الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

حملة مكبرة للتفتيش الصيدلى بأسوان وحماية المستهلك لضبط الأسواق من الأدوية المهربة والمحظورة.. صور

صدى البلد

نظمت إدارة التفتيش الصيدلي بمديرية الشئون الصحية بأسوان بالتنسيق مع جهاز حماية المستهلك حملة مكبرة استهدفت عدد من الصيداليات بنطاق المحافظة.

ويأتي ذلك في إطار توجيهات الدكتور إيهاب عماد حنفى وكيل وزارة الصحة بأسوان ، والدكتور محمد محمود مدير إدارة الصيدلة بضروره تكثيف الحملات لضبط الأسواق من الأدوية المهربة والغير مسجله والمحظور تداولها بالبلاد ، كما يأتي ذلك إستمرارًا للضربات التى يقوم بها التفتيش الصيدلي وجهاز حمايه المستهلك بأسوان لضبط الأسواق من الأدوية المغشوشة والغير مسجلة والتصدى للكيانات التى تقوم بتقديم ونشر إعلانات مضلله للجمهور تحثه على الإعتقاد أنها كيانات علاجية مرخصة .

واقرأ أيضًا:

تم تشكيل لجنه برئاسه الدكتور إسلام شمروخ مدير إدارة التفتيش الصيدلى بالمديرية، وعضويه كلا من الدكتور مصطفى الأسمر، وبمرافقه لجنه برئاسة صالح فنجرى رئيس جهاز حمايه المستهلك بأسوان، وبمعاونه كل من حسن إسماعيل ،  وصلاح الأمير،  ومحمد صلاح،  ومحمود حنفى من الجهاز.

وقد تم المرور على مؤسسة صيدلية مخصصة في الإتجار فى النباتات الطبيه ومتحصلاتها غير مرخصه بمنطقة طريق السادات بمدينه بأسوان، ويزاول صاحبها بداخلها المهنة بدون ترخيص حيث أسفر المرور عن ضبط (٢٧٥) صنف بإجمالى (٨٠٦٠) علبة من مواد سامة تخضع للجدول الأول الملحق بقانون الصيدلة وأدوية ونباتات طبية ومتحصلاتها ومستخلصاتها ومكملات غذائيه ، بجانب ضبط أعشاب طبية وجميعها مغشوشه وغير مسجله وتحمل إدعاءات طبية كاذبة  ، وتقدر تكلفة المضبوطات بالحمله بحوالي مليون جنيه تقريبًا ، وقد تم التحفظ على المضبوطات ، وتم تحرير محاضر بالواقعه ، وتم إحالتها للنيابة العامة المختصة لمباشره التحقيقات.

هذا وكانت قد نجحت الأجهزة الأمنية في ضبط 10 أطنان من الأحجار التى يستخلص منها خام الذهب فى أسوان، فى إطار جهود الأجهزة لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما جرائم الحفر والتنقيب عن خام الذهب.

وقد تمكنت قوة أمنية تابعة لمركز شرطة أسوان بمديرية أمن أسوان، والمعينة لملاحظة الحالة الأمنية بدائرة القسم من ضبط (سيارتين نقل) مُحمل عليهما (كمية من الأحجار التى يستخلص منها خام الذهب تزن حوالى10 أطنان تقريبًا)، وذلك حال سيرهما بدائرة القسم، بداخلهما (4 أشخاص).