ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

التعليم العالي: لن نكون قادرين على تطوير التعليم الهجين بالجامعات دون وضع بنية تحتية قوية

الثلاثاء 23/فبراير/2021 - 01:58 م
صدى البلد
Advertisements
نهلة الشربيني
قال الدكتور هشام فاروق، مساعد وزير التعليم العالي للتحول الرقمي، إن الوزارة لن نكون قادرة على تطوير التعليم عن بعد بالجامعات دون وضع البنية التحتية قوية تتحمل هذا التطوير، فلابد من وجود تواصل بين الأساتذة والطلاب من خلال سبل التواصل عبر الإنترنت، وذلك بالفعل قائم من خلال تطوير ضخم جدا داخل الجامعات بالاتفاق مع الشركات المقدمة لهذه الخدمة داخل الجامعات وفي وقت قريب جدا سيشعر الجميع بالفرق.

وأضاف "فاروق"، في تصريح خاص لموقع "صدى البلد": "لدينا عمل مكثف حتى يكون هناك مجابهة لجائحة كورونا والظروف الاستثنائية التي تمر بها الدولة، فأصبح لدينا خطط لنظم التعلم الإلكتروني وستكون هناك أخبار قريبة جديدة وهناك منصة انطلقت منذ مارس 2020 لكي تتواصل مع الفصول التخيلية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس".

وعقد المجلس الأعلى للجامعات اجتماعه الدوري، صباح اليوم السبت ٢٠فبراير ٢٠٢١، برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وحضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور محمد لطيف أمين عام المجلس، وأعضاء المجلس، وذلك بمقر جامعة حلوان بالقاهرة.

وجه المجلس الشكر لجامعة حلوان لاستضافتها اجتماع المجلس الأعلى للجامعات

وأكد المجلس بدء الفصل الدراسي الثاني، واستكمال أعمال الامتحانات المؤجلة من الفصل الدراسي الأول يوم السبت الموافق 27 فبراير، تنفيذًا لقرار لجنة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء، على أن تستأنف الدراسة، وتستكمل أعمال الامتحانات طبقا للنظم واللوائح والجداول المُعلنة بالمعاهد والكليات بالجامعات.

وشدد المجلس ، على انتظام أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين طبقا للجداول المعلنة بالكليات والمعاهد لضمان حسن سير الامتحانات والعملية التعليمية، كما شدد على الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية وتفعيل دور لجان الأزمات بالجامعات والمعاهد؛ لمتابعة كافة الإجراءات وضمان سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين.

وأكد المجلس تطبيق نظام التعليم الهجين المعلن عنه منذ بداية العام الدراسي الجاري (الجمع في التعليم بين حضور الطلاب للحرم الجامعي والتعليم أون لاين) ، مع الالتزام بتقليل أعداد الطلاب بالمدرجات وقاعات التدريس ومعامل التدريب العملي لتحقيق التباعد الاجتماعي وفقا للأعداد المقررة، وأن يكون حضور الطلاب للجامعات والمعاهد مطابقا للقرارات السابقة للمجلس الأعلى للجامعات، التي تؤكد على عدم تواجد طلاب الكليات النظرية بالحرم الجامعي لأكثر من يومين أسبوعيا وطلاب الكليات العملية بين  3-4 أيام أسبوعيًا، حسب طبيعة الدراسة بالكليات والمعاهد المختلفة، مع التشديد على الالتزام بكافة الضوابط اللازمة للوقاية داخل قاعات التدريس والتدريب.
Advertisements
Advertisements
Advertisements