ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

رفع درجة الاستعداد بصحة الشرقية وجميع المستشفيات لمواجهة التقلبات الجوية

الثلاثاء 16/فبراير/2021 - 03:42 م
صدى البلد
Advertisements
محمد الطحاوي

أعلن الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية رفع درجة الاستعداد القصوى بمديرية الشئون الصحية وجميع المستشفيات العامة والمركزية والنوعية والوحدات الصحية والمراكز الطبية بنطاق دائرة المحافظة، بالإضافة إلي تفعيل دور غرفة العمليات الرئيسية بالديوان العام وربطها بغرفة عمليات مديرية الصحة لمتابعة حالات الطوارئ، وذلك تزامنًا مع إعلان هيئة الأرصاد الجوية عدم استقرار الأحوال الجوية وتوقع سقوط أمطار غزيرة على أماكن متفرقة بنطاق المحافظة. 

 

وشدد المحافظ على ضرورة التنسيق بين مديرية الشئون الصحية وهيئة الإسعاف وجميع الجهات المعنية لمواجهة الحالات الطارئة والتعامل معها بكل سرعة، بالإضافة إلى التأكد من توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة، وذلك حتى الإنتهاء من حالة تقلبات الطقس وإستقرار الأحوال الجوية.

اقرأ أيضًا: 

البرلمان يوافق على إنشاء صندوق تكريم شهداء وضحايا العمليات الحربية

وتنفيذًا لتوجيهات محافظ الشرقية أشار الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة إلى أنه تم التشديد على مديري جميع المستشفيات بنطاق المحافظة بصرف كميات الأدوية والمستلزمات الطبية المناسبة وخاصة بأقسام الإستقبال والطوارئ وذلك من مخازن التموين الدوائي، وإتخاذ كافة الإحتياطات اللازمة لمواجهة أي طوارئ نظرًا لسوء الأحوال الجوية المتوقع ولحين استقرارها مع تكثيف تواجد الأطباء بمختلف التخصصات والفئات المعاونة، وتوفير كميات مضاعفة من فصائل الدم المختلفة مع تأمين المخزون الإستراتيجي من الأكسجين ومصادر المياه والكهرباء بالمستشفيات.

 

كما وجّه وكيل وزارة الصحة مدير الرعاية الحرجة والعاجلة بالمديرية بضرورة متابعة لجنة الأزمات بالمديرية لأحوال الطقس وتجهيز فرق الإنتشار السريع للإستعانة بهم في الحالات الطارئة، مشيرًا إلى انه تم التنسيق مع هيئة الإسعاف لتغطية الطرق السريعة ومداخل ومخارج المدن، وتم تمركز سيارات الإسعاف في عده نقاط مختلفة بنطاق المحافظة. 

 

وعلي جانب آخر فقد التقى الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، الدكتورة فاطمة الزهراء جيل مديرة مشروع تسريع الإستجابة المحلية للزيادة السكانية ورئيسة الوحدة المركزية للسكان بوزارة التنمية المحلية وذلك لبحث ومناقشة أهداف مشروع تسريع الإستجابة المحلية للزيادة السكانية، والذي يتم بوزارة التنمية المحلية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وبدعم من الاتحاد الأوروبي لتعزيز دور الوزارة الأصيل في القضية السكانية وتنفيذ الإستراتيجية القومية للسكان والتنمية 2030.

 

حضر اللقاء الدكتور أحمد عبد المعطي نائب المحافظ والأستاذ الفرماوي السكرتير العام واللواء السعيد عبد المعطي الخبير الوطني للتنمية المحلية ومستشار المحافظ للمشروعات والأستاذ ماجد مجدي عضو الوحدة المركزية للسكان والعقيد أحمد رمزي مدير الإدارة العامة لنظم المعلومات والتحول الرقمي بالديوان العام والأستاذة مها حسن مديرة وحدة السكان بالمحافظة.

 

وقدمت مديرة مشروع تسريع الاستجابة المحلية للزيادة السكانية عرضًا موجزًاعن التعريف بالمشروع وأهدافه واحتياجاته داخل محافظة الشرقية وتمت الإشارة إلى أن المشرع يهدف إلى السيطرة على الزيادة السكانية وتحسين خصائصها وزيادة المعدل الإقتصادي للإرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال حكومة ملف السكان وتعزيز النهج اللامركزي تحت قيادة محافظ الإقليم ومشاركة الشباب في المتابعة وصنع القرار وتوسيع قاعدة التعاون مع المجالس السكانية الإقليمية الموجودة، لافتة إلى أن المشروع يدعم آليه المتابعة وإعداد التقارير على مستوى المحافظة و مشاركة منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص بالإضافة إلي التعريف بالفكرة العامة عن الهيكل التنظيمي للمشروع والرؤية المستقبلية والقضية السكانية ومتابعة أداء البرنامج السكاني والإستراتيجية القومية للسكان والتنمية وعرض المؤشرات السكانية وآليات التشبيك مع المبادرات المحلية. 

 

ومن جانبه أشاد محافظ الشرقية بمشروع تسريع الإستجابة المحلية للقضية السكانية والنتائج المترتبة عليه، مؤكدًا علي ضرورة تضافر وتعاون كافة الجهات المعنية والعمل بروح الفريق الواحد وتوحيد الجهود لتنفيذ برامج الخطة القومية للسكان ومواجهة الزيادة السكانية، لتحقيق المستهدف فى مجال تحسين الخصائص السكانية للمحافظة خلال المرحلة القادمة، ورفع مستوى الوعى لدى المواطنين بمخاطر الزيادة السكانية وآثارها السلبية على مشروعات التنمية، والاقتصاد القومي. 

 

وذكر المحافظ أن المحافظة قامت بوضع خطة إستراتيجية للنهوض بكافة مجالات العمل بها والقضاء علي كافة المشكلات التي تؤرق المجتمع الشرقاوي لتحسين مستوى معيشة المواطنين وسيتم الإستفادة منها في معالجة القضية السكانية داخل المحافظة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements