الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الإفطار بسبب المرض

حكم إفطار من أصيب بمرض مفاجئ في شهر رمضان

إفطار من أصيب بمرض
إفطار من أصيب بمرض مفاجئ

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية إنه إذا أصيب الإنسان بمرض مفاجئ في شهر مضان، فإن حكمه يختلف باختلاف حالته.

 

وأوضح المركز ردا على سؤال مضمونه “ما حكم من أصيب بمرض مفاجئ في نهار رمضان؟”  أنه إذا كانت حالته لا يستطيع معها الصوم، بأن كان الصوم يضر بصحته فيباح له في هذه الحالة الفطر إلى أن يتم شفاؤه.

 

وأشار عبر صفحته على فيس بوك إلى أنه في هذه الحالة يجب عليه قضاء تلك الأيام فى وقت آخر إن كان المرض غير مزمنا، قال تعالى: "ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر".

 

وأوضح المركز أنه إذا كان المرض مزمنا فعليه إطعام مسكين عن كل يوم، قال تعالى "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين".

 

وذكر أنه إذا كان إفطاره لا يعود عليه بالنفع فى صحته بحيث لا يساعده في التعافي من هذا المرض بل يستطيع معه الصوم فلا يجوز له الإفطار.

 

حكم الإفطار لغير عذر في شهر رمضان

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا مضمونه: “ما حكم الإفطار لغير عذر في شهر رمضان؟”.


أجاب الدكتور أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلا: إن صيام شهر رمضان واجب والإفطار فى شهر رمضان لغير عذر حرام، وحرمته قطعية.


وأضاف أمين الفتوى خلال فيديو عبر صفحة دار الإفتاء المصرية على "فيس بوك" أن حرمة إفطار شهر رمضان حرمة الكبائر وليست الصغائر.


وأشار أمين الفتوى إلى أن الإفطار فى رمضان لغير عذر من الكبائر ويجب على صاحبه أن يتوب وأن يقضى تلك الأيام التى أفطرها.


وأوضح أنه قد يتطلب فى بعض الأحيان ممن أفطر لغير عذر فى شهر رمضان منه كفارة، فيكون مطلوبا منه توبة وقضاء وكفارة.