الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الهيئة العامة لتعليم الكبار: نقدم الدعم لطلاب الجامعات المصرية المشاركة بمشروع محو الأمية.. تعليم الكبار.. وعين شمس: نقوم بجهود مجتمعية للمساهمة في القضاء على المشكلة

طلاب جامعات
طلاب جامعات
  • الهيئة العامة لتعليم الكبار: نقدم الدعم لطلاب الجامعات المصرية المشاركة بمشروع محو الأمية 
  • تعليم الكبار بعين شمس نقوم بجهود مجتمعية للمساهمة في القضاء على مشكلة الأمية 

 

 

قال الدكتور عاشور العمري  رئيس الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، إن مشروع محو الأمية مشروع أمن قومي، مشددا على ضرورة تحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠

 

وأكد الدكتور عاشور العمري أن “طلاب الجامعات المصرية يقومون بدور مشرف تجاه مشروع محو الأمية، لذلك نحث الطلاب دائما على الاستمرارية ونشجع الطلاب المتميزين بتقديم المنح لهم”، منوها إلى أن قرار دمج طلاب الجامعات بمشروع محو الأمية ليس جديدا عليهم.

 

وأوضح  رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار أن الهيئة تقدم جميع الدعم للطلاب الجامعات والفرق النهائية للحصول على شهادة التخرج الخاصة بهم من حيث توجيههم للأماكن التي بها أعداد من الأميين، ويمكن لطلاب الفرق النهائية التوجه لإدارة الكلية لمعرفة ذلك، ويمكنهم أيضا إنجاز المهمة في دورات لا تستغرق أكثر من شهر.



وأضاف الدكتور عاشور العمري، في تصريحات لـ “صدى البلد”، أن الهيئة تسعى لأن تكون مصر خالية من الأمية 2025 حسب توجهات القيادة السياسية الرشيدة، مشيرا إلى أنه خلال العامين القادمين سوف يتم محو أمية 6 محافظات في مصر.


 

وذكر رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار أن آخر إحصائية لحصر عدد الأميين في مصر كانت عام 2017، التي بلغت 17 مليون أمي في مصر، بالفئة العمرية من 15 عاما فيما فوق، وأن الهيئة تستهدف عددا كبيرا سنويا، وأن مشروع محو الأمية أمن قومي ولابد من تكاتف جميع مؤسسات الدولة، ويوجد تعاون مع جهات عدة في الدولة، منها التعليم العالي والشباب والرياضة والتنمية المحلية والأزهر وجهات أخرى لكي تكون مصر خالية من الأمية تحقيقا لرؤية مصر 2030.  

 

 ونوه الدكتور عاشور العمري إلى أنه تم توقيع بروتوكولات لإنجاز المهمة على أكمل وجه، لافتا إلى أن مصر هي الدولة الوحيدة التي لم تؤثر عليها جائحة كورونا واستمرت في تعليم الكبار بعدة وسائل مختلفة.

 


وأعرب رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار عن سعادته لتفعيل دور الشركاء للتصدي لقضية الأمية فصلا لمحو الأمية بدير الأنبا إبرام، الذي تم فتحه بمعرفة الأزهر الشريف، تجسيد اللحمة الوطنية، وترسيخ لقيم المواطنة، وتعزيزا للانتماء، وسيادة روح المحبة والأخوة بين أبناء الوطن الواحد. 

 


وأكد الدكتور عاشور العمري أن يرى ما تنادي به الهيئة من ترسيخ لقيم المواطنة، وقبول الاختلاف، وأن تسود روح المحبة والسلام، ونبذ العنف والإرهاب، وأن تعزز القيم المصرية الأصيلة، مفعلا بشكل ميداني ينأى عن الشعارات.

 


وأوضح رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار أن القضاء على الأمية يتم من خلال فتح فصول لمن لا يعرف القراءة والكتابة، ونستهدف فيها فئتين الأولى الذين لم يلتحقوا بالتعليم من الأصل، وتكون مدة الدراسة من 6 إلى 9 أشهر، والفئة الثانية، من تسربت من التعليم ولديها بعض مهارات القراءة والكتابة، وتكون مدة الدراسة لهم 3 أشهر فقط، لمحو أميتهم.

 


وأكد الدكتور عاشور العمري أن هناك ثلاثة منابع رئيسية للأمية في مصر، الأول عدم التحاق الطفل بالتعليم، والمنبع الثاني هو التسرب من التعليم، خاصة في المرحلة الابتدائية والإعدادية، ووزارة التربية والتعليم تبذل قصارى جهدها لغلق هذا المنبع، أما عن المنبع الثالث والأخير هو عدم التواصل مع المتحرر من التعليم بإهماله فيفقد ما تعلمه في محو الأمية.

 


وأضاف رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار أن المحافظات الحدودية هي أقل المحافظات في نسب الأمية، مثل الوادي الجديد والبحر الأحمر وبورسعيد، لذلك يتم خلال العامين القادمين محو أمية 6 محافظات من المحافظات الحدودية، وأكبر المحافظات في نسب الأمية هي محافظات الصعيد، خصوصًا محافظة المنيا، حيث إن نسبة الأمية بها كبيرة.

 

من جانبه قال الدكتور إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار  بجامعة عين شمس، إن الجامعة تقوم بجهود مجتمعية للمساهمة في القضاء على مشكلة الأمية من خلال دمج طلابها في المشروع القومي لمحو الأمية، وعلى ضوء بروتوكول التعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار، وتشجيعًا للطلاب المشاركين في المشروع.



وأضاف مدير مركز تعليم الكبار، في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن مجلس الجامعة برئاسة الدكتور  محمود المتيني رئيس الجامعة، قرر  منح الطلاب الحوافز التالية: منح كل طالب يقوم بمحو أمية أربعة أشخاص حافزًا قدره (250) جنيهًا عن كل أمي مقدمة من هيئة تعليم الكبار، فضلًا عن (50) جنيهًا من الجامعة.

 

وأكد الدكتور إسلام السعيد أن الجامعة  تقوم بتحمل وسداد المصروفات الدراسية نيابة عن الطالب الذي يقوم بمحو أمية أكثر من أربعة أشخاص عن السنة الدراسية اللاحقة على قيامه بمحو الأمية كحافز إضافي له.

 

ونوه مدير مركز تعليم الكبار إلى أن 7 كليات تشارك بالمشروع وهي: التجارة، الألسن، الحقوق، الآداب، التربية، التربية النوعية، كلية البنات.

 

وأوضح الدكتور إسلام السعيد أن هذه خدمة مجتمعية تقدم، فلا بد أن تشارك كل فئات المجتمع فى القضاء على الأمية، لافتا إلى أنه تم وضع خطة لتحفيز الطلاب بدورهم المجتمعى بجانب تقديم حوافز ومزايا نسبية للطلاب.



ولفت مدير مركز تعليم الكبار إلى أن “محو أمية 4 أشخاص يعد شرطا من شروط الحصول على الشهادة الجامعية، حيث شاهدنا عددا كبيرا من الطلاب مقبلين على هذه الخطوة”.