسماعيلية، الذي رافقه خلال زيارته الميدانية المستمرة للمستشفيات والمراكز والوحدات الصحية الجاري تجهيزها للعمل ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد بالمحافظة.


جاءت الزيارة للمتابعة والاطمئنان على سير عمل التجهيزات الإنشائية والبنية التحتية والمستلزمات الطبية وغير الطبية لهذه المنشآت الصحية قبل بدء التشغيل التجريبي للمنظومة، لضمان تقديم أفضل الخدمات الطبية للمواطنين بالمحافظة. 


كما وجه الدكتور السبكي الشكر للـدكتور أحمد زكي رئيس جامعة قناة السويس، على التواصل الفعال بين الجامعة وإدارة مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد بوزارة الصحة والسكان بما يسهم في تطبيق المشروع على أعلى مستوى من التميز والجودة لأبناء محافظة الإسماعيلية، فيما وجه الشكر أيضًا لكافة شركاء المجتمع من القطاعين العام والخاص ولكل القائمين على إدارة وتنفيذ المشروع بوزارة الصحة والسكان وعلى رأسهم د.سعيد السقعان وكيل وزارة الصحة بالإسماعيلية على الجهود المبذولة والمتواصلة لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة، بما يمثل نموذجًا مشرفًا وواضحًا لتكاتف كل المؤسسات الوطنية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية المتكاملة للمواطنين، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتحت قيادة د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان.


وأضاف السبكي، أن وزارة الصحة والسكان تحت قيادة د. هالة زايد تعمل على وضع السياسات وحماية الصحة العامة للمصريين، كما تتولى تقديم الخدمات الوقائية وبرامج تنظيم الأسرة للمواطنين بالمجان، إضافة إلى التنسيق بين الهيئات الثلاث التي تم إنشاؤها بموجب قانون التأمين الصحي الشامل الجديد رقم ٢ لسنة ٢٠١٨ لتنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد على أعلى مستوى، بما يضمن تنفيذ إستراتيجية الدولة المصرية وتحقيق أهداف رؤية مصر٢٠٣٠ بتحقيق التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية المتكاملة لجميع المصريين.


وتشمل الهيئات الثلاث، الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل المسئولة عن إدارة وتمويل النظام وتتبع رئاسة مجلس الوزراء، الهيئة العامة للرعاية الصحية أداة الدولة في ضبط وتنظيم تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمنتفعين من خلال منشآتها الصحية بالمحافظات بمستوياتها من الرعاية الأولية والثانوية والثالثية للمرضى، الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية والتي تضمن جودة الخدمات الصحية المقدمة من خلال التأمين الصحي الشامل الجديد للمواطنين وتخضع للإشراف المباشر من رئاسة الجمهورية.


وأكد السبكي أن الدولة المصرية تفكر بإدارة أي مشروع ومنها مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد بشكل إستراتيجي يضمن نجاح المشروع وتحقيق أهدافه، وما يدل عليه نتائج تطبيق المشروع بمحافظة بورسعيد وما تم إنجازه من تقديم 3 ملايين خدمة طبية وعلاجية بمختلف التخصصات الطبية ووفقًا لأحدث المعايير العالمية للمنتفعين بخدمات المنظومة في المحافظة.


وأضاف أن التخطيط الإستراتيجي لتنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظات، يشمل رفع كفاءة المنشآت الصحية وتجهيزها بأحدث التجهيزات والمستلزمات الطبية وغير الطبية، إلى جانب إمدادها بأمهر الكوادر البشرية من الأطقم الطبية والإدارية، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات الطبية والرعاية الصحية للمواطنين، فضلًا عن الحملات التوعوية والإعلانات من خلال التليفزيون والراديو، وكذا المطبوعات الورقية ووسائل السوشيال ميديا لتوعية المواطنين بكيفية الانتفاع بخدمات المنظومة الجديدة والحصول على أفضل مستويات من الخدمات والرعاية الصحية.


كما شمل التخطيط الإستراتيجي تمهيدًا لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظات جمهورية مصر العربية، وتحقيق التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية المتكاملة بأعلى مستوى من الجودة والتميز لجميع المصريين، وذلك من خلال إطلاق وتنفيذ المبادرات الصحية الرئاسية 100 مليون صحة للقضاء على فيروس سي، والكشف المبكر عن الأمراض المزمنة وعلاجها، وإنهاء قوائم الانتظار للمرضى بالمستشفيات.


وخلال اللقاء استعرض الدكتور أحمد السبكي، أهمية ومميزات منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد، كونه نظاما تكافليا اجتماعيا يضمن العلاج لكل المصريين، كما يضمن لهم السفر للعلاج بالخارج حال عدم توفير العلاج محليًا، كما تقدم من خلاله خدمات طبية ذات جودة عالية لجميع فئات المجتمع دون تمييز، وتتكفل الدولة من خلال تلك المنظومة بدفع تكاليف علاج غير القادرين، وتكون الأسرة هى وحدة التغطية.


وأضاف أن منظومة التأمين الصحى الشامل تقدم حزمة متكاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية، كما تتيح للمنتفع الحرية فى اختيار مقدمى الخدمة الصحية، وتعمل على تقليل الإنفاق الشخصى من المواطنين على الخدمات الصحية، والحد من الفقر بسبب المرض، كما تساهم فى تسعير الخدمات الطبية بطريقة عادلة.


وتابع السبكي أنه يتم تقديم الخدمة بمنظومة التأمين الصحى الشامل الجديد، عن طريق الكول سنتر، للحجز المسبق للحصول على الخدمات الصحية من وحدات ومراكز الرعاية الأولية التابع له المواطن أو الأسرة، بحيث تقوم تلك المراكز والوحدات بإجراء الفحوصات الطبية، والإحالة إلى المستشفى فى حالة الاحتياج إلى فحوصات متقدمة، مؤكدًا أن منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد تغطي جميع الخدمات الطبية للمنتفعين والخاضعين لها، بداية من الكشف الطبى المبدئي، مرورًا بالأشعة والتحاليل الطبية، وصولًا إلى كبرى التدخلات الطبية والجراحية.


وأشار الدكتور أحمد السبكي إلى أن المرحلة الحالية هي أهم مرحلة من مراحل مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، وهي مرحلة التنفيذ وذلك بعد الإعداد الجيد له، والتي سيتم إنجازها على أعلى مستوى بإرادة قوية ودعم الرئيس عبدالفتاح السيسي وتكاتف جهود كافة قطاعات المجتمع لتحقيق الحلم الذي طالما داعب أحلام وطموحات المصريين بالتغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية المتكاملة للجميع دون تمييز.


ومن جانبه، أكد اللواء شريف فهمي بشارة، محافظ الإسماعيلية، أن المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية المقرر عملها ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة، يتم تطويرها ورفع كفاءتها وتجهيزها بأحدث وسائل تكنولوجيا المؤسسات الطبية والعلاجية، مؤكدًا أنه قطعنا شوطًا كبيرًا في مرحلة التجهيزات للمنشآت الصحية والتي ستدخل ضمن مرحلة التشغيل التجريبي للمنظومة الجديدة بالمحافظة، والبالغ عددها ١٦ مركز ووحدة صحية و ٤ مستشفيات، إضافة إلى استمرار التدريبات للكوادر البشرية من الأطباء والإداريين، وكذلك التعاقد مع الخبراء في مختلف التخصصات الطبية للعمل ضمن المنظومة الجديدة وتقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين ووفقا لأحدث المعايير العالمية.


كما أعلن اللواء شريف بشارة، تسجيل ٩٣٦ ألف مواطن بمنظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة بالإسماعيلية، بنسبة ٦٧,٥% من إجمالى سكان المحافظة، منذ بدء التسجيل بالمنظومة فى شهر أكتوبر من العام الماضى وحتى اليوم، مشيرًا إلى أن الهدف هو الوصول إلى نسبة تسجيل ١٠٠% لانتفاع جميع أبناء محافظة الإسماعيلية بالخدمات والرعاية الصحية التي تقدمها المنظومة.


ولفت بشارة إلى جودة الخدمات الصحية التي سيتم تقديمها للمنتفعين بالمنظومة من أبناء الإسماعيلية، من خلال منشآتها الصحية التي من ضمنها مجمع الإسماعيلية الطبي الذي تم رفع كفاءته على أعلى مستوى ويضم ٩ مبانِ تخصصية، لتقديم الخدمات الطبية فى مختلف التخصصات بمنظومة التأمين الصحى الشامل من خلال أقسام "باطنة، أطفال، جراحة عامة، جراحة عظام، نساء وتوليد، أنف وأذن وحنجرة، جراحة مخ وأعصاب، أطفال مبسترين، جراحة أطفال، روماتيزم، أمراض قلب وصدر، رعاية مركزة، رعاية قلب، رعاية أطفال، استقبال وطوارئ، علاج طبيعي، غسيل كلوي، جراحة مسالك بولية، رمد، قسطرة قلب، الحقن المجهري، روماتيزم القلب، طب الجنين"، وتبلغ الطاقة السريرية للمجمع ٢٨٦ سريرًا داخليًا، و٦٤ سرير رعاية مركزة، بالإضافة إلى ٣٢ حضانة، و ١٣ غرفة عمليات، كما يضم المجمع مركز ٣٠ يونيو الدولي لأمراض الكُلى والمسالك البولية، والذي تبلغ طاقته الاستيعابية ١٠٨ ماكينات غسيل كلوي، و ٤ غرف عمليات، بالإضافة إلى ١٢ عيادة متخصصة فى أمراض الكلى والمسالك البولية لتقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين.


Advertisements
Advertisements