الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

حبست بسبب هتك العرض واتهمت بدعم العنصرية| مواقف مثيرة لـ مريم حسين قبل فستان رانيا يوسف

مريم حسين - رانيا
مريم حسين - رانيا يوسف

أثارت الفنانة المغربية العراقية مريم حسين، حالة كبيرة من الجدل قبل ساعات بعد ظهورها - في حفل جوائز الموريكس دور - بالفستان الذي ارتدته الفنانة رانيا يوسف قبل أقل من عام، وأحدث ضجة ضد الأخيرة. 

 

وفي حقيقة الأمر، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي أثارت فيها مريم حسين الجدل حولها، فنرصد من خلال التقرير التالي مواقف مثيرة لها من الأحدث للأقدم. 

 

مفيش بطانة

نشرت الفنانة مريم حسين مقطع فيديو عبر ستوري حسابها على “إنستجرام”، ظهرت فيه بنفس الفستان الذي ارتدته الفنانة رانيا يوسف في الدورة الأخيرة لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والذي أحدث ضجة للأخيرة فور ارتدائه.

 

وظهرت مريم حسين في حفل جوائز الموريكس دور ليلة أمس الجمعة 17 سبتمبر، بالفستان الأبيض الذي صممه الكويتي يوسف الجسمي، وسبق وارتدته رانيا يوسف في أواخر العام الماضي. 

القبض على مريم حسين 

في شهر سبتمبر/2020، ألقت شرطة دبى القبض على الفنانة مريم حسين، وذلك بعد أن خالفت الإجراءات والتعليمات التى وضعتها الحكومة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وتم إلقاء القبض على مريم حسين بسبب انتهاك التدابير الاحترازية وإقامة حفلين فى أحد المطاعم فى دبى بمناسبة عيد ميلادها. 

 

دعم العنصرية

في شهر يونيو/2020، تورطت الفنانة المغربية مريم حسن في دعم العنصرية بعدما قامت بطلاء وجهها وأجزاء من جسمها باللون الأسود، للتعبير عن تضامنها مع أصحاب البشرة السمراء، بعد مقتل الأمريكي جورج فلويد.

 

وتعرضت مريم حسن لحملة كبيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وصفتها بدعم العنصرية.

مريم حسن

قضية هتك العرض 

قبل ما يزيد على عامين، انتشر مقطع فيديو لـ مريم حسين مع مطرب راب، حيث تبادلا الرقصات بشكل مثير، الأمر الذي جعل الإعلامي صالح الجسمي، يعلق على تلك الفيديوهات ويصفها بـ الإباحية.

 

بعد ذلك، احتد الخلاف، وتراشق كل من مريم حسين وصالح الجسمي بالسباب والشتائم والتصريحات المسيئة، ووصل الأمر إلى ساحات القضاء، إذ قام الجسمي بتحريك دعوى قضائية ضد الفنانة المغربية يتهمها فيها بـ "هتك العرض بالرضا مع مغني راب والسب والقذف في حقه".

 

في المقابل، ردت مريم حسين، على الجسمي، بدعوى أخرى اتهمته فيها  بالسب والقذف، واستمر الصراع في المحاكم لمدة عامين، حتى قضت محكمة جنح دبي في شهر يوليو 2019  بالحبس 3 أشهر للفنانة المغربية وترحيلها عن الإمارات، وذلك بتهمة هتك العرض مع مغني راب في احتفالات رأس السنة الميلادية.

وفي أول العام الماضي 2020، صدر الحكم النهائي على مريم حسين، حيث أصدرت محكمة جنح دبي حكما غير قابل للاستئناف، بإبعاد مريم حسين عن دولة الإمارات العربية المتحدة، وتخفيف عقوبة سجنها من 3 أشهر إلى شهر، وبراءة الإعلامي صالح الجسمي من التهم المنسوبة إليه. 

 

بعدها نشرت مريم حسين، بيانًا لها عبر حسابها الرسمي على تطبيق “إنستجرام”، وجهت من خلاله الشكر إلى شيوخ دولة الإمارات بعد الحكم ببراءتها في قضية هتك العرض بالرضى، بسبب رقصها المثير مع المطرب الأمريكي تياجا، ووجهت الشكر أيضًا لمحاميها محمد النجار.

 

وكتبت مريم حسين، في أول تعليق لها عبر “إنستجرام”، بعد البراءة من تهمة هتك العرض: «الحمد لله وفضله تم العفو عني بدولة العدل والقانون، فشكرًا جزيلًا لدولتي الإمارات العربية المتحدة زادها الله عزة وازدهارا، وأخص بالشكر ساداتنا وشيوخنا حكام الدولة الذين أرسوا دعائم العدل والمساواة بين كل من ضمه هذا الوطن الغالي علي قلوبنا».

 

وأضافت مريم حسين: «لقد حصدت اليوم غراس العدل وأسال الله - عز وجل - أن يزيدهم فخرًا وعزة على أمد الزمن، وأتفضل بالشكر لكل من ساندني في محنتي والتي مرت بسلام، وأخص الأستاذ محمد النجار المحامي لما بذله من أجلي من كل دعم سواء كان ماديًا أو معنويًا، متمنية له دائما التفوق والتقدم لما لمسته فيه من تفانٍ وصدق في العمل».