الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

سؤال الوجود.. كتاب يكشف طريق النجاة في حياة مصطفى محمود

صدى البلد

بمناسبة مرور مائة عام علي ميلاد المفكر والفيلسوف الراحل د . مصطفي محمود صدر عن سلسة كتاب اليوم الثقافية الطبعة الثانية من كتاب " سؤال الوجود مصطفي محمود" تأليف د. لوتس عبد الكريم، رغم ان الحديث عن شخصية في حجم د.مصطفي محمود امتحان صعب اجتازته المؤلفة بنجاح و تعمقت مع ذلك البحر الواسع واستطاعت عرض التناقضات التى كانت تثير الجدل لدى الكثير من القراء والمتابعين مثل جرئته فى الحديث عن الذات الألهية والدين.

 وأكدت المؤلفة أن هذا الكتاب هو واحد من الكتب التي ستعيش أمدًا طويلًا وسيدوم بين أيدي القراء لوقت أطول، لأنه عن رجل يحمل على كتفيه أطنانًا من العلم، وفى قلبه أفدنة من الإيمان ، وتقول الكاتبة عن حياة العالم الكبير ورحلة علاقة الصداقة التي جمعتهما وسجلت أحداثها على صفحات هذا الكتاب

وأضافت: "إنه ليس مجرد عالم بل هو فيلسوف وطبيب وفنان ورجل دين في وقت واحد، فهو فنان متصوف بالفطرة أمضى حياته بين العلوم بمختلف أنوعها من العلوم الطبية إلى العقلية والشرعية، وهو أيضًا سياسي مخضرم لا بانتمائه لأي حزب من الأحزاب أو اعتناقه لأفكار وأيديولوجيات، لكن بنظرته العميقة وتحليله السابق لزمنه لكل الأحداث والأيديولوجيات السياسية في العالم، فهو من تنبأ بسقوط الشيوعية ونهاية مرحلة الستينات بخردة من الأفكار الاشتراكية التي أصبحت غير قابلة للاستعمال".

 وتورد الكاتبة لوتس عبد الكريم أحد أشهر مقولات د.مصطفى محمود: الطبيب هو الوحيد الذي يحضر لحظة الموت ولحظة الميلاد.. وهى من اللحظات التي يقف أمامها الفيلسوف حائرًا. وتحدثت أيضًا عن الأديب الكبير الذي كان يقف خلف كل هذا العلم وكل هذه الفلسفة والرقي الروحي ليأخذ منها ويمتص من رحيق كل واحدة من هذه الصفات ليبدع لنا مسرحًا وقصصًا تفيض بالروحانيات وأيضًا بالفلسفة وإعمال العقل. وتقول الكاتبة: "الفيلسوف الوجودي مثله الأعلى هو البطل، والبطولة عند مصطفى محمود هي في إيجاد المعنى إن لم يكن العثور عليه، المعنى الذي يجعل الحياة حياة، بل ويعلو عليها". 

الكتاب ليس مجرد سرد للسيرة الذاتية لحياته العامرة بالأحداث الجليلة، إنما هو كتاب يحكي قصة علاقة إنسانية عميقة بين المؤلفة الدكتورة لوتس عبد الكريم وصاحب موضوع الكتاب الدكتور مصطفى محمود"فالمؤلفة أتيح لها أن تتعرف عن قرب على هذا العالم والمفكر الجليل، فالتقطت بذكاء هذه الفرصة ولم تضيّعها.. قررت بإصرار أن تقتحم عالمه، وأن تفتح أبوابه المغلقة، وفي رحلة الاقتحام هذه تكشف وتكتشف "مصطفى محمود الفنان" صاحب الحس الفني الراقي، فتنقل عنه ولعه الشديد بالموسيقى، فهو يرى أن الكون كله أشبه بأغنية رائعة، يتناغم فيها صوت عصفور مغرد مع صوت طنين فراشة ملونة" .

 وما لا يعرفه الكثيرون أَنَّ مصطفى محمود كَتَبَ إلى جانبِ القصَّةِ القصيرةِ والروايةِ والمسرحيةِ والمقالةِ والسيناريو القصيدةَ الشعريةَ، لكنَّنا لا نعثرُ على كثيرٍ مما كتبه من شعرٍ، ربَّما لأنه مزَّق ما كتب، أو رأى نفسه متحقِّقا في فنونِ الكتابة الأُخْرى،فهجر الشِّعْرَ.