ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خالد الجندي: رسالة السيناريست تامر حبيب مرفوضة شكلا وموضوعًا

الخميس 14/يناير/2021 - 07:56 م
خالد الجندي
خالد الجندي
Advertisements
محمود ضاحي
قال الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إن الرسالة التي كتبها السيناريست تامر حبيب مرفوض شكلًا وموضوعًا.. قال إيه.. يا أستاذ عزرائيل.. ممكن بس يومين أو حتى يوم واحد إجازة في الأسبوع.. عشان كدة على آخر يناير مش هلاقي حد أعزي فيه، ده لو حضرتك ماشرفتنيش بالزيارة".

وأوضح الجندي خلال برنامج لعلهم يفقهون على " دي ام سي" أن دار الإفتاء ردت على هذا الكلام مقدما الشكر للدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية  وللقائمين على دار الإفتاء.

كان السيناريست تامر حبيب قد طلب من ملك الموت، بأن يمنح نفسه إجازة من قبض أرواح المرضى حتى لو أسبوع واحد، مشيرا إلى أنه لو استمر هذا الوضع حتى نهاية يناير لم يجد من يعزى فيه، وذلك تعليقا على وفاة العديد من الفنانين خلال الفترة الماضية وكان آخرهم الفنان هادى الجيار.

واستنكر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الهجوم والتنمر عليه من قبل البعض، إثر ارتدائه قبعة وظهوره بـ«New Look»، وعدم تقيّده بالزي الأزهري، قائلًا: «إن الزي الأزهرى يرتديه الشيخ أثناء التدريس والتعليم».

وأوضح أن الأزهر ليس مؤسسة كهنوتية ولكنها تعليمية يحمل مشايخها لقب «إمام، خطيب، مدرس»، مضيفًا: «هذا الزي -الجبة والعمة والقفطان- جاء من أيام الدولة العثمانية، لكن هل الصحابة كانوا يلبسون عمة وكاكولا؟».

وأشار إلى أنه لا يوجد ملابس محددة للدين ومن حق أى إنسان أن يتحدث فى الدين، مضيفًا: «يعنى لو واحد هيحكى قصة سيدنا آدم يروح يشترى عمة وكوكولا؟».

وطالب بأن لا يتحدث أحد فى الدين ويقول «أنا من رجال الدين»، مشيرًا إلى أن الدين الإسلامى لا يوجد به رجال دين بل علماء، مستشهدًا بقول الله تعالى: «فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ» مضيفًا: «الكل يأخذ منه ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم».

ورأى أن بعض المتاجرين بالدين يتخذون من زي معين وهو ارتداء جلباب أبيض وطرحة، وسيلة للنصب على المواطنين، مضيفًا: «أنا مش جاى آكل عيش بالدين بالطرحة والجلابية.. من السهل أضرب جلابية بيضا وطرحة وسواك ولحية وآكل بدماغ الناس حلاوة».

ولفت إلى أن مصر أم الدنيا بها ملابس متعددة لأهاليها بمختلف ثقافاتهم، فتجد مثل لباس أهل الصعيد يختلف عن الريف وأهل سيناء والمدن الحدودية، وغيرها، متابعًا: «والدكتور زاهى حواس، عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق، بيلبس برنيطة أمريكانى هل بذلك أصبح أمريكانى؟ ..لا".

Advertisements
Advertisements
Advertisements